حوار: (تاسيتي نيوز) يكشف تفاصيل مقتل مواطنيين سودانيين في بريطانيا

 حوار: مشاعر ادريس

ظلت الهجرة غير شرعية بالبحر مهدد يواجه خطره أي شاب سوداني حاول تغير مستقبلة بالتوجه الى اوربا ،لكن احيانا يكون البقاء في السودان افضل من مصير مجهول يتعرض فيه للغرق والموت في البحر المتوسط واحيانا للبيع لعصابات تجارة البشر.. ابرز ضحايا الهجرة حسن يحي وبدر الدين عبد الله قتلا على يد الشرطة في بريطانيا.. فما هي الحقيقة؟ لأجابة التساؤل (تاسيتي نيوز) حاورت رئيس الجالية السودانية بغلاسقو صالح مهاجر..

 

* ما تفاصيل مقتل حسن يحيي على يد الشرطة؟

بدأت الحادثة في شهر فبراير الماضي لمواطن سوداني اسمه حسن يحيي من مدينة الجنينة بولاية غرب دارفور وهو لاجئ في مدينة بغلاسقو لاكثر من خمسة اعوام ،يعاني من امراض نفسية وعضوية الأمر الذي ادي لتدهور صحته..

لذلك اتجه للسفر الى لندن لقضاء فترة نقاهة واثناء سيره من منطقة الى اخرى اعترضه البوليس لايقافه ورفض الوقوف صار يخطو بخطوات مسرعة بالتالي اطلق البوليس عليه النار.. وحينما ذهب به الى المستشفى توفى فيها..

* وماذا فعلتم؟

 هذه الحادثة مؤسفة جدا وتمت ادانتها من الجالية السودانية، وانتقدنا اطلاق البوليس النار عليه، إذ كان  يمكن ان يعطله على الاقل وليس اطلاق النار على بطنه ثم يقتل ،خاصة انه لايعتبر مهدد امني لذلك القتل مرفوض .

* ماهي الخطوات التي اتخذتها الجالية؟

واصلت الجالية التحقيق في القضية ودفعت بعدد من المحامين ومنهم محامي متابع لهذه المسألة لكن حدثت ظروف الحظر الصحي بسبب جائحة كورونا وتم إغلاق المحاكم *وماذا عن الاحداث الأخيرة ؟ت

واصلت الاحداث خلال شهر يونيو عبر مجموعة من طالبي اللجوء اتوا مدينة بغلاسقو اثناء الحظر الصحي والسلطات لم تستطع ادخالهم في السستم حيث تم ايواءهم في خمسة فنادق ،حاولت الجالية التواصل معهم لحل مشاكلهم ،لكن وقعت حادثة اخرى .

* نعم ماهي تفاصيل الحادثة الاخرى؟

وقعت لمواطن اسمه بدر الدين عبدالله آدم اتي بصورة غير شرعية من ابناء القضارف يتراوح عمره في العشرين ووصل عن طريق ليبيا منها إيطاليا وفرنسا والمانيا عبر دول كثيرة في رحلة طويلة حتى وصل بريطانيا الى بغلاسقو خلال شهر مارس الماضي حيث مكث فيها ثلاثة أشهر وايضا يعاني من امراض نفسية وحدثت له اشكالية مع ادارة الفندق وخلال الحظر وانتشار كورونا اتهمته ادارة الفندق اوشكت بانه مصاب بالكورونا ووضع في حظر صحي في غرفته لمدة شهر كامل الأمر الذي ادى لازعاجه وطورت الغبن في نفسه خاصة انه عاني من ظروف كثيرة جدا وتعرض لانتهاكات متعددة وتعذيب لكل هذه الظروف طلب من ادارة الفندق ترحيله لانه يعاني من ازعاج النزلاء بالفندق او يذهبوا به للطبيب وفي النهاية بعد خروجه، اعلن انه طالب وزارة الداخلية ترحيله للسودان وقدم هذا الطلب ثلاثة مرات لكن لم تتم الاستجابة له بسبب إغلاق المكاتب نتيجة لانتشار الكورونا فاصبح يهدد في حال عدم ارجاعه السودان سيرتكب جريمة في نفسه والآخرين ،وتم الاتصال بالجالية التي اتصلت بادارة الفندق لتحويله الى مكان أمن لسلامته والآخرين حوله.. وتم تسجيل الملاحظات في دفتر احوال الفندق..

* كل ذلك يؤكد المتابعة.. ماذا حدث بعذ لك؟

لم يتم الاهتمام بالملاحظات حتى وقعت الحادثة حيث طعن ستة من نزلاء الفندق اثنين من العاملين في الفندق وثلاثة من طالبي اللجوء وواحد تونسي واثنين من السنغال ،منهم ثلاثة كانوا في حالة حرجة لكن تم تعافيهم جميعا، واثناء طعنه للمجموعة كان البوليس يحاول القاء القبض عليه حيث اطلق عليه الرصاص وقتل.. وادانت الجالية السودانية سلوك بدرالدين والاعتداء على الناس واي عنف وعنف مضاد وترويع للمواطنين اوتهديد امنهم وسلامتهم مرفوض من قبل الجالية.

