بكري تلول يكتب: مثلث الإبداع النوبي.. لماذا وجدت(دسي) انتشارا واسعا؟

بقلم: بكري تلول

* الاشعار النوبية في شقها الأنداندي ظلت حسبية الكتب لسنين ، وقليل منها ما وصل للمستمع عبر بعض الفنانيين الذين يعتبروا اقل عدداً وسط اقرانهم من فنانيين القوميات داخل الوطن .

*  سوف اتحدث عن دور ثلاثي عطر الساحة النوبية بأعمال رغم قلتها لكن المضمون واللحن والاداء جعلها تتسيد الساحة وتخرج من دائرة الإستماع الجغرافي الى نطاق اوسع، وحظوظ قصيدة دسّي من الانتشار وتقبل اللحن والاداء وترجمة بعض الكلمات جعل على عاتق هؤلاء الثلاثة وبقية المهتمين بنشر شعر الانداندي واللحن والإلقاء، مسؤلية كبيرة.

* شكسبير النوبة جلال عمر قرجة (شكسبير النوبة) من مواليد جزيرة مروارتي شمال دنقلا في العام ١٩٤٣م الجزيرة الهادئة التي يحتضنها النيل بسلام وأصبحت ارخبيل للمهتمين بالشعر النوبي وهم يشدون الرحال طوال العام للتواصل مع هذا الهرم الذي نظم اكثر من مائتي قصيدة نوبية خلاف القصائد العربية..

شكسبير النوبة اسم اطلق على شاعرنا المخضرم من قبل الالماني ( ديفيد ماتيوس) الذي ألف عنه سِفراً ضخماً بعنوان شكسبير النوبة ، كما اشار اليه السويسري ( هيرمان بل ) في كتابه الفردوس المفقود واستشهد بمناذج من شعره ، وزاره في ارخبيله الالماني (ماركوس جانقير ) وهو باحث في لغة الانداندي والكنزية الدنقلاوية لاكثر من ٤٠ عام...

* كروان النوبة دولة العطا من مواليد قرية شيخ شريف في العام ١٩٦٩م انتقل للعاصمة الخرطوم في العام ١٩٨٧ والتحق بمركز شباب امدرمان وقصر الشباب والأطفال مابين عامى ١٩٩١ الى ١٩٩٤ تعلم من خلالها قواعد الموسيقى والعزف على الة الاكورديون وعدد من الالات الاخرى، ومن ثم تمت اجازة صوته من قبل لجنة الاذاعة القومية في العام ١٩٩٧م تغني للهرم النوبي وردي ومن ثم مصطفي سيد احمد مع بعض الاعمال النوبية في المناسبات الخاصة بالدناقلة وبدأ الإهتمام بالاغاني النوبية مع مطلع الالفية الثانية ، ولتمكنه من العزف على عدد من الالات الموسيقية استطاع ان يدخل اكثر من الة في الاغاني النوبية الى ان وصل مرحلة الغناء باوركسترا كاملة .

* هارمونكا النوبة عبداللطيف سيد احمد من مواليد جزيرة لبب جنوب دنقلا في العام ١٩٦٤م ، شاعر وملحن صاحب مدرسة متفردة وانتاج غزير في كل ضروب الشعر ، رائد من رواد الشعر النوبي وباحث في التاريخ النوبي ، بارع في استنطاق الأساطير في اشعاره ، عندما يلحن يسرك بلحنه ، ومن خلال تعاون الثلاثي كسبت المكتبة النوبية عدد من الاعمال الخالدة التي ستظل متوارثة عبر الاجيال .

