إدريس القرشي

البكارة في السنارة "٨٨": (صندوق المنع و"الواقي")..!

شَمَّرَت الحرب عن                                                                                  ساقها..فكشرَّ (فالح) عن أنيابه..                                                                إبتزها إستدراجاً، ل(وكره) الأخضر.. حيث مزرعته الملهاة..ساحة البغاء..ومنتجع الفعل الحرام..                                                                                                          ،،،،،،،،

المال مقابل المتعة..                                                                                والسرير مقابل الحرير..

،،،،،،،،

ساقها وساقها..                                                                                    التهديد والتستر..                                                                                 #قال لها:إنتي وصاحبتك(نشوى) كتلتو روح..                                                *قالت له:قصدك شنو؟!                                                                           #قال لها:الإجهاض جريمة..                                                                         ثم أردف:الداية (أم القيصرية)في يدي.."٥٠٠٠"دولار،                                             تعترف بكل شئ.. وهي متعودة على (الحراسات)..وقبل كدا،أخذتْ "٣"                      سنوات سجن..!                                                                                       *قالت له:إنت بتهددني يا فالح؟!                                                                 #قال لها:تخيلي،لو أهلك عرفوا (الجريمة)دي..!.

،،،،،،،،

أمسكت برأسها..                                                                               شعرتْ بأن الحرب قد إشتدَّ أوارها..                                                          (فالح) يمتطى جواد الفارس..وفريسته بين يديه..

،،،،،،،،

إنّه الزمن الأغبر..                                                                                    حيث حُكم (مدرسة الإستبداد)،وأساطين                                                  الفساد،بتشكيلاته..!                                                                            يكتنزون المال والسُلطة..بإفقار الناس..                                                              يكسرون عيون الغلابى،بضيق ذات اليد..                                                        يتشفون ويرشفون من ثدي المسكينة .. الباحثة عن علاج، لأُمها التي تعاني من (سرطان الثدي)..!  يركِعوها، نيلاً..                                                                                ومضاجعةً..                                                                                          مقابل(حق علاج الأب)،مريض الجلطة،التي أفقدته النُطق..!

،،،،،،،،

(فالح) لعبَ على (ظروف جميلة).. "بالظروف"..!                                               فأرزمها ب(آلاف) الدولارات..!                                                                 وقال لها:(نفسي فيك..وأنا محتاط، ألا يحدث بيننا،ما حدث بين (سيف ونشوى)..!.

،،،،،،،،

مدَّ لها صندوق (المنع)..                                                                          ولوح لها بكيس (الواقي)..

،،،،،،،،

تمددَّ في السرير (الدبُل)..!                                                                  واِستلقت هي بجواره..!.

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
جمعة (المغضوب عليهم) : المؤتمر الوطني عبر عن "الفاشية والنازية"،معاً..
لو أنّّ (نازيي الإخوان)،أقنعونا،ما حُكم الإسلام في قتل(مجدي وجرجس)،سنة ١٩٨٩م،لحيازتهما(نقداً أجنبياً) "من حُر مالهما"..ق
من كنوز محبة إلى زمن الصبة
حاجة زي نقر الاصابع لما ترتاح للموسيقى....
"ضل النبي" ...الصادق والرشاد...والحالمون.. وحمدوك ومستقبل الوطن
حديث السيد الصادق المهدي عن الحالمين والراشدين، يشرح هذه الهوجاء التي نحن فيها. فمهما أعجبك الحديث أو وجدت في نفسك ....
موناليزا القدال ونيرتتي الجمال
من أين لي بقلم يماثل يراع شاعرنا المجيد محمد طه القدال لأرسم بريشته المرهفة...