غياثة عبد الباقي.. بطلة رياضة القفز والكشافة

الخرطوم: منهاج حمدي

قد تكون رياضة القفز من أكثر أنواع الرياضات متعة وإثارة إلا أنها تحتاج جرأة كبيرة ومهارات عالية كونها تتطلب خطوة واحدة للقفز من على متن الطائرة في الجو إلى البحر.

ولا يمكن حكر التشويق في تجربة القفز بمفردها، وإنما هناك الكثير من مفاجآت المرح سيعيش تفاصيلها القافز فور نزوله في المياه لأنه ربما أستمتع بالمنظر أو اصابته رهبة لجهة دخوله للعمق.

مشهد مختلف

في السياق برزت غياثة عبد الباقي كأول أمراة سودانية تقفز من طائرة في مياه النيل حيث قفزت من الطائرة إلى البحر في مسافة (35) متراً وغاصت متر كامل داخل المياه في مشهد ادهش الكثيرين، النجاح في هذا المجال دعمته غياثة بالدخول في الكشافة البحرية التي امضت فيها فترة من الوقت ونهلت من خبرة الكبار واستفادت من التدريب لتمضي بنجاح إلى الكشافة الجوية وتكتسب خبرات جيدة تعينها في رياضة القفز، تقيم اللاعبة المميزة في مدينة كوستي وتلقت جميعها مراحلها التعليمية هناك وتخرجت في جامعة الإمام المهدي بالجزيرة أبا في تخصص الشريعة والقانون وحصلت على درجة الماجستير في القانون العام من ذات الجامعة.

كشافة بحرية وجوية

تقول غياثة لـ(تاسيتى نيوز): بدأت مشواري في الكشافة البحرية والتحقت بها في سنة مبكرة، وتضيف: قبل عام انضممت للكشافة الجوية وشاركت في تدريبات للقفز بالطائرة، وأردفت: أسعى لتنمية مهاراتي وتطويرها لأجل المشاركة الخارجية بأسم السودان واتمني تمثيل البلاد في المحافل الدولية، وتابعت: هذه الرياضة ورغم صعوبتها إلا أنها محببة إلى نفسي لوجود مغامرات رائعة، وعن اللقب الذي حصلت عليه، تقول غياثة: وجد صدي واسع في السودان ولدي الأسرة والزملاء وأنا سعيدة بهذا التتويج لأنه سيمنحني دافع للامام.

دعم الأسرة

تواصل غياثة حديثها قائلة: المغامرة كانت مشوقة للغاية كون إن تكون سابحاً في الجو لمسافة (35) متراً فهذا أمر مشوق ورائع، وأضافت: الأسرة كانت الداعم الأساسي في مسيرتي خاصة الوالدة التي لها الفضل الأكبر في نجاحي، وكشفت عن أن بعض الناس اعترضوا خطوة القفز من الطائرة إلا أنها كانت أكثر اصراراً على القيام بهذه المهمة لكي تثبت للجميع تفوق المرأة السودانية في كافة المجالات، واستطردت: كتبت تعهد شخصي حال أن حدث لي أي شئ وأكدت أن المسؤلية شخصية لأن القاعدة النهرية كانت تابعة للجيش وأنا مدنية، وزادت : كبر حجم الحبل سبب لي جروح سطحية، واردفت: إلى جانب رياضة القفز أجيد لعب الكرة الطائرة واهوي القراءة، وأشارت إلى أن الكشافة تعلم الرياضيين الكثير وترتب حياتهم لأنها تجد الاهتمام علي مستوي العالم، وأكدت أن للكشافة عدد من المبادرات خاصة في حالة الكوارث والسيول واصحاح البيئة والعمل الجماعي.

سعر الجنيه السوداني الآن
الأكثر قراءة
رأي ومقالات
في المسألة الكيزانية " 2".. كذبة(القصر وكوبر)..!
ماذا ستقولون أمام الله،عن سحل"الخير وهزاع وسنهوري
في المسألة الكيزانية "1"
شيخكم رماكم بأفظع نعوت الفساد والإستبداد
تأملات.. ده من شوية بمبان..!!
ومخجل للغاية أن ينبريء زعيم سياسي كبير ليذكرنا بمبدأ أساسي مثل الحرية لنا ولسوانا
دموع الدم النازف ..عن يوسف أحدثكم3 (لومومبا)
والدتي رأت في المولود جمالاً..بينما والدي قصدَ صلاح سيدنا يوسف