اجتماع طارئ لوزير المالية مع شعبة مصدري الذهب ومدير الجمارك

 

الخرطوم -تاسيتي نيوز

عقد وزير المالية والتخطيط الاقتصادي جبريل إبراهيم اجتماعاً مع الشعبة القومية لمصدري الذهب و المدير العام للجمارك الفريق بشير الطاهر بشير.

وقال وزير المالية والتخطيط الاقتصادي في تصريحات صحفية، إن الذهب سيشهد انطلاقة حقيقية خاصة وأن هناك خيرا كثيرا قادما إلى السودان.

وأشاد الوزير بالروح الوطنية لمصدري الذهب، مساعداً للحكومة في استقرار سعر الصرف .

وأوضحت شعبة مصدري الذهب أن الذهب الموجود في السودان يكفي لتغطية احتياجات البلاد إذا وجد التوظيف الأمثل والسياسات الاقتصادية اللازمة، منوها بالقرارات الاقتصادية الأخيرة الخاصة بتحرير سعر الصرف.

وأكد مدير الشركة السودانية للموارد المعدنية مبارك أردول أن إنتاج السودان من الذهب كبير ويجب أن تتضافر كل الجهود بالعبور بالسودان اقتصادياً.

أما وكيلة وزارة المالية آمنة عبد الرسول فقالت إن الاجتماع بداية حقيقية لاتخاذ السياسات الاقتصادية السليمة التي تصب في مصلحة الوطن والمواطن.

ويؤكد مراقبون اقتصاديون أن كثيرا من عمليات التنقيب تجري بعيدا عن التنسيق مع الجهات الرسمية، حيث يُسوق معظمه خارج الحدود، للاستفادة من أسعار الصرف داخل السوق الموازية للعملة. 

وينتشر التعدين التقليدي في أكثر من ثمانمائة موقع في جميع أنحاء البلاد، إذ يعمل أكثر من مليون شخص.

ويعول السودان على الذهب موردا للنقد الأجنبي، بعد فقدانه ثلاثة أرباع عائداته النفطية بسبب انفصال جنوب السودان في يوليو2011 وفقدان 80 بالمائة من موارد النقد الأجنبي.

 

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
حمزوية.. ليلى المغربي الأصالة.إستهلال
ليس ضرورياً أن تكون تلكم الإسقاطات محصورة في الجنس
دستور المدينة" كان أول وثيقة ل(فصل الدين عن الدولة).
_هكذا(مصارع الإستعباد)_: "الإخوان المتأسلمون"صِنو*(الأوتوثيوقراط)طبقا علمانيةالإستبداد!
_الحلقة الثانية_ أُخوة هابيل وقابيل
الدين..وبِئسَ التدين: *العلمانية ليست عدوة للإسلام..وإنما المزايدة عدوهما معاً
نِعمَ الدين..وبِئسَ التدين: العلمانية ليست عدوة للإسلام.
الدين..وبِئسَ التدين: العلمانية ليست عدوة للإسلام..وإنما المزايدة عدوهما معاً