هل وَضَعت "الكورونا" أحد قدمَي ترامب خارج البيت الأبيض؟