كباشي ومدير المخابرات ووزير الإعلام يجتمعون بمسؤولين مصريين رفيعين

 

الخرطوم - تاسيتي نيوز - الشفيع الأديب 

وصل العاصمة المصرية القاهرة وفد سوداني رفيع برئاسة عضو مجلس السيادة الانتقالي الفريق شمس الدين الكباشي ومدير جهاز المخابرات العامة الفريق جمال عبد المجيد ووزير الثقافة والإعلام فيصل محمد صالح والأمين العام لمجلس السيادة الفريق محمد الغالي اليوم الخميس في زيارة رسمية تستغرق يوماً واحداً،وكان في استقبال الوفد وزير الخارجية المصري سامح شكري لدي وصوله قصر الاتحادية للقاء الرئيس السيسي ، ويسلم الوفد خلالها رسالة الى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسى بشان تطورات الاوضاع بين السودان واثيوبيا حول الحدود و تاتى الخطوة فى ظل تصعيد متنامى بين الخرطوم واديس ابابا على الحدود الشرقية

وقال منشور صحفي صادر من مجلس السيادة صباح اليوم أن زيارة الوفد  لجمهورية مصر العربية لبحث مسار العلاقات الثنائية المتطورة ودفع مجالات التعاون المشترك لافاق ارحب بما يخدم مصالح شعبي البلدين الشقيقين.

وكان رئس المجلس السيادى الانتقالي_القائد العام للقوات المسلحة الفريق عبد الفتاح البرهان زار الحدود السودانية بولاية القضارف متفقداً القوات المسلحة السودانية ، وقالت الخارجية السودانية ان طائرة اثيوبية اخترقت المجال الجوى السودانى ووصفته( بالتصعيد الخطير وغير المبرر). وتزامنت التوترات الحدودية بين الخرطوم واديس مع ازمة حكومة أبى احمد مع قادة اقليم تقراى المتاخم مع الحدود السودانية الإثيوبية حيث تمكن الجيش السودانى من استرداد معظم الاراضي التى تحتلها مليشات الشفتة الاثيوبية بدعم من القوات الإثيوبية ولا تزال العمليات متواصلة في الاراضي الزراعية السودانية. 

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
هلالويا  ونص وخمسة يا حمدوك !!
 لن يأتي خير لمايكل أفندي على يد الغوغاء الذين دمر آباؤهم كنائس سوبا بمعمارها الخرافي وحدائقها البهية برسومات فنانيها ال
الأوفياء يحتفلون بعزيز لدينا ولهم...
لم يجف الدمع علي علي السيد ..إذ بنا نفجع في عمنا واستاذ الهدوء والصبر والسكينة الاستاذ تاج السر محمد صالح .. رحل صاحب ال
ثلاث تجمعات للمهنيين(1964-1985-2018)في حياة الإمام (4-5)
كان الإمام ذو حس فكاهي، يتعاطى النكات والدُعابة ويصنعها، وحينما وصلنا إلى العاصمة أديس أبابا في ديسمبر 2014م وبعد تعقيدا
ثلاث ثورات وثلاث انقلابات في حياة الإمام 2
يواصل الكاتب في سللة مقالاته ذات الطابع التوثيقي لحقبة المهمة من تاريخ السودان تمحورت حول شخصية الإمام الصادق المهدي