إثيوبيا: ضغوط أمريكا لن توقف بناء سد النهضة... فقط ستضر بالمحادثات

أديس أبابا/وكالات: تاسيتي نيوز

قالت وزارة الخارجية الإثيوبية، اليوم الجمعة، إن محاولة الولايات المتحدة والبنك الدولي للضغط على إثيوبيا للتوقيع على اتفاقية غير متوازنة، "فقط ستضر بالمفاوضات الثلاثية لسد النهضة مع السودان ومصر".

وقال المتحدث باسم الوزارة دينا مفتي لصحيفة "ذا إثيبوبيان هيرالد" إن بلادها ما زالت متسقة في رسالتها بشأن علاقاتها الثنائية مع الولايات المتحدة، وأضافت أن الدولة تعطي قيمة لعلاقاتها مع أمريكا.

وتابع المتحدث باسم الوزارة: "لا تؤذي تصرفات الولايات المتحدة والبنك الدولي العلاقات الثنائية فحسب، بل تضر بالمحادثات الثلاثية الجارية. لن يوقف أي ضغط بناء السد أو عزم إثيوبيا على إنجاز مشروعها".

واوضح مفتي، في مؤتمر صحفي عقده اليوم الجمعة، أن المقترح الذي قدمته إثيوبيا في المفاوضات أكدت خلاله التزامها بمراعاة مخاوف دول المصب من حالات الجفاف التي قد تحدث في المستقبل.

وقال إن إثيوبيا تتحسب لذلك وتضع اعتبارا للتعامل مع تلك حالات الجفاف بما يمكن من مواجهتها، لكنها لا يمكن أن توقع على اتفاق ملزم يحدد تمرير نسب محددة من المياه لدول المصب، وفقا لمراسل موقع العين الإخباري في إثيوبيا.

وذكر أن بلاده أكدت في مقترحهها لدولتي المصب أنها مواصلة مراحل ملء السد وعدم التطرق لمسألة التقاسم المستدام لحصص مياه النيل.

وأردف أن هذه القضايا لها منبر آخر، قائلا: "تقاسم المياه لاينحصر بين الدول الثلاث وإنما هناك دول حوض النيل التي يجب أن تكون طرفا فيها".

وأعرب المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية، عن تطلعهم لنجاح المفاوضات والتوصل إلى اتفاق في أسرع وقت بشأن قواعد ملء سد النهضة، مشددا على تمسك بلاده بمواصلة التفاوض لحل القضايا العالقة.

وفي وقت سابق من اليوم، أعلنت إثيوبيا أنها تستهدف تعزيز التعاون مع الدول المجاورة في إطار خطة تنمية لعلاقاتها الخارجية مدتها 10 سنوات.

جاء ذلك على لسان وزير الخارجية جيدو أندارجاشيو خلال اجتماع تشاوري ناقش الخطة العشرية الوطنية فيما يتعلق بالشؤون الخارجية الإثيوبية.

وأشار إلى اعتزام بلاده تحسين الشراكة الشاملة مع السودان وكينيا إلى مستوى أعلى، مع مواصلة دورها الرامي إلى تحقيق السلام المستدام في الصومال وجنوب السودان.

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
ولا نامت أعيُن من دخلوها وصقيرهم قد حام
ليس السلام في صيحةِ أرضاً سلاح وكفى، أو وداعاً لقعقعته وقهقهة القهر والاستبداد. إنه يعني الكل
رحم الله صديقي الهادى نصر الدين (أبو سارة) الشخصية الفذة والعبقرية
كنت كثيرا ما أتحسر على هذا الكنز المعرفى الذى يمشى على رجلين، وكنت أراه يتسرب من بين أيدينا ومن هذه الفانية. عالم....
لا مبررات لرفع الدعم ..و تنفيذ برنامج اقتصادي بديل يحتاج لثورة
ورد في الأنباء التالي: "أجاز الاجتماع المشترك لمجلسي السيادة والوزراء يوم الأحد، موازنة الدولة المعدلة للعام....
ضل النبي: العنصرية ..السودان العائلة...بعانخي وكباشي وفشل الإدارة
عندما وقف بعانخي العظيم أمام قادة الجيوش الزاحفة نحو مصر ، أوصاهم خيرا .....