الرئيس الفرنسي يقدم دعوة للبرهان وحمدوك لحضور مؤتمر باريس

 

الخرطوم - تاسيتى نيوز - الشفيع الأديب 

أشاد رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان بالتطورالذى تشهده العلاقات السودانية الفرنسية والخطوات التي تقوم بها الحكومة الفرنسية لدعم قضايا الفترة الانتقالية.

وبحث البرهان اليوم الخميس مع المبعوث الفرنسي للسودان  جان ميشيل دومند ، الترتيبات الخاصة بمؤتمر المانحين الذى تنظمة الحكومة الفرنسية لدعم الاقتصاد السوداني المقرر له مايو المقبل بباريس.

وأوضح السفير جان ميشيل ،فى تصريح صحفي، عقب اللقاء أن التنسيق المحكم بين مكونات الفترة الانتقالية يعد عاملاَ مشجعاَ لإنجاح المؤتمر المقام بباريس ، مشيرا إلى أن بلاده ستعمل على دعم هذا التنسيق.

وأكد المبعوث الفرنسي، أن بلاده منذ بداية الفترة الانتقالية تقف داعماً للتحول الديمقراطي فى السودان، مشيراََ للزيارة التى قام بها رئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك إلى فرنسا فى سبتمبر 2019.

وثمن المبعوث الفرنسي الإنجازات التى حققتها الحكومة الانتقالية فى مجال السلام ورفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب واستعادة سيادته الدولية.

وقال المبعوث الفرنسي انه قدم دعوة الرئيس إيمانويل ماكرون لرئيس مجلس السيادة ولرئيس مجلس الوزراء لحضور مؤتمر المانحين المقرر عقده في مايو القادم.

 

وأوضح جيان أن المؤتمر يهدف إلى ضمان العودة الكاملة للسودان للمجتمع الدولى و تشجيع الاستثمار والتدفقات المالية عبر البنوك ورجال الأعمال للإستثمار في السودان وارسال رسالة للجميع ” انه أصبح بالإمكان العمل والاستثمار وتطوير الأعمال فى هذا البلد” ، مشيرا إلى أن المؤتمرسيفتح الكثير من آفاق الاستثمارات الجديدة فى البلاد التى ستعود بالفائدة للشعب السوداني.

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
وردي...رحيل الصوت وبقاء القيم لأركان الوطن...
كدت أسقط وأنا أرى والدي يحضن وردي، وأنا أقف على أصابعي أتطلع إليهما من خلال حاجزِ مغطى بجرانيت أسوان المائل إلى الحمرة..
حكومة البدع : تعني غياب الولد الجدع!!
إن حمدوك في نسخته الثانية نخشى أن يكون في وضع أسوأ من حكومته الأولى، و لعل ما رشح في ذلك المؤتمر الصحفي من رئيس الوزراء
فيم نتشاور يا مجلس الشركاء؟!
هل لاحظتم خلو وزارة الدكتور / عبدالله حمدوك من الإخوة المسيحيين عموماً والطائفة القبطية على وجه الخصوص؟! وقديما كانت....
التسوية السياسية.. الفريضة الغابة وحياة الإمام
التسوية السياسية تعتمد على المكان الذي تقف عنده في النظر إليها، عند البعض هي صراع آيديولوجي بين برامج اليسار واليمين..