العنف المنزلي الناتج عن “حجر كورونا” يودي بحياة (6) نساء 

نيالا: تاسيتي نيوز

كشفت رئيسة وحدة العنف القائم على أساس النوع الاجتماعي، بولاية جنوب دارفور، غربي السودان، فاطمة أبكر، بحسب (شبكة عاين) عن مقتل (6) سيدات بسبب عنف منزلي أثناء فترة الحجر الصحي للحد من جائحة كورونا في ظاهرة تعد الاسوأ من نوعها التي شهدها الولاية.

وعزت مسؤولة الحكومة المحلية، حالات العنف للضائقة المعيشية التي خلفتها جائحة كورونا والظروف النفسية والاجتماعية التي يمر بها المواطنين لاسيما الأزواج خلال إجراءات الحجر الصحي التي اتخذتها السلطات الحكومية للحد من انتشار فيروس كورونا.

 وقالت فاطمة لـ(عاين)، “وحدة العنف بالولاية رصدت حالات عنف وصلت حد القتل في منطقة “بليل دلال العنقرة” غرب نيالا، وأخرى في محلية تلس الى جانب ثلاث حالات في محلية نيالا، لافتة إلى أن وحدة العنف القائم على أساس النوع الاجتماعي بالولاية أقامت حملات توعوية عبر الراديو للتوعية وحث المواطنين لتجنب العنف خلال فترة الحجر الصحي.واشارت ابكر، الى وجود حالات كثيرة غير مبلغ عنها ولم تصل الجهات العدلية بسبب العادات والتقاليد التي تحكم المجتمعات في دارفور.

بالمقابل قال الدومة آدم، وهو أحد أقارب الضحية (م آ) التي تسكن بلدة (بلبل دلال العنقرة) بمحلية السلام بولاية جنوب دارفور لـ(عاين)، ان أبنة عمه فارقت الحياة بسبب خلاف مع زوجها الذي تهجم عليها وضربها بفأس على رأسها أثناء وجودها في منزل والدها ببلدة مجاورة بعد رفضها الذهاب معه لمنزله، مشيرا إلى ان زوجها الجاني قام بتسليم نفسه للشرطة وتم تدوين بلاغ بالحادثة. وشهدت مدينة نيالا ثلاثة حالات مماثلة بسبب خلافات مع ازواجهن ما أسفر عن مقتلهن.

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني
لمتابع لمسيرة الاقتصاد السوداني منذ الاستقلال يلاحظ غياب الهويه والمنهج المرتبط بالمصلحة الوطنية العليا٠ فكانت .....
من إعلام التغطية الخبرية والهتاف إلى إعلام البناء
من الصحيح أن القياس لإنجاز السلطة الانتقالية يكمن في تحقيق السلام ولكن ذلك لن يأخذ قيمته بدون محاكمة....
يسار أميركا والعِبارَة الشهِيرَة: "شرف لا ندّعِيه وتُهْمَة لا ننْكرها"
تأكَّد أنّ البيت الأبيض كان يخَطِّط لنشرِ نحو 10000 جُنْدي لقمْعِ الاحْتِجاجات في العاصمة واشنطن وفي أجزاء أخرى من.....
.. وبوتين يَفْرك يديه:هل يعاقِب ترمب ألمانيا على عِصْيانها
هل يُمْكِن لألمانيا أنْ يكون لها مصالحها الخاصة وتتابِع تحقيقها؟ يبدو أنّ الإجابة في البيت الأبيض بواشنطن واضحة ....