الدولار، الكهرباء، الوقود والاتصالات.. بين زيادة الأسعار وسوء الخدمات

 

الخرطوم - تاسيتي نيوز - منهاج حمدي

قبل أن يفيق السودانيون من صدمة ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية التي تضاعفت بشكل كبير في الأسبوع الأول من العام الجديد2021 متأثرة بالتسريبات حول القرار الحكومي بزيادة أسعار المحروقات وتعرفة خدمات الاتصالات والكهرباء  قبل أن تصبح قرارات نافذة، فوجئ السودانيون يوم أمس بزيادات كبيرة في أسعار الوقود وسبقها بأيام ارتفاع في سعر الدولار إذ وصل إلى 280 جنيها للدولار.

تلك الارتفاعات انعكست على أسعار سلع استهلاكية مثل السكر ومياه الشرب المعدنية فضلا عن السلع الثانوية.

وكانت الحكومة قد أعلنت قبل أيام اعتماد زيادات في تعرفة الكهرباء، وبحسب بيان صادر عن وزارة المالية السودانية، فإنه وفقاً للأسعار الجديدة، ستبلغ تعرفة الكيلوواط لأول (100) كيلو للقطاع السكني، 0.80 جنيه (0.014 دولار أمريكي).

وأوضح البيان أنه النظام الجديد يطبق ارتفاع قيمة تعرفة شراء الكهرباء تصاعدياً مع زيادة الاستهلاك، فيما ستبلغ تعرفة الكهرباء للمرحلة الثانية من الاستهلاك السكني (101- 200) كيلو واط، جنيها سودانياً واحداً للكيلو واط.

كما قررت وزارة المالية، زيادة ضريبة القيمة المضافة على قطاع الاتصالات بنسبة (5%) لتصل إلى (40%) بدلاً من (35%.)، فضلا عن اعتماد زيادة في السعر الأساسي لبعض الخدمات تصل إلى 30% في بعض الحالات.

وبعثت شركات الاتصالات المحلية برسائل إلى عملائها، تخطرهم فيها بزيادة ضريبة القيمة المضافة، وكذلك تعرفة المكالمات وخدمات الإنترنت.

أعباء إضافية

يقول الخبير الاقتصادي د. الطاهر محجوب لـ (تاسيتي نيوز) إن زيادة فاتورة الكهرباء بهذه القيمة الكبيرة يضاعف أعباء إضافية يتحملها المواطنين من ذوي الدخل المحدود، وأشار إلى أن زيادة ضريبة القيمة المضافة على قطاع الاتصالات ستكون لها انعكاسات سلبية على المواطن، ولفت إلى أن رفع تعرفة الكهرباء سيؤدي تلقائياً إلى زيادة تكاليف الإنتاج الزراعي والصناعي، وبالتالي زيادة كبيرة في أسعار السلع الاستهلاكية التي يحتاج إليها المواطن بشكل يومي.

تحول كبير

من جهته يقول حسين الشريف "مهندس" لـ (تاسيتى نيوز) إن السودان كان يعرف بأنه يأتي في طليعة الدول الأرخص عالمياً في تعرفة الكهرباء، وفق مواقع مختصة في تتبع أسعار الطاقة حول العالم.

ولفت الشريف إلى أن البلاد تعاني نقصاً في إنتاج الطاقة الكهربائية الأمر الذي انعكس سلباً في استمرار التيار الكهربائي في جميع القطاعات بما يجعل الحكومة تعتمد برنامجا سنويا لقطع الكهرباء.

وقال حسين الشريف إن زيادة ضريبة القيمة المضافة على قطاع الاتصالات غير مبررة، وأشار إلى أن هذه الزيادة في الضرائب هي واحدة من الخطوات التي تتخذها الحكومة السودانية لسد عجز في الموازنة.

مؤشرات أرقام التضخم في صعود 

سجل معدل التضخم السنوي في السودان لشهر ديسمبر 269.33% مقابل 254.34 % لشهرنوفمبر الماضي بارتفاع قدره 14.99%.

وأوضح بيان صحفي للجهاز المركزي للاحصاء حول متوسط معدلات التضخم للعام 2020 ومعدل التضخم لشهر ديسمبر 2021 وأن متوسط معدلات التضخم للعام 2020 بلغ 163.26% مقارنة بمتوسط معدلات التضخم 51% للعام 2019%.

قرارات محبطة

يقول خالد النور "مواطن" لـ (تاسيتي نيوز) إن قرارات الحكومة الأخيرة محبطة للحد البعيد، ولم تراعي ظروف الناس الذين صبروا كثيراً رغم التخبط المتواصل في الملف الاقتصادي، وتابع : منذ توليها الحكم اتخذت الحكومة الانتقالية أجراءات اقتصادية قاسية.

ولفت خالد إلى أن الوضع في السودان أصبح لا يطاق في ظل تدهور الاقتصاد، وتوقع النور أن يكون لزيادة أسعار الكهرباء أثر على توقف كثير من المصانع الغذائية، والاستغناء عن كثير من الأيدي العاملة، وهو ما يزيد بدوره من نسبة البطالة.

كما عبر آخرون عن استيائهم من أن معظم الخدمات التي طالتها الزيادات إما أنها نادرة وشحيحة كالوقود والخبز الذي يضطرهم للوقوف في صفوف طويلة أو أنها سيئة كخدمات الاتصالات والانترنت التي يعاني الجميع أثناء استخدامهم لها، معتبرين أن ذلك ينتهك حقوقهم كمستهلكين لتلك الخدمات التي يدفعون ضرائب مقابلها لا تعود عليهم بأي فائدة كما يحدث في بلدان أخرى.

رفض سياسي 

وكانت تاسيتي نيوز قد أجرت حوارا مطولا مع عادل خلف الله رئيس اللجنة الاقتصادية في قوى الحرية والتغيير والقيادي في حزب البعث العربي الاشتراكي السوداني أوضح خلاله رفض اللجنة لتلك الزيادات، معللا ذلك بأنها زيادات غير منطقية كما أنها أقرت خارج الموازنة التي تم الإعلان عنها منذ أيام، وطالب الحكومة بالاستجابة لمقترحات اللجنة والحلول البديلة التي طرحتها لجنته عليها، إذ أن المواطن يعاني أساسا من الوضع الاقتصادي الراهن ولا يحتمل أي زيادات بهذه الطريقة 

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
وردي...رحيل الصوت وبقاء القيم لأركان الوطن...
كدت أسقط وأنا أرى والدي يحضن وردي، وأنا أقف على أصابعي أتطلع إليهما من خلال حاجزِ مغطى بجرانيت أسوان المائل إلى الحمرة..
حكومة البدع : تعني غياب الولد الجدع!!
إن حمدوك في نسخته الثانية نخشى أن يكون في وضع أسوأ من حكومته الأولى، و لعل ما رشح في ذلك المؤتمر الصحفي من رئيس الوزراء
فيم نتشاور يا مجلس الشركاء؟!
هل لاحظتم خلو وزارة الدكتور / عبدالله حمدوك من الإخوة المسيحيين عموماً والطائفة القبطية على وجه الخصوص؟! وقديما كانت....
التسوية السياسية.. الفريضة الغابة وحياة الإمام
التسوية السياسية تعتمد على المكان الذي تقف عنده في النظر إليها، عند البعض هي صراع آيديولوجي بين برامج اليسار واليمين..