الخرطوم تعلن استئناف الدراسة لمرحلتي الأساس والثانوي الإثنين القادم

 

الخرطوم - تاسيتي نيوز 

أعلنت الغرفة المركزية المشتركة لطوارئ كورنا بولاية الخرطوم في اجتماعها اليوم الأربعاء موافقتها على توصية اللجنة الفنية المشتركة بين وزارتي الصحة والتربية والتعليم بخصوص استئناف الدراسة لمرحلتي الأساس والثانوي ابتداءً من يوم الاثنين الموافق الأول من فبراير وفق اشتراطات صحية مشددة.

وأوضح المدير العام للإدارة التعليمية بالولاية محمد إبراهيم أن الدراسة ستكون بنظام الدوامين لمرحلة الأساس، حيث يتم تقسيمها إلى حلقتين، الحلقة الأولى وهم طلاب الصفوف الأولى الثانية والثالثة وتبدأ من السابعة صباحاً وحتى العاشرة والنصف صباحا، ويوزع التلاميذ على كل الصفوف لضمان التباعد الاجتماعي، الحلقة الثانية لطلاب فصول الرابع والخامس والسادس والسابع وتبدأ من الساعة 11 صباحاً وإلى الساعة الثانية ظهراً بعدد 6 حصص ويقسم التلاميذ على الفصول على أن لا يتجاوز الصف عدد 30 تلميذاً وزمن الحصة 30 دقيقة. 

وأضاف المدير العام أنه ستكون هناك توعية مستمرة بواسطة المعلمين الذين تم تدريبهم وعددهم 6 آلاف للقيام بهذه المهمة وسيتم تطبيق كل الاشتراطات الصحية للمدارس كما تم توفير (330) ألف كمامة للتلاميذ. 

وعزت اللجنة التأخير في استئناف الدراسة لمزيد من الدراسات والتجويد لضمان سلامة الطلاب.

ووجه الاجتماع وزارة الصحة بمراقبة الوضع في المدارس وفي حال حدوث أي طارئ على الوزارة اتخاذ قرار فوري بقفل المدرسة التي ظهرت فيها الحالة.

واستمعت اللجنة إلى تقرير طوارئ كورونا لليوم الأربعاء قدمه مدير عام وزارة الصحة دكتور تاج السر منوفلي الذي أوضح أن عدد الحالات الجديدة المسجلة خلال الـ 24 ساعة الماضية بلغ (68) حالة.

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
وردي...رحيل الصوت وبقاء القيم لأركان الوطن...
كدت أسقط وأنا أرى والدي يحضن وردي، وأنا أقف على أصابعي أتطلع إليهما من خلال حاجزِ مغطى بجرانيت أسوان المائل إلى الحمرة..
حكومة البدع : تعني غياب الولد الجدع!!
إن حمدوك في نسخته الثانية نخشى أن يكون في وضع أسوأ من حكومته الأولى، و لعل ما رشح في ذلك المؤتمر الصحفي من رئيس الوزراء
فيم نتشاور يا مجلس الشركاء؟!
هل لاحظتم خلو وزارة الدكتور / عبدالله حمدوك من الإخوة المسيحيين عموماً والطائفة القبطية على وجه الخصوص؟! وقديما كانت....
التسوية السياسية.. الفريضة الغابة وحياة الإمام
التسوية السياسية تعتمد على المكان الذي تقف عنده في النظر إليها، عند البعض هي صراع آيديولوجي بين برامج اليسار واليمين..