العدالة لا تتشفى، وإنما تقتص..! (بيع شارع النيل)..

 

بقلم /عادل سيد أحمد 

العربدة، أصل في سلوك الشمولية.. فهي منظومة، قامت على الباطل..وسَكرة الباطل، أقوى من خمر العنب..وأذهب من شراب النبيذ..!!

،،،،،،

و(عربدات) أو (عرابيد)النظام المباد - وفرعونه - كثيرة..منها ما قضى..وباقيها ينتظر..ودا حال الديكتاتوري.. (وما بدلوا تبديلاً)..!

،،،،،،،،

وأُم العربدات،أن منح(نظام الذُّل) أجانباً، من أرض أجدادنا..هدايا وعطايا..!فكانت، مِمَن لا يملك، لمن لا يستحق..!حيث إتخذ (المخلوع وحزبه)، قراراً ب(إعطاء) نافذين في (دولة قطر) ، (مساحات) مميزة على النيل، ليقيموا عليها (إستراحات ومُنتجعات وإستثمارات).. ولم تتم تغطية (نفقات الهدايا)،من رأسماليي الحزب الحاكم.. وإنما من خزينة الدولة:من حقنة محمد أحمد..َوحنفية أونور..وطبشيرة أبكر..!

،،،،،،،

لقد صدق حميد حينما قال:ﻣﻦ ﺍﻟﻤُﺪﻓﻊ ﻃﻠﻊ ﺧﺎﺯﻭﻕ.. ﺧﻮﺍﺯﻳﻖ ﺍﻟﺒﻠﺪ ﺯﺍﺩﺕ ﻳﻔﻴﺾ ﺍﻟﻨﻴﻞ ﻧﺤﻴﺾ ﻧﺤﻨﺎ.. ﻳﻈﻞ ﺣﺎﻝ ﺍﻟﺒﻠﺪ ﻭﺍﻗﻒ ﺗﻘﻊ ﻣﺤﻨﻪ.. ﻭﻻ ﺍﻟﻨﻴﻞ ﺍﻟﻘﺪﻳﻢ ﻳﺎﻫﻮ ﻭﻻ ﻳﺎﻧﺎ.. ﻧﻌﺎﻳﻦ ﻓﻰ ﺍﻟﺠﺮﻭﻑ ﺗﻨﻬﺪ ﻭﻻ ﻳﺎﻧﺎ.. ﺭﻗﺎﺏ ﺗﻤﺮ ﺍﻟﺠﺪﻭﺩ ﺗﻨﻘﺺ ﻭﻻ ﻳﺎﻧﺎ..

،،،،،،،،

ما الفرق بين الإستعمار، الذي كان ينهب ثروات بلادنا.. وبين من يهديها للأجنبي،من دافع الضرائب..من دمه وعرقه وكبده..؟!

،،،،،،،

بيد أنَّ فِعلَ الوطني عقوقٌ..بل أضل وأنكى..!!

،،،،،،،

شبابنا (يا حميد)،أزالوا العِصاب، وزللوا الصِعاب.. زعروا الألم، وزرعوا الأمل.. وقد تنبأت أنت بذلك:ﻣﺘﻴﻦ ﺍﻳﺪ ﺍﻟﻐﺒﺶ ﺗﺘﻤﺪ.. ﻻ ﻗﺪﺍﻡ ...ﻭﻻ ﻗﺪﺍﻡ ﺗﺘﺶ ﻋﻴﻦ ﺍﻟﻀﻼﻡ ﺑﺎﻟﻀﻮ.. ﺗﻔﺮﻫﺪ ﺷﺘﻠﻪ ﻻ ﻫﺪﺍﻡ ﻭﻻ ﻓﻴﻀﺎً ﻳﻔﻮﺕ ﺍﻟﺤﺪ.. ﻋُﻘﺐ ﻳﺎ ﻧﻴﻞ ﺗﻜﻮﻥ ﻳﺎﻛﺎ.. ﻭﻧﻜﻮﻥ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺒﻠﺪ ﺑﺎﻟﺠﺪ..

،،،،،،،

إذن الذنب ذنب الدولة ،التي إعتدت على المال العام..وعار على دولة، تعيش(رغد العيش)، وتقبل(هدية) ،من شعب يعيش (شظف العيش) ..!

،،،،،،

وليست هناك جريرة، على من باع..إذا ثبت أنها أرضه، ومن حُر ماله..سواء كان جمال الوالي، أو غيره من رجال الأعمال.

.،،،،،، لا ينبغي أن تختلط علينا الأشياء..ولا يجوز أن ننتقم.. من حق شعبنا أن يسترد حقوقه،بأدوات القضاء..ولا كبير على القانون.

،،،،،،،

العدالة لا تتشفى، وإنما تقتص..! (ولا تزر وازرة وزر أُخرى).. إنَّ(صفقة قطر)، إدانة ل(إخوان السودان،وحلفائهم من نافذي الدوحة)، وليست ل(جمال الوالي)، أو خلافه، من رجال الأعمال..!

العدالة لا تتشفى، وإنما تقتص..! (بيع شارع النيل)..! إدانة ل(إخوان السودان،وحلفائهم القطريين)،ولا ذنب ل(جمال الوالي)..!

 

 

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
جمعة (المغضوب عليهم) : المؤتمر الوطني عبر عن "الفاشية والنازية"،معاً..
لو أنّّ (نازيي الإخوان)،أقنعونا،ما حُكم الإسلام في قتل(مجدي وجرجس)،سنة ١٩٨٩م،لحيازتهما(نقداً أجنبياً) "من حُر مالهما"..ق
من كنوز محبة إلى زمن الصبة
حاجة زي نقر الاصابع لما ترتاح للموسيقى....
"ضل النبي" ...الصادق والرشاد...والحالمون.. وحمدوك ومستقبل الوطن
حديث السيد الصادق المهدي عن الحالمين والراشدين، يشرح هذه الهوجاء التي نحن فيها. فمهما أعجبك الحديث أو وجدت في نفسك ....
موناليزا القدال ونيرتتي الجمال
من أين لي بقلم يماثل يراع شاعرنا المجيد محمد طه القدال لأرسم بريشته المرهفة...