ديلي ميل: الكشف عن أقدم “علامة اسم مكان” في العالم

الخرطوم: تاسيتي نيوز

فكّ فريق من جامعة بون الألمانية، رموز أربعة حروف هيروغليفية منحوتة منذ أكثر من 5000 عام على حجر كبير كتب عليه “نطاق حورس الملك العقرب”.

وما يجعل هذا النقش فريدا هو الرمز الدائري الموجود أعلى اليمين، والذي يشير إلى أن الصخرة كانت علامة على منطقة الحاكم.

ويلاحظ علماء الآثار أن مثل هذه الكتابات في منطقة نائية كانت غير مألوفة لمن يعيشون في الألفية الرابعة قبل الميلاد، لكنها تسلط الضوء على عملية الاستعمار الداخلي في نهر النيل.

وقال عالم المصريات الدكتور لودفيغ مورينز، من جامعة بون: “هذا الحاكم المسمى “العقرب” كان شخصية بارزة في مرحلة ظهور أول دولة إقليمية في تاريخ العالم”.

وأكد لودفيغ أن العقرب عاش زهاء 3070 قبل الميلاد، لكن الفريق لم يحدد بعد تواريخ وطول فترة حكمه.

وكُتب اسم “العقرب” مع ثلاثة حروف هيروغليفية أخرى على نقش صخري اكتشف منذ أكثر من عامين في وادي أبو صبيرة شرق أسوان.

وتعاون فريق جامعة بون مع وزارة الآثار المصرية عندما اكتُشف الحجر قبل عامين، على أمل فك رموز الرسوم القديمة.

وتمت كتابة اسم “العقرب” بواسطة ما يشبه العناكب المفترسة، إلى جانب صورتين أخريين. ولكن في الزاوية اليمنى العلوية يوجد تصميم دائري يكشف أن الحجر هو علامة اسم مكان.

وقال مورينز: “هذا هو بالضبط سبب أهمية الاكتشاف الجديد للنقوش الصخرية. على الرغم من إيجازه، إلا أن النقش يفتح نافذة على عالم نشأة الدولة المصرية والثقافة المرتبطة بها”.

وقال مورينز: “كانت هناك بالفعل أنظمة حاكمة في أماكن أخرى من قبل، لكنها كانت أصغر بكثير”.

ومع ذلك، كان معروفا خلال هذا الوقت أن الامتداد الشمالي-الجنوبي لمصر بلغ بالفعل ما يقرب من 500 ميل.

وفي الواقع، اندمجت العديد من المراكز السكانية المتنافسة في الدولة المركزية الجديدة، كما يقول مورينز. وتم إنشاء العقارات الملكية، المعروفة باسم النطاقات، على أطراف الإمبراطورية من أجل تعزيز الإمبراطورية الفرعونية.

وبالإضافة إلى المنحوتات الصخرية المختلفة، اكتُشفت نقوش صخرية مبكرة أخرى وُجدت مع فخار من تلك الفترة.

وأضاف مورينز: “ما تزال هذه المنطقة في المراحل الأولى من البحث الأثري”.

المصدر: ديلي ميل

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
هلالويا  ونص وخمسة يا حمدوك !!
 لن يأتي خير لمايكل أفندي على يد الغوغاء الذين دمر آباؤهم كنائس سوبا بمعمارها الخرافي وحدائقها البهية برسومات فنانيها ال
الأوفياء يحتفلون بعزيز لدينا ولهم...
لم يجف الدمع علي علي السيد ..إذ بنا نفجع في عمنا واستاذ الهدوء والصبر والسكينة الاستاذ تاج السر محمد صالح .. رحل صاحب ال
ثلاث تجمعات للمهنيين(1964-1985-2018)في حياة الإمام (4-5)
كان الإمام ذو حس فكاهي، يتعاطى النكات والدُعابة ويصنعها، وحينما وصلنا إلى العاصمة أديس أبابا في ديسمبر 2014م وبعد تعقيدا
ثلاث ثورات وثلاث انقلابات في حياة الإمام 2
يواصل الكاتب في سللة مقالاته ذات الطابع التوثيقي لحقبة المهمة من تاريخ السودان تمحورت حول شخصية الإمام الصادق المهدي