القطاع الخاص :يعلن تبرعه بمبلغ تجاوز ال 150مليار دعمًا للقوات المسلحة

 

الخرطوم - تاسيتى نيوز 

أعلن القطاع الخاص في السودان خلال تدشين مبادرة القطاع الخاص لدعم وإسناد القوات المسلحة مساء السبت بقاعة الصداقة بالخرطوم دعمه للقوات المسلحة بمبلغ تجاوز ال 150 مليار جنيه ، بحضور عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة الانتقالي- القائد العام للقوات المسلحة وعبد الله حمدوك رئيس مجلس الوزراء، وعدد من رؤساء مجالس ومدراء المؤسسات الخاصة العاملة في السودان. 

واعلن الأستاذ محمد ساتي ممثل قطاع التأمين عن تبرعهم بمبلغ مائة مليار جنيه، وتبرع العاملين في قطاع التأمين بمرتب خمسة أيام دعما للقوات المسلحة لافتا الى الدور الريادي الذي ظلت تقوم به القوات المسلحة في الذود عن حياض الوطن وتأمين حددوه.

وبارك ساتي الخطوات التي اتخذتها القوات المسلحة في الحدود الشرقية وإعادة انتشارها لتأمين واسترداد الأراضي السودانية مؤكدا وقوف القطاع مع القوات. 

ودعا رئيس إتحاد المصارف طه الطيب الى إقامة أنموذج تنموي جديد لتنمية المناطق الحدودية وخلق شراكات بين القطاعين العام والخاص لافتا إلى أن القطاع المصرفي سيكون له نصيب في تمويل هذه المبادرات .

وأعلن طه عن مساهمة كل البنوك العامله في السودان والتي يبلغ عددها 49 بنكا في جمع أموال التبرعات في حساب المبادرة، مشيراً الى شروع الإتحاد في فتح حسابات بالعملة المحلية برقم واحد في كل فروع المصارف في البلاد، كما ستبدأ المصارف في تسويق المبادرة للعملاء بالعملة المحلية والأجنبية. 

فيما أعلن قطاع التعدين عن تبرعه بمبلغ 42 مليار جينه دعماً ومساندة للقوات المسلحة لتؤدي دورها المطلوب في الحفاظ على أمن ومكتسبات البلاد وتأمين الحدود .

وقال أحمد عبد السلام ممثل قطاع التعدين ان هذا الدعم والإسناد يجئ انطلاقاً من الدور الوطني للقطاع تجاه القوات المسلحة .

وأكد المهندس مجدي طه ممثل قطاع الإتصالات، الرئيس التنفيذي والمدير العام لمجموعة سوداتل، دعم الإتصالات للقوات المسلحة .

وقال مجدي إن قطاع الاتصالات على قمة الإستعداد تواصلا وتفاعلا في تقديم الدعم المطلوب في هذه الفترة الحساسة. 

واشار الى اهتمام قطاع الاتصالات بتطور السودان والعمل على اللحاق به بركب العالم موضحا بأن نظم الاتصالات والمعلوماتية هي أساس كل علم وكل صناعة، بل يتم الآن دمجها في كل تفاصيل الحياة .

وأوضح ممثل قطاع الاتصالات ان الاتصالات تتطلع بشركاتها ومنسوبيها من ابناء هذا الوطن أن تضع الدولة ضمن سياساتها العامة في مكانها الصحيح، كمحرك للتنمية المستدامة وفي ايجاد الحلول التكنولوجية المبتكرة للقطاعات الاخرى مثل التعليم والصناعة والصحة وفي حوكمة الدولة والشمول المالي وتطوير القطاعات التقليدية مثل الرعي والزراعة.

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
وردي...رحيل الصوت وبقاء القيم لأركان الوطن...
كدت أسقط وأنا أرى والدي يحضن وردي، وأنا أقف على أصابعي أتطلع إليهما من خلال حاجزِ مغطى بجرانيت أسوان المائل إلى الحمرة..
حكومة البدع : تعني غياب الولد الجدع!!
إن حمدوك في نسخته الثانية نخشى أن يكون في وضع أسوأ من حكومته الأولى، و لعل ما رشح في ذلك المؤتمر الصحفي من رئيس الوزراء
فيم نتشاور يا مجلس الشركاء؟!
هل لاحظتم خلو وزارة الدكتور / عبدالله حمدوك من الإخوة المسيحيين عموماً والطائفة القبطية على وجه الخصوص؟! وقديما كانت....
التسوية السياسية.. الفريضة الغابة وحياة الإمام
التسوية السياسية تعتمد على المكان الذي تقف عنده في النظر إليها، عند البعض هي صراع آيديولوجي بين برامج اليسار واليمين..