الإذاعة السودانية تحتفل باليوم العالمي للإذاعة

 

الخرطوم – تاسيتي نيوز- الرشيد آدم  

احتفلت الهيئة العامة للإذاعة و التلفزيون اليوم السبت باليوم العالمي للراديو، الذي يوافق الثالث عشر من شهر فبراير من كل عام، بشراكة مع اللجنة الوطنية للتعليم والثقافة اليونسكو، وخصصت حلقة للحديث عن تاريخ الإذاعة السودانية والراديو بشكل عام.

وكان من المتحدثين الإعلامي الكبير علي شمو الذي تحدث عن مستقبل الراديو، اختراعا فنيا غيّر البشريةَ ومستقبلَها، وتحدث كذلك عن أن الراديو، الذي كان يطلق عليه الصندوق، استُغِل من جهات خاصة وشركات متعددة لأغراض تجارية، إلى أن اجتمع عدد من العلماء لضبط هذه الرسالة الخطيرة، حيث فكروا في تقديم خدمة منتظمة في وقت معين لها بداية ونهاية ومحتوى، ومن هنا برزت هيئة الإذاعة البريطانية، وإن كان من دواعيها ما أملته ظروف الحروب.

ونوه الخبير شمو بالسودانيين الذين كانوا روادا للعمل الإعلامي الإذاعي في كثير من الدول العربية والأفريقية، إداريين ومهندسين وفنيين ومذيعين.

الأمينة العامة للجنة الوطنية لليونسكو وفاء سيد أحمد أوردت في حديثها للإذاعة السودانية أن الاحتفال باليوم العالمي للراديو جاء بقرار في المؤتمر العام للمنظمة عام 2011 في الدورة السادسة والثلاثين، وقالت إن مشاركة المنظمة يأتي تكريما واعترافا بالإذاعة ودورها في حياة الشعوب وصياغة توجهات المجتمعات المختلفة، وأضافت أن رسالة الراديو هي مادة لكثير من أفراد المجتمع وأنها مرآة تعكس حضارات الأمم وثقافاتها.

وأشارت إلى أن الاحتفال هذا العام يأتي في ظل جائحة كورونا، وامتدحت دور الراديو في بث رسائل التوعية،الأمر الذي كان له أثر كان له أثر في تخفيف المرض.

ووجهت رسالة للمعنيين بالأمر أن يقفوا وراء هذه الأذاعة ويدعموها، حافظا للتراث السوداني الذي تتناقله الأجيال.

وشارك في الاحتفال رئيس اتحاد المهن الموسيقية الدكتور عبد القادر سالم، الذي وضح ما للإذاعة من أهمية في ربط كل ربوع السودان ببعضها وتقديم الأغاني وبرامج التراث التي يتفاعل معها الأفراد و المجتمعات في الأصقاع النائية.

من جانبه أكد المدير العام للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون لقمان أحمد أن الإذاعة ماضية نحو التطوير من حيث المبنى والمعنى أي المحتوى.

وأوضح أن معدات هندسية ستُركب في مباني الهيئة، متزامنة مع بنية تحتية تكون على ضفاف النيل، كما أن فرقا من المهندسين ستسافر لتحديث الاستوديوهات في كل الإذاعات الولائية.

وقال لقمان إن هناك ميزانية مفتوحة لإنتاج الأعمال الدرامية، علاوة على برامج تناقش قضايا الفترة الانتقالية، وأضاف أن الدعم متوفر لبناء أكاديمية للتدريب وصالة للموسيقى وللمسرح ومتحف لتاريخ الإذاعة والتلفزيون.

أما الوكيل الأول لوزارة الإعلام الرشيد سعيد يعقوب فتحدث مؤكدا على كل ما من شأنه تطوير العمل الإذاعي، وتمنى أن يتحول شعار الاحتفال باليوم العالمي من "إذاعة جديدة لعالم جديد" إلى أن يكون "إذاعة جديدة لسودان جديد".

وتخللت الاحتفال كلمة راقية، كما وصفها صحفيون حضروا المناسبة، حول فن الرؤية عبر الأذن قدمها الخبير الإذاعي والمخرج والمدير السابق للإذاعة الأستاذ صلاح الدين الفاضل، وهي كلمة أعطت الإذاعة حقها مما لا مزيد عليه، وفق صحفيين إذاعيين.

وشارك في الاحتفال فنانون قدموا فواصل من الأغاني، منهم عبد القادر سالم وسبت عثمان ومحمود تاور.

واشترك في تقديم احتفال الإذاعة باليوم العالمي للراديو ومرور واحد وثمانين عاما على إنشائها، محمد عبد الكريم عبد الله وسوسن تاور والشيخ السنوسي.

 

 

 

سعر الجنيه السوداني الآن
الأكثر قراءة
رأي ومقالات
في المسألة الكيزانية " 2".. كذبة(القصر وكوبر)..!
ماذا ستقولون أمام الله،عن سحل"الخير وهزاع وسنهوري
في المسألة الكيزانية "1"
شيخكم رماكم بأفظع نعوت الفساد والإستبداد
تأملات.. ده من شوية بمبان..!!
ومخجل للغاية أن ينبريء زعيم سياسي كبير ليذكرنا بمبدأ أساسي مثل الحرية لنا ولسوانا
دموع الدم النازف ..عن يوسف أحدثكم3 (لومومبا)
والدتي رأت في المولود جمالاً..بينما والدي قصدَ صلاح سيدنا يوسف