مجلس الوزراء يدعو لتقديم مشروعات تحظى بالقبول في مؤتمر باريس

 الخرطوم - تاسيتي نيوز

اكدت هويدا ادم عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس الوزراء، إن جذب الاستثمارات الاجنبية يستدعي اتخاذ اجراءات عاجلة من الدولة للاستفادة من الفرص المتاحة و التي تهيأت عقب عودة البلاد للاندماح في المجتمع الدولي، وشددت هويدا في كلمتها خلال ختام الملتقى الثاني للإستثمار ( الأحد) ، على ضرورة احكام التنسيق والتكامل بين الوزارات المختلفة لتقديم رؤى ومشروعات تحظى بالقبول في مؤتمر باريس القادم.

 

ولفت الي إن ذلك  يتطلب تقديم توصيات محكمة  بجانب ترتيب الاولويات فى القطاعات الاقتصادية المختلفة، وأضافت  اننا نحتاج الى التعامل بنظرة كلية فالبيئة الجاذبة لأي استثمار لا بد أن تكون مهيئة، وتابعت بالقول "كيف نجعل البيئة جاذبة في ظل عجز الكهرباء ومشكلات  البنى التحتية الطاقة وغيرها".

وأكدت هويداأن الموارد الضخمة التي تتميز بها البلاد تحتاج إلى  الترتيب الجيّد وتحسين المناخ المطلوب لاقناع المستثمرين وذلك من خلال معالجة الاشكاليات الداخلية في القوانيين والعمل بنظام البوت فضلا عن عمل مراجعة كاملة لكل اللوائح والسياسات التي يجب ان تكون متكاملة.

وشددت ممثل مجلس الوزراء على أهمية إحكام التنسيق بين الوزارات المختلفة، وانه لابد من التكامل لانجاح السياسات مع النجاح الاقتصادي لتحقيق الاهداف المرجوة للنهوض بالبلا، هذا وقد أوصي الملتقي الاستثماري الثاني بفندق السلام روتانا والذي اختتم اعماله، بضرورة إعادة النظر في الاتفاقيات السابقة التي لها علاقة بالذهب ومراجعة انصبة الشركات،  مع ضرورة تقديم مشروعات الطاقة البديلة وطرحها في جدول أعمال ملتقى باريس، كما نادت التوصيات بضرورة إعادة تأهيل المستشفيات الحكومة، وتمويل مياه الريف وتنميته، وتأهيل ترعتي الرعد وكنانة كاولوية قصوي، بالإضافة الي الالتزام بالالتزامات البيئية والصحية كشرط اساسي لقيام تلك المشاريع، كما طالبت  التوصيات بإعادة تأهيل وتنشيط النقل الجوي والبحري، بجانب توثيق العلاقات مع شركاء السودان السابقين والالتزام بالالتزامات

سعر الجنيه السوداني الآن
الأكثر قراءة
رأي ومقالات
في المسألة الكيزانية " 2".. كذبة(القصر وكوبر)..!
ماذا ستقولون أمام الله،عن سحل"الخير وهزاع وسنهوري
في المسألة الكيزانية "1"
شيخكم رماكم بأفظع نعوت الفساد والإستبداد
تأملات.. ده من شوية بمبان..!!
ومخجل للغاية أن ينبريء زعيم سياسي كبير ليذكرنا بمبدأ أساسي مثل الحرية لنا ولسوانا
دموع الدم النازف ..عن يوسف أحدثكم3 (لومومبا)
والدتي رأت في المولود جمالاً..بينما والدي قصدَ صلاح سيدنا يوسف