* هل تعلمون ماهو وضعهم الصحي سواء حسن او بدر الدين لدى وصولهم ؟

 حسن كان وضعه الصحي جيد أيضا بدرالدين حالته متوسطة لانه عند وصوله كان يعاني من ظروف نفسية تطورت بسبب الإجراءات المعقدة والعزلة التي تحدث لشخص ياتي من مجتمع مفتوح لمجتمع مغلق او هادئ او انعزالي ،بالتالي اثرت على نفسياته ،نحن تلقائيا بدانا التحرك بعد حادثة بدرالدين كجالية سودانية وتم الاتصال بالجهات المختصة من الشرطة ووزارة الداخلية وغيره.. حاليا نواصل في مسألة التحقيق وادانة الطريقة الوحشية التي استخدمها البوليس وقتل بها بدر الدين من خلال اطلاق الرصاص في طلقة في العنق واخرى في الصدر، وقمنا بعدة وقفات احتجاجية بالتضامن مع المجتمع المدني المحلي امام وزارة الداخلية وسنتر المدينة وايضا في اسكتلندا ،وطالبنا باجراء تحقيق شفاف وعادل لاسترداد حقوق بدرالدين والضحايا.

* ما ابرز التحديات التي تواجه السودانيين؟

مازال السودانيون يعانون واغلبهم ضحايا النظام البائد حيث اتوا بطريق الهجرة غير شرعية وعانوا ظروف كثيرة جدا حتى وصلوا بغلاسقو ،كما يواجه الحياة بصعوبة خاصة الاستقرار في مجتمع جديد من تعليم لغة والثقافة والاندماج في المجتمع تحتاج لزمن ،من ابرز التحديات التي يواجهها السودانيين مشاكل السودان هي مسبب ضغط نفسي لتوفير احتياجات الاهل في السودان ،حيث يعمل الشخص حوالي (12)ساعة لزيادة الدخل وارساله للسودان ،بالتالي إذا لم يستقر السودان نحن لن نستقر،كذلك جزء من التحديات الامراض الكثيرة التي خلقها النظام السابق من فرقة وتشتت وعنصرية وقبلية وجهوية وهي مازالت موجودة في نفوس الناس واغلب الموجودين او (80%) من الهامش جبال النوبة ،النيل الأزرق ،دارفور،يعانون من ويلات الحرب ومظلومين ومغبونين ،بالتالي قبول الآخر لا تتم بصورة ساهله.

* بعد كم عام يتم منح الجنسية او الاقامة؟

اغلبية السودانيين في بغلاسقو او بنسبة (90%) منهم وصلوا بطرق غير شرعية عن طريق البحر وهم لاجئين وبعضهم طالب باللجوء  حيث يوضعوا حوالي (72)ساعة في اماكن محددة لاجراء اجراءات اولية من فحص وغيره ،وتمنح الجنسية خلال خمسة اعوام بعد منح اقامة البلد ،احيانا يحدث تاخير في الاقامة ،مرات قد تمنح بعد ثلاثة اعوام وايضا ترتبط بالحظ واعوام ماقبل الاقامة غير معتمدة والجنسية تحسب من اليوم الذي منحت فيه الورق مع الإلتزام بشروط البلد من اوضاع قانونية عدم ارتكاب أي جريمة تمنح طوالي الجنسية ويصبح لديك الحقوق والواجبات بالتساوي مع مواطن البلد.

* ما عدد السودانيين في المملكة المتحدة ؟

عدد السودانيين (50)الف سوداني منهم (80%) واجه مضايقات من النظام البائد واتوا عن طريق الهجرة غير الشرعية بالبحر البحث عن مستقبل افضل بالرغم من المخاطرة خاصة ان هناك عدد كبير لقي حتفه في البحر مازالوا تحت مياة البحر المتوسط بالالف موالفة واغلبهم شباب .

* ماهي مقترحات الجالية لتحسين وضع السودانيين بغلاسقو؟

بدأت تحسين الوضع بصورة تعليمية ويوم العيد افتتاح مسجد الجالية السودانية فيه مدرسة سودانية تقوم بتدريس اللغة العربية والدين والثقافة السودانية لربط الطفل السوداني المولود في بغلاسقو بالثقافة السودانية ليكون لديهم ارتباط بالسودان ،وايضا لدينا خلوة ومركز تدريب في ذات المسجد ومركز الغرض منه بناء قدرات الشباب المعلوم لدينا اغلب الذين اتوا منهم فاقد تربوي واخرين من الاساس او الثانوي او الجامعة لرفع قدراتهم بالتعليم ،المهم التنمية البشرية لانه المورد البشري الاساس في تطور الناس .

* هل ثمة مطالب الجالية من رئيس الوزراء حمدوك؟

الإلتزام والمصداقية وعدم التراجع من خط الثورة،خاصة أننا نرى تراجع الآن عن خط الثورة ،نحن كسودانين في الخارج كل طاقاتنا المبذولة رهينة للسودان من أجل الوطن .

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
جمعة (المغضوب عليهم) : المؤتمر الوطني عبر عن "الفاشية والنازية"،معاً..
لو أنّّ (نازيي الإخوان)،أقنعونا،ما حُكم الإسلام في قتل(مجدي وجرجس)،سنة ١٩٨٩م،لحيازتهما(نقداً أجنبياً) "من حُر مالهما"..ق
من كنوز محبة إلى زمن الصبة
حاجة زي نقر الاصابع لما ترتاح للموسيقى....
"ضل النبي" ...الصادق والرشاد...والحالمون.. وحمدوك ومستقبل الوطن
حديث السيد الصادق المهدي عن الحالمين والراشدين، يشرح هذه الهوجاء التي نحن فيها. فمهما أعجبك الحديث أو وجدت في نفسك ....
موناليزا القدال ونيرتتي الجمال
من أين لي بقلم يماثل يراع شاعرنا المجيد محمد طه القدال لأرسم بريشته المرهفة...