تاسيتي نيوز
إدريس القرشي

البكارة في السنارة لعادل سيدأحمد "62": تشوفي ليك (داية)

تعالت الأصوات، بعد أن اِستعانت (السكرتيرة)، ب(حرس الشركة)..الحرس طلب من (نشوى) المغادرة..

،،،،،،،،

# السكرتيرة :اسمك ما مكتوب، من ضمن (زوار اليوم)..!

* نشوى:بس أنا عندي ميعاد، الساعة "١٠"، مع سيف.. ثم اِستدركت، فقالت:عندي ميعاد، مع سيد سيف.

.،،،،،،،،،

أحد رجال الحراسة، اتجه نحوها :لو سمحتي، أطلعي لينا بره..!

،،،،،،،،،

السكرتيرة تعاملت ب(الغيرة) ، وليس بما تعلمته،حول كيفية التعامل مع (الغير)..!

فنشوى أحلى منها، في كل شئ: جمال وأنوثة ورقة وجاذبية(وجسم)..بينما هذه السكرتيرة (مترهلة)،،في جسمها..يبدو عليها جمال معتق (قديم) ..!

،،،،،،،،،

تكلم آخر من الحرس، وهو رجل كبير في سنه، حيث طلب من السكرتيرة، أن تبلغ المدير، بأن هناك ضيفة، تنتظر الدخول إليه..!

# السكرتيرة زجرته:عمي أحمد، خليك في شغلك..!

،،،،،،،

* انتفضت (نشوى)، ووجهت كلاماً لاذعاً، للسكرتيرة:إنتِ ليه، ما بتحترمي الناس.. الحاج دا، في مقام والدك.. ثم أردفت، بصوت عالٍ :أنا ما حا أطلع من هنا.. والدايره تعمليهو،،أعمليهو..!

،،،،،،،

الحارس العجوز، انفرجت أساريره..!

،،،،،،،

وتيرة الأصوات ارتفعت..السكرتيرة وقودها (نيران الغيرة).. ونشوى،تضرمها نار (الحشا)..وتتلظى في أوداجها..!!

،،،،،،،

حتى خرج (سيف) من مكتبه، وهو يصيح:في شنو ياجماعة.. صوتكم مالو عِلا..؟!

،،،،،،،ت

جول بعيونه.. فسقطت، ك(نظرة ثالثة)، على "نشوى"..بيد أن (الثانية)، أسفرت عن هدف(من تسلل) وااااااضح..!

ولكن (لاراش)، ليس موجوداً في المستطيل الأخضر وحده.. وما أكثر"اللالاريش"، في هذه الدنيا..!!

،،،،،،،،

(:) "سيف" قال لسكرتيرته:خليها تخش..!

،،،،،،،،

دخلت (نشوى).. أجلسها على كرسي، أمام مكتبه (الفخيم).. (:) سألها:تشربي، بارد ولا ساخن..؟!

*قالت له ب(طُمام):بشرب ليمون..!

،،،،،،،،

وَصَلَتْ إليه(رسالة الوحم)..!!

،،،،،،،،

مَسكَ سماعة التلفون..وإتصل بالسكرتيرة..ثم وجهها بإحضار ليمون (مُركَز)..!

،،،،،،،،

شَربتْ الليمون..

،،،،،،،،،

اتصل، مرةً أُخرى.. وقال لسكرتيرته:(ما عاوزين زول يدخل علينا)..!

،،،،،،،،

(:) بدأ يتحدث بإفتراء:شوفي يا نشوى.. من الآآآآآخر كدا،عاوزه كم، عشان تخلصيني من الموضوع دا..؟!

* قالت له :قصدك شنو؟!

(:) قال لها :تشوفي ليك (داية) ..

،،،،،،،،

سقطت (نشوى)، مغشياً عليها..!

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
موناليزا القدال ونيرتتي الجمال
من أين لي بقلم يماثل يراع شاعرنا المجيد محمد طه القدال لأرسم بريشته المرهفة...
الفشل لمْ يَكُنْ محصوراً في النُخَبِ أو السياسيين فقط!
ظللت أكْتُب مُنْذ سنواتٍ كثيرة عن فشل الشعب السوداني في اجياله "من تلاتين سنة لفوق"، إلّا مَن رَحَم ربي .....
نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني
لمتابع لمسيرة الاقتصاد السوداني منذ الاستقلال يلاحظ غياب الهويه والمنهج المرتبط بالمصلحة الوطنية العليا٠ فكانت .....
من إعلام التغطية الخبرية والهتاف إلى إعلام البناء
من الصحيح أن القياس لإنجاز السلطة الانتقالية يكمن في تحقيق السلام ولكن ذلك لن يأخذ قيمته بدون محاكمة....