قيادي بالحرية والتغيير: تشكيل التشريعي صار لتمرير الأجندة

 

الخرطوم - تاسيتي نيوز - خالد الفكي

قال القيادي في تحالف الحرية والتغيير، بشرى الصائم، إن تشكيل المجلس التشريعي الانتقالي صار كرت ضغط يستخدمه البعض لتمرير أجندته، وإن كل الجدل بشأنه يُعبر عن الصراع حول "الكيكة" فقط، ويبرهن بما لا يدع مجالاً للشك أن قضية شركاء الحكم ليست الوطن.

وكشف الصائم في تصريح لـ"تاسيتي نيوز"، عن صراع خفية ومعلنة بين شركاء الحكومة الانتقالية بشقيها العسكري والمدني ومحاولات فرض الرأي وتعطيل أي خطوات متسارعة لإعلان تسمية عضوية التشريعي.

ولفت إلي ان قوي بالحرية والتغيير ربطت تشكيل المجلس الانتقالي التشريعي بإعلان الحكومة من أجل زيادة نسبتها الضعيفة وليس من أجل البرلمان، وهذا بالإضافة حزب الأمة القومي الذي مازال ينظر الي تقله الجماهيري خلال عهد الديمقراطية الثالثة.

وأفاد بأن حزب الامة القومي يري بان كافة الأحزاب والقوي الحالية ذات أوزان صفرية لذا من حقه الجلوس على 65 مقعداً في المجلس التشريعي الانتقالي.

وأوضح أن لجان المقاومة لا تختلف كثيراً عن تلك المكونات.

وأضاف "إنها غير متفقة على برنامج تدخل به التشريعي"، وكشف عن انقسام لجان المقاومة بين فئتين (المحزبين والمستقلين).

ويشير "تاسيتي نيوز"، إلى أن قوى الحرية والتغيير أعلنت تخصيصها 31 مقعداً من مقاعد المجلس التشريعي البالغة 165 مقعداً لصالح لجان المقاومة، على ان يتم اختيار 14 عضواً منهم (لجان المقاومة) في العاصمة الخرطوم، على أن تختار الـ17 ولاية الأخرى ممثلاً على الأقل من لجان المقاومة ليمثلها في البرلمان.

 كما أن حزب الأمة طالب بمنحه 65 مقعداً في المجلس التشريعي الانتقالي من مجموع مقاعد (الحرية والتغيير) البالغة 165، في وقت يحصل أطراف العملية السلمية على 75 مقعداً، إلى جانب 60 مقعد يتم اختيارهم من قبل الحرية والتغيير والمكون العسكري، مع الاحتفاظ بـ40% للمرأة.

هذا شهدت الخرطوم، اجتماعات مكثفة للاتفاق على نسب المجلس التشريعي بين الحاضنة السياسية (الحرية والتغيير) وأطراف العملية السلمية (الجبهة الثورية).

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
وردي...رحيل الصوت وبقاء القيم لأركان الوطن...
كدت أسقط وأنا أرى والدي يحضن وردي، وأنا أقف على أصابعي أتطلع إليهما من خلال حاجزِ مغطى بجرانيت أسوان المائل إلى الحمرة..
حكومة البدع : تعني غياب الولد الجدع!!
إن حمدوك في نسخته الثانية نخشى أن يكون في وضع أسوأ من حكومته الأولى، و لعل ما رشح في ذلك المؤتمر الصحفي من رئيس الوزراء
فيم نتشاور يا مجلس الشركاء؟!
هل لاحظتم خلو وزارة الدكتور / عبدالله حمدوك من الإخوة المسيحيين عموماً والطائفة القبطية على وجه الخصوص؟! وقديما كانت....
التسوية السياسية.. الفريضة الغابة وحياة الإمام
التسوية السياسية تعتمد على المكان الذي تقف عنده في النظر إليها، عند البعض هي صراع آيديولوجي بين برامج اليسار واليمين..