تاسيتي نيوز

البكارة في السنارة "59": إنتشاء و"نشوى" والسواق..!

 (سيف) وصل مكتبه، "٨"صباحاً،،على غير عادته..فهو غالباً ما يحضر (عشرات)..!

،،،،،،،،،

لأنه لم ينم، في ليلةٍ (غريبة)..بدأت ب(إنتشاء)،مع زوجته الثانية.. و إنتهت بالتفكير في كارثته مع (نشوى).. والتي أسفرت مضاجعته معها عن (حمل)،، تئن عن حمله الجبال..!

،،،،،،،،،

(نشوى) كانت تحسب الثواني.. والليل (وحلان).. وعقارب الساعة متثاقلة.. والقلب خفقان.. و دقائق الزمن متكاسلة.. والنوم جفا.. والنور. لا ولع، ولا طفا..!سواد الليل، أبيض من عتمة دُجى داخلها.. توتر وقلق.. والحزن بلغ ما بلغ.. والألم سيطر وإنفلق.

،،،،،،،،

ولأن (قلب الوالد شقي)، فقد عودتها (الحاجة)،، بإستفهام لحوح:(يا بتي، في حاجة موجعاك)..؟! فتدثرت (نشوى) خلف (آلام الدورة)..! مع أن (الدورة) غائبة لنحو شهرين..!بيد أن والدتها أحضرت لها (ليمون تقيييييل).. (نشوى) إلتهمته بنية (الوحم).. والحاجة ظلت تردد :(بنفعك يا بتي.. محل ما يسري، يمري)..!

،،،،،،،،،

وكل إناء بما فيه ينضح..!!

،،،،،،،،،،

ولكن، (نشوى) غشتها (خوفة).. لأن هناك بروزاً واضحاً(في البطن).. رغم أنها (إحتاطت) ب(القميص الوايت الفضفاض)..

# الحاجة (خلعتها)، عندما قالت لها :أول مرة تلبسب مني..!

- ردت قائلة بإبتسامة مصطنعة :واسع ومريح يا أمي..

،،،،،،،،

الساعة صباحاً جاءت (بعد خراج روح..!).. فبدأت (نشوى)، تلبس..

#(الحاجة) :لكن تجيك (البتاعة)، قعد تغيبي،من الشغل.. الليلة ماسه ليه..؟!

- نشوى:عندنا إجتماع مهم،مع المدير..

# (الحاجة) :طيب يا بتي.. لكن تصلي الشغل.. طمنيني..!

،،،،،،،،،

(نشوى) لم تنتظر الترحيل كعادتها.. هل تخشى من (الخبيرات)، اللواتي يميزن بين (ضغط الدم)، و "ضغط الجنين)..! بالحس والحاسة..(وخبرة السنين).. فبعضهن يعرفن (درب دايات السفاح)..!

،،،،،،،،

(نشوى) إمتطت (ترحال).. بيد أن السائق (ركز) في نظراته - عبر المرآة - على وسطها.. هو يلهث وراء خصر.. وهي تخشى من إفتضاح الأمر..!

،،،،،،،

فالسواق ماتت زوجته قبل تسعة أشهر.. وهي تخشى من ال(تسعة أشهر)..!.

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
موناليزا القدال ونيرتتي الجمال
من أين لي بقلم يماثل يراع شاعرنا المجيد محمد طه القدال لأرسم بريشته المرهفة...
الفشل لمْ يَكُنْ محصوراً في النُخَبِ أو السياسيين فقط!
ظللت أكْتُب مُنْذ سنواتٍ كثيرة عن فشل الشعب السوداني في اجياله "من تلاتين سنة لفوق"، إلّا مَن رَحَم ربي .....
نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني
لمتابع لمسيرة الاقتصاد السوداني منذ الاستقلال يلاحظ غياب الهويه والمنهج المرتبط بالمصلحة الوطنية العليا٠ فكانت .....
من إعلام التغطية الخبرية والهتاف إلى إعلام البناء
من الصحيح أن القياس لإنجاز السلطة الانتقالية يكمن في تحقيق السلام ولكن ذلك لن يأخذ قيمته بدون محاكمة....