تاسيتي نيوز

البكارة في السنارة الحلقة "٨٧": ("فالح"يرمي سنارته)،مرةً أُخرى)..!

بقلم عادل سيد أحمد

تملكتها الهواجس..

وتلبستها الوسواس..

وهي تجتر الذكريات.

وتقلب دفاتر المأساة:

(فالح والمزرعة)..

(سيف ونشوى)..

 إهتزت ثقتها..

وتخورَ حماسها..

تجففَ ماء أوصالها..

تكتفَ عنان تفكيرها.

 لحظات الإنتظار، كانت صعيبة وعصيبة وعجيبة ورهيبة.

 #جلست مبحلقة في (فالح)..وقد عاجلها:صاحبتك (نشوى)،إتحلت بالسلامة..

* لم تعرف ماذا تقول له،فإلتزمت الصمت المريب..!

#صفعها بأُخرى، ليزيد من تعجبها:الداية(أم القيصرية)، "فاتورتها" عالية..

* إنفجرت في وجهه، قائلة:إنت عاوز مني شنو.. ضربت لي تلفون، عشان تقول لي الكلام دا..؟!

#قال لها:ما تنفعلي.. خليك (ريلاكس)..!

*قالت له:طيب إنت، طلبتني لشنو؟!

#قال لها:الموضوع طويل..ومهم.. وخطير..نمشي المزرعة، ونتكلم هناك براحتنا..الحكاية حساسة،وخاصة

..ومافي داعي الزملاء يعرفوا حاجة..! 

*(جميلة)إشتمت رائحة إبتزاز..

ولكنها تماسكت، فزجرته:إنت مجنون..أنا تاني ما بمشي مزرعتك دي..!

#قال لها:أنا ما بحب الشقق،زي(سيف)..!

*قالت له:ممكن نتكلم هنا، في مكتبك..!

#قال لها:قلت ليك الزملاء، ممكن يسمعوا بالجريمة الحصلت دي..!

*قالت له:ياتو جريمة؟!

#قال لها:إنتي زولة متعلمة..ما عارفة الإجهاض دا جريمة!

* قالت له:وأناعلاقتي شنو،بالموضوع دا؟!

#قال لها:دا ببعتبر (إشتراك جنائي).. إنتي كنتي طرف، لأنك مشيتي مع (نشوى)،وحضرتي (عملية الإجهاض).. القانون بيعتبرك متسترة..ودي فيها عقوبة رادعة..!

،،،،،،،،

(فالح) تلاعب بالألفاظ..

بيد أنه أدخل الرعب في قلب (جميلة)..

فخضعت بالقول، حتى طمع مَنْ في قلبه مرض..!

 (فالح) جهز سنارته، مُجدداً..والسمكة تتحرك نحو الطُعم.. 

#قال لها،ببجاحة:يلا نمشي المزرعة..

*قالت له،بإستسلام:

بس ما حا نتأخر..!

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
جمعة (المغضوب عليهم) : المؤتمر الوطني عبر عن "الفاشية والنازية"،معاً..
لو أنّّ (نازيي الإخوان)،أقنعونا،ما حُكم الإسلام في قتل(مجدي وجرجس)،سنة ١٩٨٩م،لحيازتهما(نقداً أجنبياً) "من حُر مالهما"..ق
من كنوز محبة إلى زمن الصبة
حاجة زي نقر الاصابع لما ترتاح للموسيقى....
"ضل النبي" ...الصادق والرشاد...والحالمون.. وحمدوك ومستقبل الوطن
حديث السيد الصادق المهدي عن الحالمين والراشدين، يشرح هذه الهوجاء التي نحن فيها. فمهما أعجبك الحديث أو وجدت في نفسك ....
موناليزا القدال ونيرتتي الجمال
من أين لي بقلم يماثل يراع شاعرنا المجيد محمد طه القدال لأرسم بريشته المرهفة...