منصة مجابهة كورونا تدعو لإعلان حالة الطوارى

دعت منصة مجابهة كورونا لجنة طوارى كورونا والحكومة  الي تفعيل دورها واعلان حالة الطوارئ الصحية فوراً  في السودان، ومنع التجمعات وإغلاق  الجامعات، المدراس ودور العبادة فوراوقالت المنصة في بيان اليوم “لا يخفى عليكم حجم تفشي فايروس كورونا في موجته الثانية التي ضربت البلاد بصورة أعنف بما كانت  في الموجة الأولي وعليه ظلت المنصة في حالة انعقاد يومي علي مدار الساعة ورأت أن تتوجه بمطالب  عاجلة للرأي العام وحكومة الفترة الانتقالية بكافة مستوياتها والقوات النظامية جميعها”.

وشددت المنصة على ضروة التباعد الاجتماعي ومنع التجمعات بأي شكل من الأشكال والإغلاق المؤقت لدور العبادة فوراُ وإغلاق المدارس والجامعات وصالات الأفراح وتفعيل هذا القرار وتنفيذه من خلال السلطات النظامية بالدولة وتفعيل قانون الغرامات والعقوبات على كل من يخالف هذه الإجراءات.

ودعت لتمكين رجال أمن المؤسسات والحراس والخفراء في المؤسسات العامة والخاصة واعضاء لجان الخدمات و التغير (بمساعدة لجان المقاومة) من فرض قواعد الصحة العامة على رواد المواقع المذكورة.

 وطالبت المنصة بتفعيل حظر التجوال الجزئي إعتباراً من الساعة الخامسة مساءً.

وشددت المنصة على ضرورة وجود  مستشفي ميداني للحالات البسيطة والمتوسطه حتي يتم تخفيف الضغط علي مراكز العزل ممثلة " صالة معرض الخرطوم الدولي" واكمال جاهزيته لإستقبال المرضي وذلك أسوة  بدول آخري مثل رواندا وغيرها ، وتوفير الأكسجين واستنفار  الكادر الطبي وتحسين اوضاعهم وزيادة حوافزهم مع توفير الوجبات والترحيل، زيادة عدد الأسّرِة  باستنفار دعم رجال الإعمال والشركات الكبيرة بالإضافة الي شركات المنظومة الدفاعية  توفير المعينات الطبية وأدوية الكورونا حسب البرتكول المتبع في السودان.

وناشدت المنصة بصدور قرار سيادي من مجلس السيادة ومجلس الوزراء بإعلان حالة الطوارئ وطلب المساعدات الإنسانية والمادية  من الدول ذات الخبرة من ممرضين و اطباء متطوعين للمساعدة في تدريب الكادر الطبي السوداني وتفعيل نداء لأطباء  العناية المكثفة بالخارج لنزول في الإجازات .

وتفيعل دور لجنة الطوارئ العليا لمجابهة الكورونا لعجز وزارة الصحة عن تنفيذ هذه السياسات والإجراءات بقيادة مجلس السيادة ومجلس الوزراء، فضلاً عن توجيه نداء يومي عبر أجهزة الإعلام الصحية من وزارة الصحة وتمليك الجميع بما فيهم منظمات المجتمع المعلومات الصحيحة عن الوفيات والحالات الجديدة  لانه في غياب المعلومات الصحيحة  التي يعتمد عليها لن يكون هناك أي شكل من اشكال المساعدات، وفتح الفرص للمتطوعين من طلاب العلوم الصحية والاطباء خارج الخدمة للتسجيل و تنظيم انفسهم للمساعدة في ادارة عمل مراكز الرعاية الصحية في انحاء العاصمة والبلاد .

سعر الجنيه السوداني الآن
الأكثر قراءة
رأي ومقالات
في المسألة الكيزانية " 2".. كذبة(القصر وكوبر)..!
ماذا ستقولون أمام الله،عن سحل"الخير وهزاع وسنهوري
في المسألة الكيزانية "1"
شيخكم رماكم بأفظع نعوت الفساد والإستبداد
تأملات.. ده من شوية بمبان..!!
ومخجل للغاية أن ينبريء زعيم سياسي كبير ليذكرنا بمبدأ أساسي مثل الحرية لنا ولسوانا
دموع الدم النازف ..عن يوسف أحدثكم3 (لومومبا)
والدتي رأت في المولود جمالاً..بينما والدي قصدَ صلاح سيدنا يوسف