قناة العربية: بعد 25 عاما من الغياب..السودان يستعيد نصف ارضه من الشفتة

الخرطوم: تاسيتي نيوز

استعاد الجيش السودانى السيطرة على مناطق زراعية سودانية متاخمة لإثيوبيا قبالة إقليم تيجراى، بعد أن سيطرت عليها ميليشيات إثيوبية طوال 25 عامًا، في وقت لم تصدر فيه تصريحاترسمية من الحكومة السودانية.

فيما قال زعيم الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي إن احتجاجات اندلعت في عاصمة الإقليم بسبب عمليات نهب ارتكبها جنود إريتريون.

ونقلت قناة «العربية» عن مصادرها تأكيدها أن الجيش السودانى سيطر على معسكر «خور يابس» داخل الفشقة الصغرى قبالة «بركة نورين»، بعد 25 سنة من الغياب، لتبقى بذلك نصف المساحة التي كانت تحت سيطرة ميليشيات «الشفتة» الإثيوبية بدعم رسمى، في ظل نزاع حدودى بين إثيوبيا والسودان على الحدود الشرقية للأخيرة.

من ناحية أخرى، قال دبرصيون جبرمكئيل، زعيم الجبهة الشعبية لتحرير تيجراى في إثيوبيا، أمس، إن احتجاجات شعبية اندلعت في عاصمة الإقليم «مقلى»، والتى سيطرت عليها القوات الإثيوبية قبل أيام في إطار هجوم مستمر منذ شهر، لكن التليفزيون الرسمى عرض صورًا لأناس يتسوقون أو يجلسون على مقاعد في المدينة التي يسكنها نصف مليون شخص.

وقال «جبرمكئيل»، في رسالة نصية لـ«رويترز» إن سبب الاحتجاجات عمليات نهب يرتكبها جنود إريتريون. وأضاف: «الجنود الإريتريون في كل مكان»،

من جانبه، دعا مفوض إدارة الأزمات في الاتحاد الأوروبى، جانيز لينارتشيتش، الحكومة الإثيوبية، إلى إعادة الاتصالات في منطقة تيجراى، ووقف الأعمال العدائية. وقال خلال زيارته مخيم أم رقوبة للاجئين الإثيوبيين في السودان: «أدعو السلطات الإثيوبية إلى رفع الحصار الذي تفرضه على الاتصالات».

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
هلالويا  ونص وخمسة يا حمدوك !!
 لن يأتي خير لمايكل أفندي على يد الغوغاء الذين دمر آباؤهم كنائس سوبا بمعمارها الخرافي وحدائقها البهية برسومات فنانيها ال
الأوفياء يحتفلون بعزيز لدينا ولهم...
لم يجف الدمع علي علي السيد ..إذ بنا نفجع في عمنا واستاذ الهدوء والصبر والسكينة الاستاذ تاج السر محمد صالح .. رحل صاحب ال
ثلاث تجمعات للمهنيين(1964-1985-2018)في حياة الإمام (4-5)
كان الإمام ذو حس فكاهي، يتعاطى النكات والدُعابة ويصنعها، وحينما وصلنا إلى العاصمة أديس أبابا في ديسمبر 2014م وبعد تعقيدا
ثلاث ثورات وثلاث انقلابات في حياة الإمام 2
يواصل الكاتب في سللة مقالاته ذات الطابع التوثيقي لحقبة المهمة من تاريخ السودان تمحورت حول شخصية الإمام الصادق المهدي