تاسيتي نيوز

البكارة في السنارة(6) لعادل سيدأحمد : زُليخا والشيخ "وهيت لك" ..!

(شيخ فالح) دخل في الغريق..وقرر أن يرمي (سنارته)، ليصطاد بها "جميلة"..!

دخلت في مزاجه..وإستوطنت في شهوته..وإستحوذت على آفكاره.

وهو الآن يضع في الخطط (الشيطانية)، "إغراء" للغريرة..وهي الآن في قبضته بمزرعته..!

،،،،،،،،،،،،

والحقيقة أن "جميلة" تخترق عقل أي شيخ.. ليس (شيخ فالح)، فقط.. ففالح (تاجر دين)،من طراز فريد..الدين عنده وظيفة، والتدين عنده سلعة..!

وإنما أقصد أن "جميلة"، (الفاتنة المثيرة)، تهز شيخا ، بمعيار:(... وَرَجُلٌ دَعَتْهُ امْرَأَةٌ ذَاتُ مَنْصِبٍ وَجَمَالٍ فَقَالَ: إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ...).. ورغم أن سيدنا يوسف، عليه السلام، (في لحظة بشر، وغفوة عصمة نبي)، إستيقظت داخله، بحسب وصف القرآن الكريم، غريزة الرجل تجاه المرأة(وَهَمَّ بِهَا).. ولكن هنا تدخلت السماء:( لَوْلا أَن رَّأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ ).

إذن النبي وحده هو الذي يستطيع أن يواجه (زُليخات) زماننا هذا ، فيوسف نبي، وليس "شيخ فالح"..!. ولكن المدهش، حقا، أن (جميلة)، لم تكن إمراة العزيز.. إذا أنها (لاوت) ("شيخ" فالح)، ولم تقل له (هيت لك)..!

رغم أن ("شيخ" فالح) هو عزيز زمانه،، سلطة ونفوذا وجاها، (وأراضي)، لا يغطيها مدى البصر..!ولا تحيط بمساحتها، لجنة (التفكيك وإزالة التمكين)..! وكله - كان - (لله) .. وليس للسلطة أو الجاه..!!.

“"" "" "" "" "

السؤال الكبير :("شيخ" فالح):

- هل هو(صنيعة) - فقط - لممارسات"فقه الضرورة"؟

- هل هو" حصاد "(ناس لحس الكوع)،، (الباعو المشروع)..؟!أم أنه (صنيعة) تراكم تأريخي، لنزعات ونزاعات" جينات":

- بعانخي (الفرعونية)..

- وأخطاء الفتوحات الإسلامية..

- وشطحات المهدية..

- والتساؤلات المشروعة، حول خطل الوجهة(المك نمرية)..

- وويلات (لقاء السيدين) الكارثية..

- وتجاوزات الأزهري والصادق والترابي، السياسية..

- وجرائم وجرائر اليسار، الإنقلابية..؟!

،،،،،،،،،،،،

إن "فالح"، سجودٌ، من ثقل أوزار التأريخ..وقعودٌ من ذنوب إستغلال(فقه الضرورة)..!وشهودُ على أكثر فترات السودان، إنحطاطا..! لذلك، فهو أسير: البطشة الحجاجية.. و الشطحة الحلاجية.. والسكرة النواسية..!

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

أما "جميلة"، فهي بنت الفقر والجوع..والجائع حلال أكله، للحرام(فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ).. ولكن فقر "جميلة"،، يراوحها مابين أن (تموت الحرة...)..و(هيت لك)..!!

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني
لمتابع لمسيرة الاقتصاد السوداني منذ الاستقلال يلاحظ غياب الهويه والمنهج المرتبط بالمصلحة الوطنية العليا٠ فكانت .....
من إعلام التغطية الخبرية والهتاف إلى إعلام البناء
من الصحيح أن القياس لإنجاز السلطة الانتقالية يكمن في تحقيق السلام ولكن ذلك لن يأخذ قيمته بدون محاكمة....
يسار أميركا والعِبارَة الشهِيرَة: "شرف لا ندّعِيه وتُهْمَة لا ننْكرها"
تأكَّد أنّ البيت الأبيض كان يخَطِّط لنشرِ نحو 10000 جُنْدي لقمْعِ الاحْتِجاجات في العاصمة واشنطن وفي أجزاء أخرى من.....
.. وبوتين يَفْرك يديه:هل يعاقِب ترمب ألمانيا على عِصْيانها
هل يُمْكِن لألمانيا أنْ يكون لها مصالحها الخاصة وتتابِع تحقيقها؟ يبدو أنّ الإجابة في البيت الأبيض بواشنطن واضحة ....