معرض الخرطوم الدولي .. تظاهرة اقتصادية ومنصة لعرض التراث

  

الخرطوم - تاسيتى نيوز - منهاج حمدي 

 

استقبل معرض الخرطوم الدولي زائريه "الخميس" في ظل ظروف اقتصادية طاحنة نتيجة تراجع العملة المحلية أمام الدولار وارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية مما يزيح المعروضات التجارية من أولويات المواطن السوداني التي تتركز في توفير الغذاء والدواء.

وشهدت الدورة الثامنة والثلاثين التي تستمر حتى "28" يناير الحالي مشاركة "14" دولة إضافة إلى نحو "500" شركة سودانية من مختلف الولايات.

اهتمام أوروبي 

اتسع الاهتمام الخارجي بشكل لافت، وشارك الاتحاد الأوروبي بفاعلية وهو ما عزاه كثيرون إلى التغيير السياسي الذي حدث في السودان. ويستضيف جناح الاتحاد الأوروبي شركتين من فرنسا وشركة إسبانية وأخرى هولندية وركن لدولة المجر بجانب ركن الغرفة الأوروبية للتجارة، وبدأت حركة دؤوبة في اليوم الأول والثاني وسط تفاؤل المشاركين بنجاحات كبيرة وتوسيع أعمالهم في السودان مستقبلاً. 

شكاوى من ارتفاع التذاكر

أبدى عدد من رواد المعرض تذمراً واضحاً من زيادة قيمة تذاكر الدخول، حيث ارتفعت تذكرة الدخول من "80" جنيهاً عن العام الماضي إلى "300" جنيه للعام الحالي، كما بلغت تذكرة دخول الصالات العالمية "1000" جنيه، وأدى ارتفاع قيمة التذاكر عن أحجام إعداد كبيرة من رواد المعرض عن الدخول.

غياب الأمسيات الفنية

تسببت الموجة الثانية من جائحة "كورونا" في إلغاء الحفلات الفنية التي كانت ضمن البرامج الثقافية للمعرض في كل عام، ولن يكون بمقدور رواد المعرض حضور الحفلات الجماهيرية نظراً لقرار السلطات القاضي بمنع التجمعات للحد من انتشار الوباء.

تراث سوداني

درجت كل ولايات السودان المشاركة في المعرض على عرض التراث الخاص بها في الجناح المخصص لها، وشهدت الدورة الحالية سوداناً مصغراً لوجود تنوع ثقافي متكامل في كثير من الأجنحة بجانب عرض المنتجات الشعبية.

انفتاح كبير

يقول ممثل وزير الصناعة والتجارة، حامد الطيب إن الدورة الحالية من المعرض مميزة وغير مسبوقة وتشارك فيها كبريات الشركات العالمية. وأرجع ذلك إلى الانفتاح الذي تشهده البلاد بعد الخروج من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

تظاهرة اقتصادية 

يقول الخبير الاقتصادي أيوب سليمان لـ "تاسيتى نيوز" إن المعرض يمثل أكبر تظاهرة اقتصادية في السودان، وعدَّه فرصة ذهبية لرجال الأعمال والمصانع المحلية لتبادل المنافع مع الشركات الأجنبية.

ونبَّه إلى أن هذه النسخة من المعرض تشهد تدفق الاستثمار على السودان، وإصراراً من المشاركين الأجانب على خلق شراكات مع جهات سودانية.

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
وردي...رحيل الصوت وبقاء القيم لأركان الوطن...
كدت أسقط وأنا أرى والدي يحضن وردي، وأنا أقف على أصابعي أتطلع إليهما من خلال حاجزِ مغطى بجرانيت أسوان المائل إلى الحمرة..
حكومة البدع : تعني غياب الولد الجدع!!
إن حمدوك في نسخته الثانية نخشى أن يكون في وضع أسوأ من حكومته الأولى، و لعل ما رشح في ذلك المؤتمر الصحفي من رئيس الوزراء
فيم نتشاور يا مجلس الشركاء؟!
هل لاحظتم خلو وزارة الدكتور / عبدالله حمدوك من الإخوة المسيحيين عموماً والطائفة القبطية على وجه الخصوص؟! وقديما كانت....
التسوية السياسية.. الفريضة الغابة وحياة الإمام
التسوية السياسية تعتمد على المكان الذي تقف عنده في النظر إليها، عند البعض هي صراع آيديولوجي بين برامج اليسار واليمين..