اقتصاد: ارتفاع أسعار بعض السلع في أسواق العاصمة السودانية دون مبررات

 

الخرطوم - تاسيتي نيوز 

ارتفعت أسعار بعض السلع الأساسية والمواد التموينية وكذلك تعرفة خدمات سيارات الأجرة التي تعمل بالتطبيقات الذكية في العاصمة الخرطوم على خلفية ارتفاع سعر الدولار في السوق الموازية إلى 280 جنيها للدولار منذ ثلاثة أيام، وكذلك تطبيق زيادات جديدة على أسعار المحروقات وتلقى أصحاب منافذ البيع والتوزيع بالتجزئة رسائل تحديث بالأسعار الجديدة للسلع، ووصلت بعض الزيادات إلى 10- 12% من الأسعار السابقة، أما المحروقات فبلغ سعر غالون الجازولين 800 جنيها وغالون البنزين 840 جنيها.

ويتزامن ارتفاع أسعار بعض السلع مع الزيادات الجديدة التي فرضتها وزارة المالية على أسعار خدمات أساسية في قطاعي الطاقة والاتصالات.

ولم يتضح السبب وزار ارتفاع سعر الدولار في السوق الموازية إلى هذا الحد، إلا أن بعض المتابعين يفترضون أن السبب هذه المرة قد يكون مشابها للسبب الذي قفز بالسعر إلى الضعف وهو شح العملة الصعبة في السوق بسبب شرائه بكميات كبيرة عبر وسطاء لصالح الحكومة لتوفير سلع استراتيجية كالوقود، وكانت الحكومة قد أعلنت في وقت سابق أنها اضطرت لشراء الدولار من السوق لدفع مبلغ التسوية التي توصل إليها السودان مع الولايات المتحدة في قضايا تتعلق بضحايا المدمرة كول والسفارتين الأمريكيتين في نيروبي ودار السلام.

وكانت اللجنة الاقتصادية في قوى الحرية والتغيير قد دفعت بمذكرة احتجاج لرئيس الوزراء وضحت فيها أن الزيادات التي تم الإعلان عنها في مطلع هذا العام غير منطقية وجاءت خارج الميزانية.

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
وردي...رحيل الصوت وبقاء القيم لأركان الوطن...
كدت أسقط وأنا أرى والدي يحضن وردي، وأنا أقف على أصابعي أتطلع إليهما من خلال حاجزِ مغطى بجرانيت أسوان المائل إلى الحمرة..
حكومة البدع : تعني غياب الولد الجدع!!
إن حمدوك في نسخته الثانية نخشى أن يكون في وضع أسوأ من حكومته الأولى، و لعل ما رشح في ذلك المؤتمر الصحفي من رئيس الوزراء
فيم نتشاور يا مجلس الشركاء؟!
هل لاحظتم خلو وزارة الدكتور / عبدالله حمدوك من الإخوة المسيحيين عموماً والطائفة القبطية على وجه الخصوص؟! وقديما كانت....
التسوية السياسية.. الفريضة الغابة وحياة الإمام
التسوية السياسية تعتمد على المكان الذي تقف عنده في النظر إليها، عند البعض هي صراع آيديولوجي بين برامج اليسار واليمين..