الخارجية الإثيوبية: مايجري علي الحدود غير مفيد لكل من السودان وإثيوبيا

 

الخرطوم - تاسيتي نيوز - الشفيع الأديب 

قالت الخارجية الإثيوبية أن القوات المسلحة السودانية تعمل على تأجيج الوضع الحدودي بين البلدين رغم موقف إثيوبيا المتسامح لتسوية القضايا سلميا.

حسب وكالة الأنباء الإثيوبية،أوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية السفير دينا مفتي، إن "الخلافات بين إثيوبيا والسودان بشأن قضية الحدود قائمة منذ 100عام، وحاول البلدان تسوية القضية سلميا، ومع انشغال إثيوبيا بعملية إنفاذ القانون في إقليم تيقراي استغل السودان الوضع"، مشيراً إلى أن القوات المسلحة السودانية توغلت في الآونة الأخيرة في الأراضي الإثيوبية واحتلت أراضيها الزراعية حسب تعبيره.

وتتهم إثيوبيا، السودان بممارسة أنشطة غير شرعية على الحدود، وشدد المتحدث باسم الخارجية على أن الحكومة "لا تعتقد أن هذا مفيد لكل من السودان وإثيوبيا، وقال ان الحكومة الإثيوبية متسامحة بما يكفي، وكان يجب علينا الاهتمام بالصداقة القوية والعلاقة الودية القائمة بين البلدين.

وأكد المسوؤل الإثيوبي اننا نطلب من السودان مراقبة الوضع الراهن الذي كان قائماً منذ عام 1902م، وفيما يتعلق بمفاوضات سد النهضة، ذكر أن الاجتماع الثلاثي، الذي استؤنف الأحد الماضي، توصلت فيه إثيوبيا ومصر إلى اتفاق على المقترح المقدم من قبل الاتحاد اﻹفريقي، بينما رفض السودان واقترح تعزيز اختصاصات الخبراء كشرط مسبق.

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
حمزوية.. ليلى المغربي الأصالة.إستهلال
ليس ضرورياً أن تكون تلكم الإسقاطات محصورة في الجنس
دستور المدينة" كان أول وثيقة ل(فصل الدين عن الدولة).
_هكذا(مصارع الإستعباد)_: "الإخوان المتأسلمون"صِنو*(الأوتوثيوقراط)طبقا علمانيةالإستبداد!
_الحلقة الثانية_ أُخوة هابيل وقابيل
الدين..وبِئسَ التدين: *العلمانية ليست عدوة للإسلام..وإنما المزايدة عدوهما معاً
نِعمَ الدين..وبِئسَ التدين: العلمانية ليست عدوة للإسلام.
الدين..وبِئسَ التدين: العلمانية ليست عدوة للإسلام..وإنما المزايدة عدوهما معاً