حمدوك يشيد بدعم المملكة المتحدة للانتقال الديموقراطي والسلام بالبلاد

 

الخرطوم - تاسيتي نيوز 

أشاد رئيس مجلس الوزراء عبد الله حمدوك بدعم حكومة المملكة المتحدة لعملية الانتقال الديموقراطي والسلام بالبلاد.

واستقبل رئيس مجلس الوزراء سفير المملكة المتحدة لدى السودان عرفان صديق بمناسبة انتهاء فترة عمله بالبلاد. 

وأعرب رئيس الوزراء في هذا الصدد عن أمنياته له بالتوفيق.

 وعبر السفير عرفان صديق عن شكره وتقديره لحسن التعاون الذي وجده خلال فترة عمله بالسودان، وعن تمنياته لشعب وحكومة السودان العبور خلال هذا التحول التاريخي.

وكان السفير البريطاني المثير للجدل كتب مقالاً أمس الثلاثاء تحت عنوان (وداعاً للسودان)، قال فيه "أغادر السودان هذا الأسبوع بعد انتهاء فترة عملي. عندما وصلت إلى السودان في أبريل 2018 لم أكن أتخيل أني سأشهد هذا التغيير التاريخي الذي حدث. استطاع النظام الدكتاتوري السابق تجاوز الربيع العربي وكان يقترب من عامه الثلاثين في السلطة لذلك بدت احتمالات التغيير ضئيلة. كم كان ذلك خطأ. احتجاجات ديسمبر 2018م التي أدت إلى الإطاحة بنظام البشير في أبريل 2019 كانت اندلاع للغضب الشعبي على سنوات الظلم التي مضت. بدعم من النساء والشباب، تبين أن التظاهر السلمي الحازم والشجاع يمكن أن يؤدي إلى تغيير بدا بعيد المنال لسنوات عديدة. كانت هذه حركة ملهمة للغاية".

ونشر "تاسيتي نيوز" المقال كاملاً على الموقع

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
وردي...رحيل الصوت وبقاء القيم لأركان الوطن...
كدت أسقط وأنا أرى والدي يحضن وردي، وأنا أقف على أصابعي أتطلع إليهما من خلال حاجزِ مغطى بجرانيت أسوان المائل إلى الحمرة..
حكومة البدع : تعني غياب الولد الجدع!!
إن حمدوك في نسخته الثانية نخشى أن يكون في وضع أسوأ من حكومته الأولى، و لعل ما رشح في ذلك المؤتمر الصحفي من رئيس الوزراء
فيم نتشاور يا مجلس الشركاء؟!
هل لاحظتم خلو وزارة الدكتور / عبدالله حمدوك من الإخوة المسيحيين عموماً والطائفة القبطية على وجه الخصوص؟! وقديما كانت....
التسوية السياسية.. الفريضة الغابة وحياة الإمام
التسوية السياسية تعتمد على المكان الذي تقف عنده في النظر إليها، عند البعض هي صراع آيديولوجي بين برامج اليسار واليمين..