وفد سوداني يزور إنجمينا ويلتقي الرئيس التشادي إدريس ديبي

 

الخرطوم - تاسيتى نيوز - الشفيع الأديب

زار وفد سوداني رفيع المستوى العاصمة التشادية انجمينا استغرقت يوماً واحداً برئاسة عضو مجلس السيادة الانتقالي، الفريق ابراهيم جابر، رافقه خلالها وزير الدفاع الفريق يسن ابراهيم، ووزير الخارجية المكلف عمر قمر الدين.

وتأتي زيارة الوفد حسب منشور صحفي أصدره مجلس السيادة الإنتقالي ، لبحث مسار العلاقات الثنائية المتطورة ودفع مجالات التعاون المشترك لآفاق اوسع بما يخدم مصالح شعبي البلدين.

وقال عضو مجلس السيادة الانتقالي في تصريح صحفي عقب لقاء الوفد الرئيس التشادي إدريس دبي، أن اللقاء بحث عدد من القضايا السياسية والأمنية.

وأضاف جابر أن لقاء الرئيس ديبي ناقشنا فيه ما يدور في الساحة السياسية خاصة فيما يتعلق بالأوضاع الأمنية، وقال ” وجدنا تفهما ودعما من الرئيس ديبي لهذه القضايا “.

ونوه عضو مجلس السيادة الانتقالي إلي أن الجانبين عقدا اجتماعاََ مشتركاََ بحثا خلاله آفاق التعاون بين البلدين معرباََ عن أمله في أن تحقق الزيارة أهدافها دفعاََ للعلاقات الأخوية التي تربط بين السودان وتشاد.

وكان رئيس مجلس السيادة الإنتقالي عبد الفتاح البرهان زار تشاد في الـ20 من أغسطس 2020 م هي الثانية له، وكانت زيارته الأولى في يونيو 2019م، إلى الجارة الغربية في ظرف تحاول فيه الحكومة الانتقالية الحفاظ على الحدود المشتركة وسط أزمة واضطراب داخلي وإقليمي، فقد عملت أزمة دارفور التي اندلعت منذ العام 2003 على توسيع رقعة الاتهامات بين السودان وتشاد، وعلى الرغم من تحسّن العلاقات فإنّ الورقة القبلية لا تزال بيد ديبي.

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
هلالويا  ونص وخمسة يا حمدوك !!
 لن يأتي خير لمايكل أفندي على يد الغوغاء الذين دمر آباؤهم كنائس سوبا بمعمارها الخرافي وحدائقها البهية برسومات فنانيها ال
الأوفياء يحتفلون بعزيز لدينا ولهم...
لم يجف الدمع علي علي السيد ..إذ بنا نفجع في عمنا واستاذ الهدوء والصبر والسكينة الاستاذ تاج السر محمد صالح .. رحل صاحب ال
ثلاث تجمعات للمهنيين(1964-1985-2018)في حياة الإمام (4-5)
كان الإمام ذو حس فكاهي، يتعاطى النكات والدُعابة ويصنعها، وحينما وصلنا إلى العاصمة أديس أبابا في ديسمبر 2014م وبعد تعقيدا
ثلاث ثورات وثلاث انقلابات في حياة الإمام 2
يواصل الكاتب في سللة مقالاته ذات الطابع التوثيقي لحقبة المهمة من تاريخ السودان تمحورت حول شخصية الإمام الصادق المهدي