* بداية تعاون الثلاثي: بعد عودة كل من دوله العطا وعبداللطيف سيد احمد من الدوحة في العام ٢٠١٢م ، التي كانوا فيها ضيوفا على جمعية أبناء الخناق الخيرية بقطر من اجل اقامة امسيات نوبية شهدها الكثير من ابناء دنقلا لليالي متتالية، سمع شكسبير النوبة جلال عمر ، اغنية قلوكب وهي من الاساطير التي اعادت صياغتها وتلحينها وابدع في ادائها دوله ، ايضا اغنية سفري تارري ويري ووو بنية ارلي ، وساله ابنه محمد عن اسم الفنان وكانت، وبعدها نظم قصيدته المشهورة في مدح كروان النوبة دُوله (( إنكي تا دُولنن بُكن مِندو إر دابُكون دوله .... الخ )) وبعد الاتصال من قبل دوله وعبداللطيف بدأت مرحلة جديدة في عالم الإبداع النوبي وخرجت إلينا ايضاً ثلاثية من اضابير اللغة النوبية وتربعت على عرش الساحة الفنية (( كاو كِنة _ إدو إسكوود _ دسّي )) بالاضافة الى ترديد اغنية الراحل عبدالرحيم شاهين (( إنكي تامن سِكري )) ...

* ما يجعلنا نقف عند ابداع شكسبير النوبة وامتلاكه لنصاية اللغة النوبية ومخزونه الوفير فيما يختص بالكلمات النوبية والتي افرغ منها الكثير في قصيدة (( كاو كِنة )) وهي قصيدة تحمل بداخلها اكثر من ماتئى حرف كاف قام بتلحينها عبداللطيف سيد احمد وتغنى بها دوله العطا ،كَاوْ كِنَّا كُوقُر كوجردكوبد كوس تركبون تورلكاقي ار كلي كوبرن اكونكوشركد ار انكي اوري جورلكنة مناوكون اكني ابا اكيإن اكد كاكي تيب اورلكَرْكَرْ نَا كُبُوسِرِي كُولْكُبُرْ تِنْ كَرْكَرر تورل

* دسّي كانت السبب في كتابة هذا الموضوع ، وهي قصيدة بعنوان دسّي للشاعر المخضرم شكسبير النوبة التي إبتدرها بالسؤال المفعم بالشوق والحنين (( ألين تي هي دسي ار نوقسكو أر إكي مشكرو تي إمبلوسكو؟) = (صحي انت مسافرة رغم شوقنا ليك؟ ) ولاطراب العواطف بسبب سفر المحبوبة قبل أجابتها على السؤال وجه إليها سؤالا آخر يفصح فيه عن حبه للسمراء (( دسي)) وقال : (( أنَّشَي تي انّار بلوسكو أبا أندقور قن وي تي الوسكو؟ (سئمتي من حلتنا ولا لقيتي الأحسن مننا) ، وجمال اللحن كما عودنا دوماً الأستاذ عبد اللطيف سيد أحمد جعل الكلمات تتسرب الى الدواخل ، وما كان من كروان النوبة دوله العطا إلا ان يفرغ سنين خبرته الموسيقية في هذا العمل ومنحها اكثر جمالاً فكرة الدويتو الذي ابدعت فيه ايضاً إنتصار محمود ، وبهذا التناسق الجميل اخرجوا الينا عملا استطاع ان يلامس وجدان كافة ابناء الشعب السوداني ..

مصادر بعض المعلومات :

قراءة في التاريخ والأدب النوبي : للمؤلف / محمد شريف أحمد إدريس .

صفحة الشاب النوبي المجتهد لعكس الثقافة النوبية : معتصم سوركتي

الفنان الجميل صاحب البال الطويل : دوله أنداندي

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
موناليزا القدال ونيرتتي الجمال
من أين لي بقلم يماثل يراع شاعرنا المجيد محمد طه القدال لأرسم بريشته المرهفة...
الفشل لمْ يَكُنْ محصوراً في النُخَبِ أو السياسيين فقط!
ظللت أكْتُب مُنْذ سنواتٍ كثيرة عن فشل الشعب السوداني في اجياله "من تلاتين سنة لفوق"، إلّا مَن رَحَم ربي .....
نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني
لمتابع لمسيرة الاقتصاد السوداني منذ الاستقلال يلاحظ غياب الهويه والمنهج المرتبط بالمصلحة الوطنية العليا٠ فكانت .....
من إعلام التغطية الخبرية والهتاف إلى إعلام البناء
من الصحيح أن القياس لإنجاز السلطة الانتقالية يكمن في تحقيق السلام ولكن ذلك لن يأخذ قيمته بدون محاكمة....