رغم تحرير أسعار الوقود المعاناة تتمدد.. وإعلان زيادة جديدة عليه

 

الخرطوم - تاسيتي نيوز - الشفيع الأديب 

رغم مرور شهرين على إعلان الحكومة الانتقالية تحرير أسعار الوقود، إلا أن ملامح الأزمة في الخرطوم لا تزال في محطات الخدمة بالوضع ذاته قبل إقرار التعرفة الجديدة، ومن يومين مئات السيارات تتراص لساعات طويلة في الحصول على وقود.

واليوم الجمعة، أصدرت وزارة النفط والمعادن السودانية قراراً بتعديل أسعار الوقود في محطات الخدمة، وفقاً لخطاب صادر من المدير المكلف للإدارة العامة للإمدادات وتجارة النفط بوزارة الطاقة والتعدين اطلع عليه "تاسيتي نيوز"، فإنه سيتم تعديل سعر لتر البنزين إلى (127) جنيهاً، والجازولين إلى (115) جنيهاً.

ووجه الخطاب بجرد المستودعات بالشجرة والجيلي وبورتسودان وتغيير أسعار ماكينات محطات الخدمة.

وأشار الخطاب إلى أن القرار وفقاً لتكليف وكيل وزارة الطاقة والتعدين قطاع النفط، وقرار وكيل وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي بتاريخ الخميس 21 يناير الحالي، والخاص بتعديل أسعار البنزين والجازولين.

وأضاف الخطاب، توجيه منسوبي شركات توزيع المنتجات البترولية والقوات النظامية بالمستودعات ومحطات الخدمة، للتواجد بالمستودعات ومحطات الخدمات البترولية لتسهيل عمل موظفي وزارة الطاقة والتعدين لعمل الجرد وأخذ القياسات مع شركات الوقود وتغيير أسعار الماكينات بمحطات التوزيع على النحو المعلن.

وكانت وزارة الطاقة والتعدين أعلنت في نوفمبر من العام الماضي، خفض أسعار الوقود، ليتراجع لتر البنزين إلى (106) جنيهات بدلاً عن (120) جنيهاً، وسعر الجازولين إلى (99) جنيهاً بدلاً عن (106) جنيهات. 

وحددت الوزارة في وقت سابق سعرين لوقود البنزين والجازولين، وحددت نحو 20 شركة للتوزيع بالسعر الخدمي ونحو 23 أخرى بالسعر التجاري،

وأوقفت محطات خدمات الوقود ما يسمى بالسعر الخدمي واكتفت البيع بالسعر التجاري منذ أكثر من شهر دون إعلان الحكومة لذلك، واستمر الوضع إلى يوم الأربعاء وتم تحويل التعرفة الجديدة التي تفاجأ بها زبائن الخدمة من أمس الخميس.

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
وردي...رحيل الصوت وبقاء القيم لأركان الوطن...
كدت أسقط وأنا أرى والدي يحضن وردي، وأنا أقف على أصابعي أتطلع إليهما من خلال حاجزِ مغطى بجرانيت أسوان المائل إلى الحمرة..
حكومة البدع : تعني غياب الولد الجدع!!
إن حمدوك في نسخته الثانية نخشى أن يكون في وضع أسوأ من حكومته الأولى، و لعل ما رشح في ذلك المؤتمر الصحفي من رئيس الوزراء
فيم نتشاور يا مجلس الشركاء؟!
هل لاحظتم خلو وزارة الدكتور / عبدالله حمدوك من الإخوة المسيحيين عموماً والطائفة القبطية على وجه الخصوص؟! وقديما كانت....
التسوية السياسية.. الفريضة الغابة وحياة الإمام
التسوية السياسية تعتمد على المكان الذي تقف عنده في النظر إليها، عند البعض هي صراع آيديولوجي بين برامج اليسار واليمين..