المالية تُحضر لمؤتمر أصدقاء السودان برعاية ألمانيا الخميس المقبل

الخرطوم - تاسيتي نيوز - الشفيع الأديب

قررت ألمانيا عقد مؤتمر لأصدقاء السودان الخميس المقبل، وستكون (برلين) المحطة الثامنة لاجتماع أصدقاء السودان.

وأعلنت ألمانيا موافقتها على استضافته عبر الفيديو كونفرس في ظل مستجدات جائحة "كورونا".

وينتظر منه السودان دعماً لواقع الحال الذي يعيشه السودانيون في مرحله انتقالية لم تضح معالمها بعد، كما ينتظر السودانيون أيضاً تشكيل حكومة جديدة بعد اتفاق السلام الذي تم في جوبا منذ أكتوبر الماضي.

ويأمل السودانيون في هذا المؤتمر في حل لمعاناتهم الكبيرة في الوضع المعيشي المتردي.

ويعاني اقتصاد البلاد تعقيدات كثيرة في ظل معطيات سياسية شائكة.

وناقشت وزيرة المالية والتخطيط الاقتصادي المكلفة هبه محمد علي مع فيليب أكرمان مساعد وزير الخارجية الألماني للشؤون الافريقية والوفد المرافق له، في اجتماع حضره مسؤولين من البلدين، وضع ترتيبات مؤتمر أصدقاء السودان المقرر قيامه أسفيرياً يوم الخميس القادم الموافق 28 يناير 2021م تحت رعاية المانيا.

وقالت الوزيرة هبة أن المؤتمر سيقف على ترتيبات سير العمل بمخرجات مؤتمر أصدقاء السودان الذي نظمته ألمانيا في الفترة السابقة واستعرض الاجتماع أهم محاور التعاون بين السودان وألمانيا. وأشادت الوزيرة بالمجهودات التي تقدمها ألمانيا لدعم التعاون بين البلدين خاصة في مجال مشاريع التدريب المهني وغيرها من المجالات.

وأوضح فيليب أكرمان ان بلاده ستظل داعمه للسودان ومواصلة التعاون بين البلدين، خاصة في التدريب المهني التي تم الاتفاق عليها مع ألمانيا خلال الفترة الماضية. وأشار المسؤول الألماني إلى أن العمل قد بدأ فعلياً في تنفيذ هذه المشاريع. وفي مايو 2020م عقد مؤتمر أصدقاء السودان السابع بباريس جدد أصدقاء السودان دعمهم للحكومة الانتقالية برئاسة عبد الله حمدوك، وأعلنوا عن تبرع بمبلغ 100 مليون يورو على أن يقدم دعم أكبر في مؤتمر برلين للمانحين المقرر يوم الخميس المقبل.

وملتقى أصدقاء السودان مجموعة غير رسمية تأسست في العام 2018م بهدف التنسيق تجاه السودان عقب الثورة السودانية، وتطورت المجموعة وشملت إدخال عدة دول وأخذت الطابع الرسمي، وهي مجموعة من الدول والمنظمات الملتزمة بالعمل المشترك لتوفير الدعم للحكومة الانتقالية، وفق برنامج محدد، وتعمل المجموعة حالياً على حشد وتنسيق الدعم من المجتمع الدولي لأولويات الحكومة الانتقالية.

سعر الجنيه السوداني الآن
رأي ومقالات
وردي...رحيل الصوت وبقاء القيم لأركان الوطن...
كدت أسقط وأنا أرى والدي يحضن وردي، وأنا أقف على أصابعي أتطلع إليهما من خلال حاجزِ مغطى بجرانيت أسوان المائل إلى الحمرة..
حكومة البدع : تعني غياب الولد الجدع!!
إن حمدوك في نسخته الثانية نخشى أن يكون في وضع أسوأ من حكومته الأولى، و لعل ما رشح في ذلك المؤتمر الصحفي من رئيس الوزراء
فيم نتشاور يا مجلس الشركاء؟!
هل لاحظتم خلو وزارة الدكتور / عبدالله حمدوك من الإخوة المسيحيين عموماً والطائفة القبطية على وجه الخصوص؟! وقديما كانت....
التسوية السياسية.. الفريضة الغابة وحياة الإمام
التسوية السياسية تعتمد على المكان الذي تقف عنده في النظر إليها، عند البعض هي صراع آيديولوجي بين برامج اليسار واليمين..