تاسيتي نيوز

مدير مكتب علي عثمان يدلي للمحكمة بمعلومات مثيرة

الخرطوم: تاسيتي نيوز

كشف العميد بجهاز المخابرات العامة يحيى آدم عبد الله مدير ‏مكتب علي عثمان محمد طه بمعلومات مثيرة أمام محكمة الفساد‏‏ في ملف القيادي بالنظام السابق الذي يواجه اتهامات بخيانة الأمانة، وذلك على خلفية بلاغ تجاوزات من قبل منظمة العون الإنساني ومعه الأمين العام بالمنظمة السابق ومتهم وآخر.

وقال يحيى لدى مثوله أمام المحكمة كشاهد اتهام في القضية، إنه ‏لا علاقة له برئاسة الجمهورية، وأنه تولى فريق الحماية والتأمين ‏الخاص بالنائب الأول علي عثمان في الفترة من 2009م وحتى ‏‏2019م.

ونفى الشاهد عند استجوابه بواسطة رئيس هيئة الاتهام ‏أبو قراط عبد الله علاقته او معرفته بالمدعو عادل البرتجي، وأقر ‏بمعرفته للمتهم الأول سراج الدين وكذلك معرفته بمنظمة العون ‏الانساني، وإشار إلى انه تم استدعاؤه أمام نيابة اختلاسات المال العام ‏لاستجوابه حول مبلغ (3) ملايين جنيه.

واستمعت المحكمة لأقوال المتحري الثاني معز طه وكيل أعلى نيابة ولاية نهر النيل، والذي أفاد بأنه باشر التحري في مرحلة من مراحل فتح الدعوى، وقام باستجواب المتهمين الأول والثاني وسمع أقوال المتهم الثالث علي عثمان كشاهد في البلاغ قبل ضمه كمتهم.

وأضاف أن المتهمين أفادوه بأن مبلغ الـ(3) ملايين جنيه تم سدادها لمكتب المتهم الثالث طه بعد مغادرته لمنصب النائب الأول، وباستجوابه أفاد بأنه قام بتوجيه وزير المالية بسداد مبلغ (3) ملايين جنيه كفرق سعر لمبلغ مليون و(500) دولار تم سدادها لرئيس مجلس إدارة المنظمة.

وأوضح أن المتهمين الأول والثاني ليس لديهما علاقة بالمبلغ، وان تفاصيل هذا المبلغ يعلمها وزير المالية آنذاك بدر الدين محمود الذي صدر له توجيه من المتهم الثالث لسداد المبلغ، لكنه أفاد بأن الضوابط لا تسمح بتحويل المبلغ للمتهم مباشرة.

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
بأي دموعٍ نبكيك، يا سيدي الإمام !
لا يتوقع المرء سوداناً بلا شمس أو نيل أو الصادق المهدي..!
صلاح شعيب: الالتقاء مع الفلول في الوسط
واضح أن الاستقطاب الحاد بين قوى الحرية والتغيير بعضها بعضا، وكذلك التنازع بينها وبين السيادي والتنفيذي من جهة...
عمرو شعبان: إلى الإمام الصادق.. تل أبيب لا ترضى بـ(لا) كإجابة
التاريخ ذاكرة الأمة، لذا حينما استهدف الفاشيون الجدد السودان تعمدوا هتك التاريخ لاستئصال ذاكرة الأمة...
عمرو شعبان يكتب: وفازت لأنها الشبكة
فوز مستحق في توقيت غير متوقع لشبكة الصحفيين السودانيين ذات الـ12 ربيعاً بجائزة منظمة "مراسلين بلا حدود - السويدية"