مظاهرات متفرقة في الخرطوم احتجاجاً على أزمة الخبز والغاز لليوم الثالث

 

الخرطوم - تاسيتي نيوز- الشفيع الأديب 

 تظاهر المئات في مناطق متفرقة في الخرطوم، اليوم الإثنين، احتجاجاً على شح الخبز وغاز الطبخ والوقود لليوم الثالث.

وعادت المتاريس مجدداً في شوارع رئيسة ومتفرعة وقام محتجون بحرق إطارات السيارات في عدد من أحياء الخرطوم. وحسب متابعات "تاسيتي نيوز " احتج المئات في كل من شارع الشهيد عبدالعظيم وصينية الأزهري وتقاطع محمد سعيد والعباسية وغيرها من مناطق أم درمان. 

وردد المحتجون  عبارات "الغاز الغاز.. الخبز الخبز". وحمل البعض (رغيف) رسالة لقلة حجمه ووزنه. 

وقال أحمد عباس (حارس ترس) بشارع محمد نجيب ، لـ (تاسيتي نيوز): "سنغلق الشوارع حتى تستجيب حكومة الثورة لمطالبنا". وتساءل أحمد قائلًا: "ليه نشتري الرغيفة بـ 5 جنيهات ولم الغاز معدوم؟". وأشار عباس إلى أن "أخي صاحب ركشة من (يومين) واقف للبنزين، رغم ارتفاع سعره لم يجده". 

وشهد شارع الصحافة إغلاقاً كاملاً عند محطة 7 وعند تقاطع الميناء البري. 

وكذلك الحال في أم درمان حيث قال شهود عيان إن جل الشوارع الرئيسة والفرعية أُغلقت بالمتاريس خصيصاً شارع الشهيد عبد العظيم، وأشعل المحتجون النيران في إطارات السيارات، وتوقفت حركة المواصلات.

وتظاهر المئات في الأحياء القريبة من المحطة الوسطى بحري وشمبات وبعض أحياء شمال بحري منها السامراب محطة اللستك والدروشاب، حسب شهود عيان.

وردد المحتجون شعارات مناوئة للخطط الاقتصادية لحكومة الثورة وطالبوها بتوفير الخبز والوقود وغاز الطبخ.

وشملت الاحتجاجات الشعبية أحياء جبرة والجريف وبري وشارع الستين.

وتجمع المئات منددين بالتردي المعيشي، وأضرموا النيران بكثافة وأغلقوا الطرق بالمتاريس لساعات عديدة. 

وتفاقمت أزمة الخبز خلال الأيام الماضية على خلفية ارتفاع تكاليف الإنتاج للخبز المدعوم ما دفع أصحاب المخابز لإغلاقها مؤخراً، حيث ارتفع سعر قطعة الخبز الذي تدعمه الحكومة، حتى وصل 3-5 جنيهات، حيث كان سعر القطعة قبل عدة أيام جنيهين، وارتفع سعر القطعة أيضاً في ما يعرف بالتجاري من 10 جنيهات إلى 15-20 جنيهاً.

وأعلنت حكومة ولاية الخرطوم اتخاذ حزمة إجراءات لتنفيذ قرارها الخاص بتنظيم أوزان وأسعار الخبز، الذي خالفته مخابز عديدة بعد أن دخل حيز التنفيذ السبت الماضي. وحدد القرار البيع بالكيلو بدلاً عن القطعة مقابل 50 جنيهاً للكيلو "للخبز المدعوم".

وأتبعته حكومة الخرطوم بقرار آخر شكلت بموجبه متابعة لقرارها السابق، بتنظيم حملات على مخابز الخرطوم للتأكد من التزامها باستخدام الموازين، إلى جانب حملات على المطاعم والكافتريات للتأكد من عدم تسرب الخبز المدعوم لها.

وتعمل الحكومة الانتقالية على استقطاب استثمارات أجنبية، وقروض تسييرية لتُخفف الأزمات التي لا تزال موجودة منذ العام السابق وتفاقمت أيضاً في الشهور والأسابيع الأخيرة. 

ووصل سعر الصرف في السوق السوداء إلى أعلى نقطة، وقيمة الجنيه مقابل الدولار تجاوز الـ 300.

ويشهد السودان أزمات متكررة، تفاقمت مؤخرًا بصورة مريعة نتيجة ارتفاع معدل التضخم الذي وصل في شهر ديسمبر 2020م أكثر من 269%، إضافة لانخفاض قيمة العملة الوطنية.

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
وردي...رحيل الصوت وبقاء القيم لأركان الوطن...
كدت أسقط وأنا أرى والدي يحضن وردي، وأنا أقف على أصابعي أتطلع إليهما من خلال حاجزِ مغطى بجرانيت أسوان المائل إلى الحمرة..
حكومة البدع : تعني غياب الولد الجدع!!
إن حمدوك في نسخته الثانية نخشى أن يكون في وضع أسوأ من حكومته الأولى، و لعل ما رشح في ذلك المؤتمر الصحفي من رئيس الوزراء
فيم نتشاور يا مجلس الشركاء؟!
هل لاحظتم خلو وزارة الدكتور / عبدالله حمدوك من الإخوة المسيحيين عموماً والطائفة القبطية على وجه الخصوص؟! وقديما كانت....
التسوية السياسية.. الفريضة الغابة وحياة الإمام
التسوية السياسية تعتمد على المكان الذي تقف عنده في النظر إليها، عند البعض هي صراع آيديولوجي بين برامج اليسار واليمين..