تاسيتي نيوز

كبير القطط السمان فضل محمد خير "8": سِر الرقم "٣"..!(إستجواب طارق)!

 إعداد/عادل سيد أحمد

القطة لا تسمن بين ليلة،وضحاها.. ولو رأيت قطة(سمينة)، وأخواتها(نُحاف)..فإن هناك أمراً ما، دبرته (السمينة)، بليل..!

ففي حين أن أخواتها(ينتظرن) "إحسان أهل الدار"،فان الأخيرة تنتظر(نوم أهل الدار)..!!

الأولى ينطبق عليها الحديث النبوي الرحيم:(عُذِبت إمرأة في هرةٍ،سجنتها حتى ماتت..فدخلت فيها النار..لا هي أطعمتها،ولا سقتها، إذْ حبستها..ولا هي تركتها،تأكل من خشاش الأرض).أما(السمينة)، والكناية هنا للبشر.. فينطبق عليهم قول نبي العدل،عليه الصلاة والسلام :( أيما جسم نبتَ من الحرام،فالنار أولى به).

،،،،،،،،

طيب.. نواصل مع سعادة الفريق عابدين الطاهر، وهو يروي(بالتقرير والقلم)،قصة "قط سمين"..كانت له عصابة"إنتحال وتزوير"،في ثمانينات القرن الماضي.."قائدها" اسمه(طارق).. في الحلقة الماضية،وقفنا عند محطة،أنَّ(العصابة في قبضة المباحث)..!

عابدين الطاهر،يروي (مرحلة الإستجواب والتحقيق)،مع(كبير العصابة)

:* الإسم؟

(#) ........!

*العمر:(#)26 سنة. *

المهنة؟ أعمال حرة.

* طيب،كدي في الأول..إنت منو؟

(#)أنا أصلاً نشأت في ولاية النيل الأزرق..

وما كملت تعليمي..قريت لغاية رابعة أولية..وبعدها بقيت اشتغل في السوق..عندي طبلية، ببيع أي حاجة.. واستمريت فترة.. وبعدها جيت الخرطوم..وبقيت أداقش في السوق.. أنا سمعت من احد سمساري،إنه ناس المؤسسة ديل عاوزين ليهم بيت.. وحسب وجودي في السوق،كان وكيل التجارة بيته معروض للإيجار.. وأنا قلت دي فرصة، ألقا لي قرشين تلاتة..وفعلاً مشيت ليهم،وعرضت ليهم البيت..وبعد ما شافوه،قالوا البيت كبير،وسعره كتير.. وفضلت أتردد عليهم،وأحاول إقناعهم..وموضوع البيت ده،اداني فرصة أتردد عليهم كتير..وأقعد مع ناسهم..صاحبتهم، وعرفت منهم إنهم عندهم وضع خاص، وعلاقات مع وزارة التجارة ووزارة المالية.. وركزت على نوع العلاقة دي.. وعرفت انهم بيكتبوا طلبات،ومعظم طلباتهم بيوافقوا عليها..وحتي الرخص التجارية، بيدوهم ليها معفية من الجمارك..وفعلاً.. أنا عملت "ختم باسمهم"،وكتبت خطاب لوزارة التجارة،بأنني مندوب المؤسسة.. وطلبت تسهيل مهمتي لديهم.. واستفدت من اسلوبهم،ال أنا قريتو في ملفاتهم، لما كنت بتردد عليهم..وطبعاً كتبت اسم،غير اسمي،وهو"طارق"..! عملت بطاقة بنفس الاسم ده، علشان أقدما ليهم،لو طلبوا من إثبات.. ناس وزارة التجارة استلموا الخطاب، وبعدها بأسبوع كتبت ليهم خطاب بتوقيع رئيس المؤسسة،طلبت فيه استخراج رخصتين استيراد، واحدة حقن طبية، والتانية سكر..وطوالي كملوا لي الإجراءات،وسلموني الرخصتين..وبعت رخصة الحقن لي دكتور "....."،بمبلغ مليون جنيه..ورخصة السكر للتاجر"......"،بمبلغ مليون أيضاً..وبعد فترة كتبت خطاب تاني،بنفس الطريقة،لإستخراج "٣"رخص سكر وأقمشة ودقيق..وقمت ببيعهم ل"٣" تجار.. هم:"..."،و"..."،و"..."! كل واحدة بعتها بمليون..ولما لقيت الحكاية ماشة، كتبت ليهم خطاب تاني،وطلبت إستخراج "٣"، رخص لاستيراد سكر ودقيق وأقمشة.. واستلمت الرخص،وبعتها بمبلغ أكثر من"٣" مليون، لنفس التجار الثلاثة الأخيرين.

،،،،،،،

سؤال من مُعد،هذه المادة الصحفية المثيرة،لرجل المباحث الكبير، وكاتب هذا "التقرير" الخطير،الفريق عابدين الطاهر(الحي وموجود):إيه حكاية الرقم"٣"، مع "طارق" دا؟!

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
ولا نامت أعيُن من دخلوها وصقيرهم قد حام
ليس السلام في صيحةِ أرضاً سلاح وكفى، أو وداعاً لقعقعته وقهقهة القهر والاستبداد. إنه يعني الكل
رحم الله صديقي الهادى نصر الدين (أبو سارة) الشخصية الفذة والعبقرية
كنت كثيرا ما أتحسر على هذا الكنز المعرفى الذى يمشى على رجلين، وكنت أراه يتسرب من بين أيدينا ومن هذه الفانية. عالم....
لا مبررات لرفع الدعم ..و تنفيذ برنامج اقتصادي بديل يحتاج لثورة
ورد في الأنباء التالي: "أجاز الاجتماع المشترك لمجلسي السيادة والوزراء يوم الأحد، موازنة الدولة المعدلة للعام....
ضل النبي: العنصرية ..السودان العائلة...بعانخي وكباشي وفشل الإدارة
عندما وقف بعانخي العظيم أمام قادة الجيوش الزاحفة نحو مصر ، أوصاهم خيرا .....