عمرو شعبان

احمد دندش يكتب(باص وخانة): حظكم كان لاقاهو عمرو شعبان كان بقى (فنان).!

احمد دندش يكتب(باص وخانة): حظكم كان لاقاهو عمرو شعبان كان بقى (فنان).!

صباح آدم رئيسة لتمهيدية نقابة الصحفيين السودانيين
سمت اللجنة التمهيدية صباح محمد آدم، رئيسة للجنة التنفيذية وعمرو شعبان سكرتيرا عاماً وعبد الله محمد بابكر سكرتيرا ماليا
(تاسيتي نيوز) يكشف تسلم الجنائية لـ(60 دقيقة) من انتهاكات فض الاعتصام
علم(تاسيتي نيوز) عن تسلم المحكمة الجنائية بلاهاي لفيديو يصور الانتهاكات والفظائع المرتكبة في فض ...
عمرو شعبان يكتب(اوان البوح): اسرار انتصار ابريلي.. ردا على د.مناع
(تبا للذين تجردوا من كل اعراف القبيلة وتمتعوا بروح قطاع الطريق) ...
عمرو شعبان يكتب(اوان البوح): صولجان النفاق في أعياد البؤس
يقولون أن آلام الماضي تذكرك أنك الآن أقوى، لأنك ما تزال واقفاً، وأن الجرح أصبح مجرد ندبة ...
تجمّع المهنيين يبتعث وفدا للقاء الحلو بجوبا ومفاجأة كبيرة في الطريق
 غادر وفدٌ من تجمّع المهنيين السودانيين إلى مدينة جوبا عاصمة جمهورية جنوب السودان أمس، لإجراء لقاءات مع...
فعلها محجوب: الصحفيون السودانيون يتوحدون.. والكنداكات يتسيدن المشهد
اختتمت اليوم(الخميس) جولات تفاوضية ماكوكية على مدار سبعة اشهر لتوحيد الوسط الصحفي...
عمرو شعبان يكتب(اوان البوح): انه دينهم وليس دين السودانيين
* وقفت سيدة في منتصف العمر معها ابنتها من احد ارقى واقدم احياء الخرطوم، امام ضابط...
عمرو شعبان يكتب(اوان البوح):تأجيل السلام..(عساكر ومحاور وفلول وهلال)
مرة اخرى تستعيد الخرطوم طعم الدم وأجواء الحزن والالم والدموع وهي تعيش تجربة حية لفض...
عرمان يكشف ل(تاسيتي)شروط منع انهيار السودان في ظل الحراك المطلبي حاليا
اشاعات وعواصف كثيفة اكتنفت وصول وفد الجبهة الثورية الى الخرطوم، وتترجمت بشكل اوضح عقب ...
سعر الجنيه السوداني الآن
عناوين

قرار بإغلاق جامعة بحري بسبب كورونا

20 وفاة و540 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا

حفل جماهيري لانصاف فتحي ومكارم بشير بجوبا

هدى عربي: أمي شغالة "خياطة" من "86" وأنا فخورة بمهنتها

إثيوبيا تعلن السيطرة على عاصمة إقليم تقراي بالكامل

السيسي وسلفاكير يتفقان على أهمية الوصول لاتفاق ملزم حول سد النهضة

جامعة الخرطوم تعلق الدراسة بجميع الكليات بسبب (كورونا)

الهلال يفوز على فابريس الأوغندي بهدف الشعلة

توقيعاتٌ عربيةٌ على دفتر عزاء الإمام الصادق المهدي

رأي ومقالات
بأي دموعٍ نبكيك، يا سيدي الإمام !
لا يتوقع المرء سوداناً بلا شمس أو نيل أو الصادق المهدي..!
صلاح شعيب: الالتقاء مع الفلول في الوسط
واضح أن الاستقطاب الحاد بين قوى الحرية والتغيير بعضها بعضا، وكذلك التنازع بينها وبين السيادي والتنفيذي من جهة...
عمرو شعبان: إلى الإمام الصادق.. تل أبيب لا ترضى بـ(لا) كإجابة
التاريخ ذاكرة الأمة، لذا حينما استهدف الفاشيون الجدد السودان تعمدوا هتك التاريخ لاستئصال ذاكرة الأمة...
عمرو شعبان يكتب: وفازت لأنها الشبكة
فوز مستحق في توقيت غير متوقع لشبكة الصحفيين السودانيين ذات الـ12 ربيعاً بجائزة منظمة "مراسلين بلا حدود - السويدية"