تاسيتي نيوز

أكبر تجمع تاريخي لقطع أثرية سودانية في بوسطن الأميركية(صور خاصة)

تاسيتي نيوز – واشنطن: بدأ متحف الفنون الجميلة في بوسطن في الولايات المتحدة الأميركية عرض ٤٠٠ قطعة اثرية سودانية أخذت من شمال السودان على فترات تاريخية متفاوتة. و تمثل القطع الأثرية قيمة تاريخية في غاية الأهمية، لأنها تحمل في طياتها الكتير من الحقائق وتجيب على الكتير من الأسئلة المطروحة عن غموض تلك الفترة التاريخية من تاريخ الدولة السودانية.

وقال المخرج السوداني محمد الفاضل وهو المهتم إعلاميا بالتراث السوداني لـ(تاسيتي نيوز) من بوسطن إن  المتحف يولي اهتماماً خاصاً بها ويُعد لإنشاء قسم خاص بحيث يسع هذا الكم الهائل من الآثار ، لكن لم يُشر لاسترجاع الأثار لموطنها الأصلي ، وإن سلطات المتحق ترى أن ذلك عملا يتم بين الحكومات". المخرج السوداني محمد الفاضل المقيم في الولايات المتحدة أكد أن  الحكومة السودانية ليس لها اَي دور حتى اللحظة في ما يتعلق بالأثار خارج السودان. وقال إنه حتى لوقت قريب تم تهريب الكثير من الأثار السودانية ولم نرى اَي ردة فعل حقيقية تجاه هذا الامر، وفق تصريح محمد الفاضل. ونوه الفاضل إلى أن الحكومات المتعاقبة لم تفتح ملف استعادة الآثار ولم يتم التحقيق فيها". يذكر أن المخرج محمد الفاضل كان قد قام بعمل تحقيق توثيقي فيليمي عن الآثار النوبية التي رُحلت خارج السودان .

ونصح الفاضل بسرعة  مناقشة الجوانب القانونية في المستقبل وهل من الممكن أن تعود الحضارة السودانية إلى مهدها وأرضها الأم".

 

رأي ومقالات
جريرة الإنقلاب(1) _غندور يسجد من (ثقل الأوزار)..
لا أدري كيف يقبل المدنيون (دعاة وأدعياء الدين)، أن يكونوا (مقطورة) لعربة يقودها عسكريون..؟!
بناء فريق العمل الوزاري
يحتاج السيد حمدوك إلى مزيدٍ من التواصل مع وزرائه حتى يصل بهم إلى درجة من التناغم والتجانس والخطاب المشترك ....
تحقيق عاجل!...
ملابسات ما حدث بعد التوقيع على وثيقة الإعلان الدستوري خطيرة جداً وتُنبئ بكارثة لا يمكن السكوت عليها