وزير الطاقة: الإشاعات تسببت في أزمة الوقود.. والشارع يعلن التصعيد

 

الخرطوم - تاسيتي نيوز

أقامت الحكومة تنويرا صحفيا على الهواء مباشرة في منبر سونا لتوضيح تفاصيل عن الموقف الاقتصادي الراهن فيما يخص أزمات الوقود والغاز  والوضع الاقتصادي بشكل عام بعد اللقاء الذي تم مع رئيس الوزراء في مقر وزارة الطاقة بحضور عدد من القيادات الأمنية.

وزير الطاقة والتعدين المُكلّف أدلى بمعلومات  في المؤتمر قال إنه في الرابع عشر من هذا الشهر خرجت شائعات عبر وسائط التواصل الاجتماعي تفيد بأن الأسعار سوف تزيد زيادة كبيرة ومضاعفة، وكان ذلك سببا في نقص توزيع الوقود إذ امتنع البعض عن البيع.

مضيفا أن المخزون المتوفر من مشتقات الوقود يكفي حتى مارس المقبل، وأضاف أنه تم البدء في التوزيع منذ الجمعة بالسعر الجديد قائلا إن تحريك أسعار الوقود  مساوٍ للسعر العالمي أمر متبع في مخلتلف البلدان.

وزير الطاقة أشار في تنويره إلى أن أزمة صفوف الوقود ستنتهي خلال أيام بما أن سبب اختفائه قد زال.

وأوضح الوزير أن مصفاة الغاز توقفت منذ أكثر من شهر ما اضطر الحكومة للاعتماد كليا على الاستيراد من الخارج وقد تم تمويل شراء 3 بواخر عبر محفظة السلع، تم تفريغها في بورسودان، ثم دخلت الوزارة في معضلة النقل من بورسودان للخرطوم بسبب أن هناك حاجة لتسعير تكلفة النقل بعد أسعار الوقود الجديدة، وقد تم التوصل لاتفاق بالأمس مع اتحاد النقل على التسعيرة الجديدة للنقل، وقد بدأ تحرك الناقلات من بورتسودان إلى الخرطوم بحسب تعبيره.

وأضاف أن الوزارة حصلت على موافقة لمد المخابز من المخزون الاستراتيجي للغاز ب 200 طن ستزيد إلى 300 طن مع وصول الغاز من بورتسودان .

يشار إلى أن لجان المقاومة أعلنت عن جدول تصعيد ثوري وبدأت في تنفيذه منذ أربع أيام وقد لوحظ التصعيد في الشارع السوداني اليوم عبر عودة مظاهر

إغلاق الطرق وتتريس الشورارع وحرق إطارات السيارات تعبيرا عن رفضهم لسياسات الحكومة التي يرى الشارع أنها بعيدة عن مراعاة الوضع الاقتصادي العام إذ بدأت الحكومة هذا العام بالإعلان عن زيادات في أسعار الطاقة بأنواعها والاتصالات ما أدى إلى تفاقم المشكلات واتخذت تدابير لشراء سلع استراتيجية أدت لزيادة أسعار الخبز وجميع السلع الاستهلاكية الأخرى، وقد تراوح سعر بعض أنواع الخبز التجاري غير المدعوم اليوم ما بين عشرين وثلاثين جنيها في مناطق مختلفة من العاصمة

الخرطوم 

 

 

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
وردي...رحيل الصوت وبقاء القيم لأركان الوطن...
كدت أسقط وأنا أرى والدي يحضن وردي، وأنا أقف على أصابعي أتطلع إليهما من خلال حاجزِ مغطى بجرانيت أسوان المائل إلى الحمرة..
حكومة البدع : تعني غياب الولد الجدع!!
إن حمدوك في نسخته الثانية نخشى أن يكون في وضع أسوأ من حكومته الأولى، و لعل ما رشح في ذلك المؤتمر الصحفي من رئيس الوزراء
فيم نتشاور يا مجلس الشركاء؟!
هل لاحظتم خلو وزارة الدكتور / عبدالله حمدوك من الإخوة المسيحيين عموماً والطائفة القبطية على وجه الخصوص؟! وقديما كانت....
التسوية السياسية.. الفريضة الغابة وحياة الإمام
التسوية السياسية تعتمد على المكان الذي تقف عنده في النظر إليها، عند البعض هي صراع آيديولوجي بين برامج اليسار واليمين..