حمدوك يُشكِّل لجنة قومية لمراجعة المناهج بعد سجال ديني وسياسي

 

الخرطوم - تاسيتي نيوز - الشفيع الأديب

أصدر رئيس مجلس الوزراء عبد الله حمدوك استناداً على أحكام الوثيقة الدستورية للفترة الانتقالية لسنة 2019م، وبناءً على توصية وزير التربية والتعليم بروفيسور محمد الأمين التوم، قراراً اليوم بتشكيل لجنة قومية لمراجعة المناهج الجديدة برئاسة وزير التربية والتعليم، عميد كلية التربية جامعة الأحفاد، والدكتورة حنان محمد عثمان الفاضلابي رئيس قسم المناهج كلية التربية جامعة الخرطوم، مُقرراً للجنة، وعضوية عدد من الخبراء والأكاديميين وممثلي المعلمين.

وتختص اللجنة بالتأكد من أن كل مادة تم إعدادها بواسطة لجنة مختصة وأن كل مادة تسهم بفاعلية في تحقيق أهداف التعليم الجيد، بالإضافة للتأكد من أن إعداد المنهج الجديد قد التزم بمعايير المهنية والقومية، وأن المنهج الجديد قابل للتدريس.

وترفع اللجنة القومية لمراجعة المناهج تقريرها لرئيس مجلس الوزراء خلال أسبوعين من تاريخه.

ووجه القرار وزارة التربية والتعليم وجميع الجهات المعنية اتخاذ إجراءات تنفيذ القرار.

ويأتي هذا القرار في سياق عملية إصلاح مناهج التعليم بالسودان باعتبارها من أهم أهداف الثورة ورأس الرمح في عملية التغيير، ومن الضروري أن تتم حسب الأُسس العلمية المعروفة في إعداد المناهج وبصورة تراعي التنوع الثقافي والديني والحضاري والتاريخي للسودان ومتطلبات التعليم في العصر الحديث، حيث أن الفترة الانتقالية التي تمر بها البلاد، هي مرحلة للتوافق حول أُسس إعادة البناء والتعمير لسودان يسع الجميع، نستطيع فيه بحسن إدارة تنوعنا أن نكتسب القوة والتماسك الذي يساعدنا على عبور هذه الفترة الحرجة من تاريخ البلاد، بحسب ما جاء في بيان رئيس الوزراء بتاريخ 7 يناير الجاري.

وتدور في السودان معارك حامية يشارك فيها سياسيون ورجال دين وصحافيون حول مقترحات تغيير المناهج الدراسية التي يتصدرها مدير المناهج بوزارة التربية والتعليم، عمر القراي المستقيل، ويعارضها خبراء تعليم وناشطون.

وبدأ السجال قبل أشهر، قبل أن تزيد حدته خلال الأيام الشهر الماضي بعد تسرب مقترح كتاب جديد لمادة التاريخ خاص بالفصل السادس، وأحدث جدلا حول لوحة "خلق آدم" لفنان عصر النهضة مايكل أنجلو.

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي مبارزات وسجالات عدة بين سودانيين حول المناهج، فضلا عن إنشاء حسابات وصفحات تهاجم أو تؤيد عمر القراي بشكل شخصي. واجتمع رئيس مجلس الوزراء في وقت سابق مع جماعات دينية وسياسية وتربوية، وأعلن تجميد العمل بمقترحات مطروحة للمناهج التعليمية الجديدة في السودان.

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
حمزوية.. ليلى المغربي الأصالة.إستهلال
ليس ضرورياً أن تكون تلكم الإسقاطات محصورة في الجنس
دستور المدينة" كان أول وثيقة ل(فصل الدين عن الدولة).
_هكذا(مصارع الإستعباد)_: "الإخوان المتأسلمون"صِنو*(الأوتوثيوقراط)طبقا علمانيةالإستبداد!
_الحلقة الثانية_ أُخوة هابيل وقابيل
الدين..وبِئسَ التدين: *العلمانية ليست عدوة للإسلام..وإنما المزايدة عدوهما معاً
نِعمَ الدين..وبِئسَ التدين: العلمانية ليست عدوة للإسلام.
الدين..وبِئسَ التدين: العلمانية ليست عدوة للإسلام..وإنما المزايدة عدوهما معاً