وزيرا الخارجية والموارد المائية يلتقيان الرئيس الكونغولي

 

الخرطوم - تاسيتي نيوز 

زار وفد سوداني رفيع بقيادة وزير الخارجية المكلف عمر قمر الدين ووزير الري والموارد المائية ياسر عباس، جمهورية الكونغو الديمقراطية، والتقوا في كينشاسا الرئيس فيليكس أنطوان تشيسيكيدي، رئيس جمهورية الكنغو، وضم الوفد عضوين من فريق الخبراء بوزارة الري السودانية إلى جانب السفير حسين الأمين الفاضل، سفير السودان لدى جمهورية الكنغو الديمقراطية. 

وحمل الوفد رسالة من رئيس الوزراء عبد الله حمدوك إلى الرئيس تشيسيكيدي .

ونقل الوفد تحيات وتهاني رئيسي مجلسي السيادة الانتقالي والوزراء للرئيس الكنغولي بتوليه رئاسة الاتحاد الأفريقي في شهر فبراير المقبل.

وتناول اللقاء شرحا لمواقف السودان في مفاوضات سد النهضة و دعوته لمنح الاتحاد الأفريقي دوره الطبيعي لتقريب مواقف الدول الثلاث حول ما تبقى من مسائل عالقة لأهمية التوصل لاتفاق ملزم بشأنها. 

وعبر الوفد عن تطلعه إلى أن يسهم إيمان الرئيس تشسكيدي بالحلول الأفريقية للقضايا الأفريقية، وذلك ما أكده خلال قمة الترويكا الأفريقية الأخيرة، في حلحلة تعقيدات هذا الملف.

وأكد الرئيس الكونغولي حرصه على بذل مساعيه لتقريب وجهات النظر في ملف سد النهضة خاصة وأنه سيلتقي كلا من رئيسة أثيوبيا والرئيس المصري.

وقدم الوفد تنويراََ للرئيس الكنغولي حول حقيقة الأوضاع في منطقتي الفشقة الكبرى و الصغرى، مؤكدا أن الحدود السودانية الإثيوبية لا خلاف حولها إذ تضبطها اتفاقيات تاريخية منذ العام 1902م.

وقدم الوفد إلى الرئيس فيليكس أنطوان تشسكيدي زيارة للسودان في أقرب سانحة من أجل الدفع بالعلاقات الثنائية وبحث القضايا الأفريقية. وقد رحب الرئيس الكنغولي بهذه الدعوة ووعد بتلبيتها.

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
وردي...رحيل الصوت وبقاء القيم لأركان الوطن...
كدت أسقط وأنا أرى والدي يحضن وردي، وأنا أقف على أصابعي أتطلع إليهما من خلال حاجزِ مغطى بجرانيت أسوان المائل إلى الحمرة..
حكومة البدع : تعني غياب الولد الجدع!!
إن حمدوك في نسخته الثانية نخشى أن يكون في وضع أسوأ من حكومته الأولى، و لعل ما رشح في ذلك المؤتمر الصحفي من رئيس الوزراء
فيم نتشاور يا مجلس الشركاء؟!
هل لاحظتم خلو وزارة الدكتور / عبدالله حمدوك من الإخوة المسيحيين عموماً والطائفة القبطية على وجه الخصوص؟! وقديما كانت....
التسوية السياسية.. الفريضة الغابة وحياة الإمام
التسوية السياسية تعتمد على المكان الذي تقف عنده في النظر إليها، عند البعض هي صراع آيديولوجي بين برامج اليسار واليمين..