إنسياب صادر الماشية للمملكة السعودية مارس المقبل

الخرطوم: تاسيتي نيوز

أطلع وزير الثروة الحيوانية والسمكية والمراعي، الدكتور علم الدين أبشر، الجهات ذات الصلة على الجهود المبذولة لإنسياب صادر الماشية إلى المملكة العربية السعودية  في منتصف مارس المقبل ضمن الخطة الموضوعة للوزارة .

وأكد الوزير خلال الاجتماع الموسع الذي ضم غرفة  الصادر، وزارة المالية، بنك السودان، وزارة التجارة والصناعة، بالإضافة إلى ممثل هيئة  شرطة الجمارك ووزارة الصحة الاتحادية، السعي لإنشاء مسالخ حديثة بمناطق الإنتاج تواكب الاشتراطات والمواصفات العالمية كما شدد على مزيد من التعاون مع الشركاء وزيادة الإنتاج والإنتاجية لدعم  حكومة الفترة الانتقالية.

ومن جهته، أكد وكيل وزارة الثروة الحيوانية الدكتورعادل فرح إدريس علي سد  كل منافذ    الفساد ونوه لعدم السماح لأي مصدر أن يصدر ويستورد لنفسه وتكون الإجراءات مكتملة بالكيفية المحدودة وضمان حصيلة الصادر لبنك السودان.

وشددت ممثلة وزارات المالية والتخطيط الاقتصادي إنتصار حامد محمد  على متابعة صادر المواشي من مناطق الإنتاج إلى الدولة التي يتم التصدير  اليها بجانب تأهيل المحاجر التي استوفت  الاشتراطات والمواصفات العالمية مطالبين باجتماعات راتبة لوضع سياسات لصادر الثروة الحيوانية التي تعول عليها حكومة الفترة الانتقالية لتوفير العملات الصعبة.

 وأشارت هدية مصطفي ممثل بنك السودان إلى  إشراك المصدرين والمستوردين في وضع  سياسات الصادر للعام 2020 بجانب وضع سياسات تشجيعية للمصدرين حيث أصبحت حصيلة الصادر بنسبة 90% منها للمصدر.

وامتدح ممثل غرفة الصادر الجهود  التي بذلتها الوزارة والجهات ذات  الصلة حتي تكللت بفتح الصادر مرة أخرى مؤكدا تعاون غرفة الصادر مع الحكومة في الفترة الانتقالية.

سعر الجنيه السوداني الآن
الأكثر قراءة
رأي ومقالات
المرجفـــــون
من هم الخاسرون من سقوط النظام القميء المتسلط الفاسد؟...هل هم الإسلاميون؟
مولانا رئيس القضاء: أمشن يا بنات اتعلمن سواقة العربات!
استمعت بحسرة شديدة إلى كلمة مولانا نعمات عبد الله محمد خير، رئيس القضاء، في اجتماع حاشد للقضاة لتطلعهم على عزيمتها ...
جوانا أمل
هنا مافي حزين هنا بس في بطل إحنا قويين جوانا أمل..هذه الكلمات هي أول ما طرق آذاننا ...
امرأة من أويل تصنع الخبز من ضوء أعمدة الإنارة البعيدة
كنتُ عابراً مثل كل العابرين في الحياة وعند أرصفة الشوارع في مدينة جوبا وقد احتواها الغبار بلا رصيف ....