حمدوك يطلع على الأوضاع الأمنية في ولاية القضارف وجهود إيواء اللاجئين

 

الخرطوم - تاسيتي نيوز

اطلع رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك على سير أداء حكومة ولاية القضارف واستقرار دولاب العمل بالولاية، بالإضافة لجهود تطوير المؤسسات الإيرادية ورغبة حكومة الولاية في تحويل أسواق المحاصيل بالولاية إلى بورصة عالمية للسلع، جاء ذلك لدى لقائه اليوم بمكتبه بمجلس الوزراء والي ولاية القضارف د. سليمان علي محمد موسى.

وأوضح والي ولاية القضارف في تصريح صحفي عقب اللقاء أنه أطلع رئيس الوزراء على جهود الحفاظ على السلم الاجتماعي في الولاية من خلال مبادرات التعايش السلمي واللقاءات مع الإدارات الأهلية والنُظّار بالولاية، موضحاً كذلك أن لقائه برئيس مجلس الوزراء تطرق إلى المشروعات الممولة اتحادياً بالولاية والتي توقفت، ومنها طريق الحواتة-الفاو-المفازة، الذي أضاف حوله د. سليمان علي محمد قائلاً: "هذا الطريق به فساد من قبل النظام السابق وهنالك لجنة تحقيق من قبل النائب العام، وقد عكسنا هذا الأمر لرئيس الوزراء". مبيناً أن اللقاء تناول أهمية توفر الدعم في توفير التمويل الخاص بمشروع الحل الجذري لمياه القضارف الذى قارب على الانتهاء والذي سيستفيد منه حوالي مليوني مواطن.

الوالي أوضح كذلك أنه قدم لرئيس الوزراء تقريراً حول جهود حصر الأنشطة الاقتصادية بهدف زيادة حجم إيرادات الولاية، علاوةً على جهود مكافحة الفساد وتفكيك التمكين بالولاية، وأضاف قائلاً في هذا الصدد: "عكسنا ما تم من نشاط لعمل لجنة إزالة التمكين ومحاربة الفساد واسترداد الأموال وما تم رفعه من توصيات للجنة إزالة التمكين الاتحادية لإذاعتها".

وأشار الوالي إلى أن اللقاء تناول الأوضاع الأمنية في ولاية القضارف وتأثيرات وجهود إيواء اللاجئين الإثيوبيين الذي يتواصل تدفقهم للبلاد، وفاق عددهم الخمسين ألف لاجئ حتى اليوم، وأوضح كذلك ضعف استجابة المنظمات الإغاثية في تجهيز معسكرات اللاجئين، وأضاف أن رئيس الوزراء وعد بالعمل في إتجاه تحسين الاستجابة.

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
هلالويا  ونص وخمسة يا حمدوك !!
 لن يأتي خير لمايكل أفندي على يد الغوغاء الذين دمر آباؤهم كنائس سوبا بمعمارها الخرافي وحدائقها البهية برسومات فنانيها ال
الأوفياء يحتفلون بعزيز لدينا ولهم...
لم يجف الدمع علي علي السيد ..إذ بنا نفجع في عمنا واستاذ الهدوء والصبر والسكينة الاستاذ تاج السر محمد صالح .. رحل صاحب ال
ثلاث تجمعات للمهنيين(1964-1985-2018)في حياة الإمام (4-5)
كان الإمام ذو حس فكاهي، يتعاطى النكات والدُعابة ويصنعها، وحينما وصلنا إلى العاصمة أديس أبابا في ديسمبر 2014م وبعد تعقيدا
ثلاث ثورات وثلاث انقلابات في حياة الإمام 2
يواصل الكاتب في سللة مقالاته ذات الطابع التوثيقي لحقبة المهمة من تاريخ السودان تمحورت حول شخصية الإمام الصادق المهدي