"48" ساعة لـ"تغرق" نيالا في الظلام و"تضن" آبارها بالمياه

الخرطوم/نيالا: عبد الوهاب جمعة

  بعد (48) ساعة ستتوقف الحياة بثاني أكبر مدينة تجارية بالسودان، وسيعود ملايين الناس بالمدينة إلى العيش كما لو توقف الزمن أكثر من (100) عام.

 أكبر محطة توليد مستقلة عن الشبكة القومية للكهرباء بدارفور ستتوقف عن العمل مهددة بشبح الاظلام لـ"نيالا" نتيجة تراكم المديونية.

 وتغذي المحطة التي تديرها شركة "اكسا" التركية مدينة نيالا التي تعد ثاني أكبر مدينة تجارية بالسودان.

أرسل مدير محطة توليد كهرباء نيالا خطاباً إلى والي ولاية جنوب دارفور يعلمها فيه بـ"أن الشركة التركية المشغلة لمحطة نيالا ستوقف العمل بالمحطة ابتدأ من الاول من أبريل".

وأوضح  الخطاب  الذي تحصلت "تاسيتي نيوز" على نسخة منه أن الشركة عللت ذلك بتراكم المديونية على الولاية.

تعتمد مدينة نيالا على المحطة التركية في الحصول على الطاقة الكهربائية، والمحطة التركية شيدت بالمدينة بعد أزمة شح كهربائي كبير في المدينة في العام 2017.

تعد مدينة نيالا حاضرة ولاية جنوب دارفور وتعد ثاني أكبر سوق تجاري بالسودان وترتبط بطرق تجارية مع ليبيا  وتشاد وافريقيا الوسطى وجنوب السودان.

شيدت المحطة التركية بطاقة (30) ميجاواط وفق نظام المحطات ذات الحاويات، وتعمل بالديزل.

وقبل تركيب محطة نيالا التركية كان معدل انقطاع التيار الكهربائي حوالي 20 ساعة في اليوم.

وكانت المحطة بمثابة حل إسعافي للمدينة بعد تهالك المحطة القديمة والتي ذات المكائن الفرنسية الصنع والتي يفترض أن تكون طاقتها 14 ميجاواط لكن توقف الاسبيرات والحظر الامريكي أوقف تجديد المحطة القديمة.

ومن شأن توقف المحطة أن يقوض جهود الحكومة الانتقالية بمكافحة فيروس كورونا وزيادة معاناة سكان المدينة.

وتغذي محطة توليد نيالا مضخات المياه التي تزود المدينة بالماء من سد بليل والذي يقع شرق مدينة نيالا على مجرى وادي نيالا ويبعد عن مدينة نيالا حوالي 12 كيلومتر عند حدود محلية بليل ونيالا.

تعاني مدينة نيالا من شح المياه لوقوع المدينة في منطقة صخور الاساس وتعتمد المدينة في تغذيتها بالمياه من مجرى المياه بالتكوينات الرسوبية في وادي نيالا .

وتظهر معاناة المدينة من شح المياه في فترة ما بعد الخريف خصوصا في أشهر الصيف التي تسبق الامطار حيث تنخفض مناسيب مياه الابار وتضن بالمياه.

 تبقت (48) ساعة أمام المدينة بالحياة كباقي مدن السودان أو العودة العيش كما في القرون السابقة قبل اختراع الكهرباء.

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
"أنْتِيفا" التي يَتّهِمها دونالد ترامب.. ما لها وما عليها، وما هي؟
ما هي أنْتِيفا ـ Antifa ـ، الحركة اليسارية الراديكالية التي يريد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إعْلانها "مُنَظّمة .....
نجوى قدح الدم...رحيل مبكر لم ينتظر الغد..
عندما يهب الموت واقفاً فلا تستأخر قبضته..ومنذ رأيتها في ثمانينات القرن الماضي في أروقة جامعة الخرطوم لفتنا فيها الحذاقة
يونيو من مايو، والبشير من النميري:حقائق حول أسْطوانة مَشْروخَة
# كان النميري يَحْكُم السودان بالودِعِ أوّل عهده، وآخِره بخُزَعْبِلاتِ الذين لَحَسوا عَقْله، لذلك تنقّل مِن فَشَلٍ ...
نذر مواجهة إعلامية قادمة
في مخاطبته العيد الثمانين لـ (هنا أمدرمان) قبل أيام ذكر السيد لقمان أحمد مدير الهيئة العامة للإذاعة....