تاسيتي نيوز

مواكب (21 كتوبر).. إغلاق الخرطوم والسلطات تطلق الغاز المسيل للدموع

الخرطوم: تاسيتي نيوز

شهدت الخرطوم اليوم الأربعاء خروج مواكب احتجاجية بسبب الأوضاع الاقتصادية في مناطق متفرقة، تزامناً مع الاحتفال بذكرى ثورة أكتوبر، فيما تشهد العاصمة منذ مساء الثلاثاء انتشاراً واسعاً للقوات النظامية حيث تم إغلاق الطرق المؤدية الى القيادة العامة للقوات المسلحة، بجانب معظم الطرق المؤدية إلى وسط الخرطوم ووضعت الحواجز الأسمنتية وتموضعت سيارات الجيش والشرطة في كل الطرق التي تقود إلى وسط الخرطوم.

وطالب المتظاهرون بتصحيح مسار الثورة وتحقيق العدالة لشهداء ثورة ديسمبر المجيدة، وشهد محيط جسر الحرية حالات كر وفر بين المتظاهرين والقوات الأمنية، حيث رفع متظاهرون مؤيّدون لحكومة الفترة الانتقالية شعارات (يقعد حمدوك) و(حمدوك مالو.. بلّ الكيزان) ولافتات حملت عبارات (مبادرة التسامح والسلام المجتمعي)، بينما رد عليهم مناوئون لحكومة حمدوك (يسقط حمدوك)، و(سلمية سلمية.. ضد الشيوعية) و(تسقط قحت).

وبحسب شهود عيان، أطلقت القوات الأمنية الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين الذين تجمع أكثرهم في محيط موقف جاكسون وشارعي الحرية والسيد عبد الرحمن وبأعداد أقل في شارع القصر الذي شهد انتشاراً أمنياً مكثفاً.

وكان ناشطون تداولوا على نطاق واشع صوراً للمواطنين يعبرون الجسور سيراً على الأقدام بعد أن قررت حكومة ولاية الخرطوم إغلاق الكباري التي تربط مدن العاصمة الثلاث من منتصف ليل الثلاثاء وحتى مساء اليوم الأربعاء.

وكانت ولاية الخرطوم أصدرت بياناً صحفياً أشارت فيه إلى الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها لسلمية الحراك، وحذرت من أن لديها معلومات موثقة بأن هناك من يسعى لاختراق هذه المسيرات لإحداث فوضى أو على الأقل إحراج الحكومة الانتقالية وهي ما تزال تشرح لمواطنيها مآلات الخروج من قائمة الدول الراعية للإرهاب، التي لم تتحقق إلا بعد جهد وبذل.

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
بأي دموعٍ نبكيك، يا سيدي الإمام !
لا يتوقع المرء سوداناً بلا شمس أو نيل أو الصادق المهدي..!
صلاح شعيب: الالتقاء مع الفلول في الوسط
واضح أن الاستقطاب الحاد بين قوى الحرية والتغيير بعضها بعضا، وكذلك التنازع بينها وبين السيادي والتنفيذي من جهة...
عمرو شعبان: إلى الإمام الصادق.. تل أبيب لا ترضى بـ(لا) كإجابة
التاريخ ذاكرة الأمة، لذا حينما استهدف الفاشيون الجدد السودان تعمدوا هتك التاريخ لاستئصال ذاكرة الأمة...
عمرو شعبان يكتب: وفازت لأنها الشبكة
فوز مستحق في توقيت غير متوقع لشبكة الصحفيين السودانيين ذات الـ12 ربيعاً بجائزة منظمة "مراسلين بلا حدود - السويدية"