وزير الطاقة يبحث مشروعات اللجنة السودانية البيلاروسية

الخرطوم: تاسيتي نيوز

بحث وزير الطاقة والتعدين المكلف خيري عبد الرحمن اليوم الاحد وبصفته رئيساً للجنة الوزارية المشتركة لتطوير العلاقات السودانية البلاروسية التحديات التي تواجه تنفيذ مشروع صوامع الغلال من ضمن مشروعات أخرى مثل الطاقات المتجددة وغيرها المقدمة من دولة بيلاروسيا، وناقش الاجتماع الترتيبات المطلوبة لانشاء صوامع الغلال في السودان.

وأمن الوزير على مراجعة العقود السابقة من قبل اللجنة القانونية بالبنك الزراعي ودراسة مدى امكانية تحديثها .

وتجمع اللجنة الوزارية السودانية البيلاروسية ممثلين من وزارة المالية  ونائب قنصل السودان في بيلاروسيا واتحاد المصارف والبنك المركزي وشركة ميج الزراعية والبنك الزراعي والمخزون الاستراتيجي وشركة جياد وبنك امدرمان الوطني، وقد أمنت كافة الجهات علي الاتفاق مع الجانب البيلاروسي لتكملة مشروع انشاء صوامع الغلال لأهميته القصوى في الحفظ الصحي والعلمي للمحاصيل الزراعية كسلع الاستراتيجية مما يدعم تحقيق الامن الغذائي وبناء مخزون لضمان تقلبات المناخ بالبلاد، اضافة الى تقليل الخسائر  الكبيرة بسبب التخزين التقليدي عبر المطامير وعدم وجود مواعين تخزينية كافية في مواسم الانتاج.

وأبان الجانب السوداني في اللجنة الوزارية السودانية البيلاروسية بأن البلاد تفقد سنويا حوالي 460 مليون دولار بسبب سوء التخزين أو انعدامه في حين أن تكلفة إنشاء الصوامع في حدود 100 مليون دولار تقريبا بما في ذلك الإلتزامات المحلية للمشروع.

كما وقف الإجتماع علي تجربة شركة جياد لتصنيع صوامع محليا بالإتفاق مع شركة تركية بدأت بالفعل في تركيب اول مشروع للصوامع في بركات. وتم الاتفاق علي زيارة اللجنة الفنية للمشروع والوقوف علي أرض الواقع علي كافة تفاصيله الفنية والتجارية.

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
عاصفة الشركاء سيبتلعها إعصار الشارع.. ولات ساعة مندم
عاصفة مجلس الشركاء .. حقيقية أم مفتعلة ؟ وكيف سيكون رد فعل الشارع ؟
جعباتهم تشكو الخواء
من جماليات اللغة العربية أنها لغة تحمل مفرداتها أكثر من معنى ويتحكم سياق الكلام بمعنى المفردات فمن الكلمات ما تصلح ...
التلفزيون بحاجة إلى حالة طوارئ خاصة
عد متابعة حوار تلفزيون السودان مع دولة رئيس الوزراء لابد من تسجيل الملاحظات التالية علها تجد طريقها لمن يعنيه الأمر ....
بأي دموعٍ نبكيك، يا سيدي الإمام !
لا يتوقع المرء سوداناً بلا شمس أو نيل أو الصادق المهدي..!