رئيس الجبهة الثورية :رُصد أكثر من مليار دولار وهي إحدى مكتسبات السلام

 

الفاشر - تاسيتي نيوز

قال رئيس الجبهة الثورية، الهادي إدريس مخاطباً مواطني الفاشر بولاية شمال دارفور في إطار تنوير الرأي العام باتفاق السلام، ان بنود إتفاق السلام ومكتسباته التي تحققت لصالح مواطن دارفور من خلال إتفاق سلام جوبا بأنه تم جمع مبالغ تقدر بمليار دولار توفر منها  300 مليون دولار حتى الآن وتم الإتفاق مع حكومة الفترة الانتقالية لتدفع مبلغ 750 مليون دولار سنوياً لتذهب لصناديق التنمية والإعمار الخاصة بالمفوضيات.

وأشار الهادي إلى أن المبالغ محل الإتفاق تم إدخالها في ميزانية هذا العام 2021م، مضيفا  أن المتبقي من هذه المبالغ تم الإتفاق مع الحكومة الانتقالية لتوفيرها عبر المجتمع الدولي وقال نسعى لتوفير هذه الموارد التي ستسهم في معالجة كافة القضايا و الإحتياجات الخاصة بالنازحين والعدالة الانتقالية وقضايا الأرض .

وأوضح من اهم مكتسبات الإتفاق إعفاء أبناء دافور من الرسوم الدراسية في الكليات التطبيقية و تخصيص مقاعد لابناء دارفور في الكليات التطبيقية لمدة عشرة سنوات و تم الاتفاق على تخصيص نسبة 15% من مقاعد المنافسة في الجامعات خارج الإقليم.

 وتابع : في اتفاق جوبا تم الإتفاق على الترتيبات الأمنية لدارفور و للسودان كله و هي في الأساس مسألة قومية، فضلاً عن هيكلة و إصلاح المنظومة الأمنية بالبلاد .

واضاف ان الترتيبات الأمنية في دارفور وضعت في مسارين مسار دمج القوات الموقعة في إتفاق سلام جوبا وستستمر لمدة 40 شهرًا وسيتم تقييم الوضع بعد الأربعين شهراً اذا تم توفير الأمن سيتم ادماج القوات كلها و نعلن بان دارفور آمنة ومستقرة اما المسار الثاني سيتم تكوين القوات المشتركة وهي مناصفة بين قوات المجموعات المسلحة والقوات الحكومية (الجيش و الدعم السريع و الشرطة و الأمن) ومهمة هذه القوة حفظ الأمن في دارفور بعد خروج اليوناميد بالإضافة لمتابعة مسارات عودة النازحين واللاجئين .

وأكد بأنه لن يهدأ له بال حتى يعود كل النازحين الى قراهم الأصلية بعد التأكد من استقرار مناطق العودة وتوفير المقومات الأساسية فيها وزاد ان مسألة العودة أمر معقد وصعب مرتبطة باحتياجات كثيرة.

وامتدح الهادي بناء الثقة بين قوات المجموعات المسلحة والمنظومة الأمنية بالدولة واضاف أنه بهذا الروح والثقة سيتم تكوين القوات المشتركة وقيادة مشتركة لهذه القوات المشتركة التي ستقوم بدور حفظ الأمن والاستقرار باقليم دارفور.

وكشف الهادي بان قضية الإقليم تركت مناقشتها في مؤتمر لأهل دارفور بعد ستة أشهر من التوقيع على السلام واذا لم يتم انعقاد المؤتمر ستعلن دارفور اقليماً و شدد بضرورة وحدة أهل دافور و السودان، قائلًا ان دارفور يمكن ان تكون أساس لوحدة اهل السودان وحيا الهادي دولة جنوب السودان حكومة وشعبا ورئيسها سلفاكير ميارديت والوساطة برئاسة توت قلواك لجهودها الكبيرة ولاستضافتها مفاوضات السلام .

 

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
وردي...رحيل الصوت وبقاء القيم لأركان الوطن...
كدت أسقط وأنا أرى والدي يحضن وردي، وأنا أقف على أصابعي أتطلع إليهما من خلال حاجزِ مغطى بجرانيت أسوان المائل إلى الحمرة..
حكومة البدع : تعني غياب الولد الجدع!!
إن حمدوك في نسخته الثانية نخشى أن يكون في وضع أسوأ من حكومته الأولى، و لعل ما رشح في ذلك المؤتمر الصحفي من رئيس الوزراء
فيم نتشاور يا مجلس الشركاء؟!
هل لاحظتم خلو وزارة الدكتور / عبدالله حمدوك من الإخوة المسيحيين عموماً والطائفة القبطية على وجه الخصوص؟! وقديما كانت....
التسوية السياسية.. الفريضة الغابة وحياة الإمام
التسوية السياسية تعتمد على المكان الذي تقف عنده في النظر إليها، عند البعض هي صراع آيديولوجي بين برامج اليسار واليمين..