المالية وشركاء السلام يتفقان على بنود ميزانية 2021.. وبدون الشارع

 

الخرطوم - تاسيتي نيوز - الشفيع الأديب

عقدت وزيرة المالية والتخطيط الاقتصادي السوداني هبة محمد علي اجتماعا مع شركاء السلام وخبراء اقتصاديين ناقش اهم بنود الموازنة العامة. بنود الموازنة مع شركاء السلام وقوى إعلان الحرية والتغيير، في إطار وضع اللمسات الأخيرة على موازنة العام المالي 2021م، إذ عقدت وزيرة المالية والتخطيط الاقتصادي المكلفة هبة محمد علي 

 الاجتماع الذي تطرق إلى كل بنود الموازنة المالية أشار بحسب بيان صحفي صدر عقب انتهائه من وزارة المالية إلى أهمية تضمين جميع بنود اتفاقيات جوبا للسلام في الموازنة العامة، خاصة التفاصيل الاقتصادية لتنفيذ اتفاقيات السلام وتمويل صناديق السلام والمفوضيات المختصة وتوظيف كافة موارد السودان لمصلحة جميع السودانيين.

وأكدت وزيرة المالية المكلفة على أهمية الإيفاء بمتطلبات السلام كما وردت في اتفاقيات جوبا كأحد أولويات الموازنة، وتحسين معاش الناس في كافة أنحاء البلاد.

وقد تضمنت موازنة العام 2021م زيادات في الإيرادات، وعجزا أقل من موازنة العام السابق، وهي أول موازنة بعد إزالة إسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

و على الرغم من التوقعات التي أطلقتها وزيرة المالية هبة محمد علي في أن تحقق موازنة العام 2021 معدلات نمو للناتج الإجمالي تكون كافية لخفض معدلات البطالة، وتقليل التفاوت في توزيع الدخل، إضافة إلى توقعات الكثير من المراقبين تذهب في اتجاه أن الاقتصاد السوداني سيشهد انفتاحا خلال العام الحالي بشكل يضع حداً للأزمات المعيشية التي يواجهها المواطن منذ سنوات، إلا أن آراء بعضهم تفيد بأنهم ليسوا مقتنعين اليوم بما كانوا مقتنعين به بالأمس، إذ شككوا في إمكانية تحقق ذلك في ظل الخطوة غير المدروسة التي اتخذتها وزارة المالية بزيادة تكلفة بعض الخدمات الأساسية بزيادات تصل إلى خمسة أضعاف مثل أسعار الطاقة، إضافة إلى زيادة أسعار خدمات الاتصالات والانترنت بمستويات أقل ما يمكن أن يقال عنها أنها بعيدة جدا عن المنطق، إذ ستؤدي هذه الزيادات -التي تسيطر على حديث المجالس وتشغل بال المواطن- إلى فقدان الثفة في الحكومة التي وعدته بتحسين الوضع الاقتصادي العام بدءا بتحسين مستوى دخل المواطن قبل الشروع في أي خطوة لزيادة الأسعار بهدف ضمان تحمل المواطن عبئ الضغط المادي المباشر الذي ستسببه الزيادات التي تطبقها الحكومة عبر زيادة الضرائب التي تهدف منها الحكومة لزيادة إيراداتها.

وتهدف الموازنة العامة بحسب مختصين إلى تحقيق معدل نمو إيجابي للناتج المحلي الإجمالي، وتخفيض نسبة العجز الكلي في الحدود الآمنة، كما تضع في أجندتها ولاية وزارة المالية على المال العام، بما في ذلك الشركات المملوكة للجيش والأجهزة الأمنية، بالإضافة إلى سيطرة البنك المركزي على النقد الأجنبي.

وتأتي موازنة العام 2021 في ظل التدهور المستمر في قيمة العملة الوطنية مقابل العملات الأجنبية، الذي بدوره أدى إلى ارتفاع كبير في معدلات التضخم، وزيادة أسعار السلع الأساسية التي يحتاجها المواطن في معاشه اليومي.

وتستهدف موازنة العام 2021 التركيز على قطاعي الصحة والتعليم والاستمرار في برنامج الدعم النقدي للأسر والفئات الهشة. وأدت انعكاسات جائحة كورونا إلى نقص في الإيرادات العامة لموازنة العام الماضي بنسبة 40 في المائة.

وأجاز مجلس الوزراء السوداني في 19 نوفمبر 2020م أسس وقواعد إعداد الموازنة العامة للعام المالي 2021، وموجهاتها العامة والجدول الزمني لإعدادها وقالت الحكومة الانتقالية، إن أولوياتها تأتي في متطلبات تطبيق اتفاق السلام، وتوصيات المؤتمر الاقتصادي والاسترشاد بالبرنامج الثلاثي للإصلاح الاقتصادي والبرنامج الاقتصادي لقوى "الحرية والتغيير" وأهداف التنمية المستدامة 2030م ومراجعة وتقييم السياسات المالية والنقدية.

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
هلالويا  ونص وخمسة يا حمدوك !!
 لن يأتي خير لمايكل أفندي على يد الغوغاء الذين دمر آباؤهم كنائس سوبا بمعمارها الخرافي وحدائقها البهية برسومات فنانيها ال
الأوفياء يحتفلون بعزيز لدينا ولهم...
لم يجف الدمع علي علي السيد ..إذ بنا نفجع في عمنا واستاذ الهدوء والصبر والسكينة الاستاذ تاج السر محمد صالح .. رحل صاحب ال
ثلاث تجمعات للمهنيين(1964-1985-2018)في حياة الإمام (4-5)
كان الإمام ذو حس فكاهي، يتعاطى النكات والدُعابة ويصنعها، وحينما وصلنا إلى العاصمة أديس أبابا في ديسمبر 2014م وبعد تعقيدا
ثلاث ثورات وثلاث انقلابات في حياة الإمام 2
يواصل الكاتب في سللة مقالاته ذات الطابع التوثيقي لحقبة المهمة من تاريخ السودان تمحورت حول شخصية الإمام الصادق المهدي