تحالف عسكري..ثلاث كتائب للحاق بالقوات المسلحة في الفشقة

 

الخرطوم - تاسيتي نيوز 

أعلن رئيس وفد التحالف السوداني يوسف سعيد ماهل في تنوير صحفي ، عن جاهزية قوات التحالف السوداني للمشاركة مع القوات المسلحة في الفشقة،وزار وفد التحالف السوداني ولاية غرب دارفور 

وقال يوسف ماهل إن الزيارة كانت مثمرة و إنهم وجدوا قبولا تاما من قبل الأجهزة الأمنية التي وصفها بالمتماسكة والمترابطة، مشيرا إلى ان الزيارة إمتدت حتى الحدود التشادية لتفقد الجيش.

ووصل إلى الخرطوم ، السبت، وفد التحالف السوداني برئاسة الفريق سعيد يوسف ماهل، قادما من مدينة الجنينة حاضرة ولاية غرب دارفور بعد زيارة تفقدية لمعسكرات النازحين بالولاية للتبشير بالسلام.

وطالب بضرورة البدء الفوري للترتيبات الأمنية لأنها تعمل على حل وحسم المشاكل الأمنية، خاصة في ولايات دارفور، مطالبا القيادة العليا في رئاسة المجلس السيادي بضرورة النظر في ملف الترتيبات الأمنية لكي تبدأ في الأيام القليلة القادمة.

وأشار ماهل إلى إن الزيارة شملت عددا من المعسكرات من بينها معسكر بيضة ونُزُل وكليكل، مبينا ان هذه المعسكرات جاهزة ومتشوقة للسلام، معلنا عن زيارات لكل ولايات السودان المختلفة دون فرز.

من جانبه أوضح اللواء علي جادالله قائد الإدارة العامة للتحالف إن زيارتهم إلى ولاية غرب دارفور كانت تهدف لتحديد نقاط التجميع لقواتهم التي تنتشرهناك، لافتا الى أن لديهم قوى مشتركة عددها عشرين الف جندي، منها عشرة الف من المجموعات المسلحة وعشرة اخرى من الجيش والدعم السريع والشرطة ، مطالبا الحكومة الإنتقالية بضرورة الإسراع في تشكيلها من أجل حماية المدنيين، مبينا ان التحالف حدد نقاط التجميع ولديه ثلاثة كتائب في كامل الجاهزية للحاق بالقوات المسلحة في الفشقة، وإنه في انتظار إشارة من القيادة العامة للترتيبات الأمنية حفاظا على الأرض والعرض على حد قوله.

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
حمزوية.. ليلى المغربي الأصالة.إستهلال
ليس ضرورياً أن تكون تلكم الإسقاطات محصورة في الجنس
دستور المدينة" كان أول وثيقة ل(فصل الدين عن الدولة).
_هكذا(مصارع الإستعباد)_: "الإخوان المتأسلمون"صِنو*(الأوتوثيوقراط)طبقا علمانيةالإستبداد!
_الحلقة الثانية_ أُخوة هابيل وقابيل
الدين..وبِئسَ التدين: *العلمانية ليست عدوة للإسلام..وإنما المزايدة عدوهما معاً
نِعمَ الدين..وبِئسَ التدين: العلمانية ليست عدوة للإسلام.
الدين..وبِئسَ التدين: العلمانية ليست عدوة للإسلام..وإنما المزايدة عدوهما معاً