تاسيتي نيوز

الصادق حارب (القداسة)،في الستينات، ولكنه عاد (للطائفة والأُسرة) "2"..

بقلم /عادل سيداحمد

الحلقة الثانية 

يُحمد للسيد الصادق المهدي، أنه أول من ناهضَ (المفاهيم الطائفية)، لإدارة شؤون البلاد..بيد أن دخوله للشأن العام، في عقد الستينات، كان بلغة الحداثة(حرباً على القداسة في السياسة).. فنازعَ عمه (الإمام الهادي)، حتى تشكل جناحان، لحزب الأمة.

،،،،،،

بل وذهب الصادق المهدي أبعد من ذلك بكثير، إذ رفض حتى فكرة (المساومة) بين (المثقفين والكلاسيك)، أي بين بعض الرموز البارزة، في حركة مؤتمر الخريجين،والتي إنضمت للحزب، وقيادات الطائفة.. فعارك رمزاً (حداثياً) كبيرًا، تبوأ موقعاً مرموقاً(الأمين العام) ، في حزب الأُمة.. خففَ من مظهر الطائفة، وأصبغ لونية العصر، على حزب تأريخي ..وأعني به الزعيم الفذ محمد أحمد المحجوب(المهندس والقانوني والأديب).

،،،،،،،

هذه الخطوة كانت متقدمة، بقياس ذلك الزمان..وتُحسب لصالح الصادق المهدي.. ولكن لو أن الوتيرة، سارت على ذات النهج، لما راينا (قهقرة) حزب الأمة اليوم..ذلك أن ربط السياسة بالقداسة، عاد - الآن -أكثر إحكاماً.. بل وأُضيف إليه السيطرة الأُسرية البائنة، على مواقع إتخاذ القرار .. فأبناء الإمام، يتبوأون مواقع قيادية في الحزب، جاء عليهم الصهر الواثق البرير..!

،،،،،،،

إذن معركة السيد الصادق المهدي(التأريخية)، مع (مفاهيم الطائفة) القديمة، إنتصر فيها، في ستينات القرن الماضي، ولكنه هزمها فيعشرينات القرن الجديد..!

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
نجوى قدح الدم...رحيل مبكر لم ينتظر الغد..
عندما يهب الموت واقفاً فلا تستأخر قبضته..ومنذ رأيتها في ثمانينات القرن الماضي في أروقة جامعة الخرطوم لفتنا فيها الحذاقة
يونيو من مايو، والبشير من النميري:حقائق حول أسْطوانة مَشْروخَة
# كان النميري يَحْكُم السودان بالودِعِ أوّل عهده، وآخِره بخُزَعْبِلاتِ الذين لَحَسوا عَقْله، لذلك تنقّل مِن فَشَلٍ ...
نذر مواجهة إعلامية قادمة
في مخاطبته العيد الثمانين لـ (هنا أمدرمان) قبل أيام ذكر السيد لقمان أحمد مدير الهيئة العامة للإذاعة....
عقلية- إنما أيه
وصف الأستاذ عثمان ميرغني من على شاشة سودانية ٢٤ أن الذي نفذ الفض هى عقلية.....