كمال الهدي

تأملات.. ده من شوية بمبان..!!

تأمُلات

ده من شوية بمبان..!!

بقلم✍️كمال الهِدي

 كالعادة قامت الدنيا ولم تقعد لأن الشرطة أطلقت الغاز المُسيل للدموع على مجموعة من الكيزان الذين ظلوا ينهبون ويفسدون ويدمرون ويفتكون بأهل هذا السودان على مدى ثلاثة عقود كاملة.

. لا شك في أن مضايقة الصائمين وقبل لحظات من موعد الافطار ليس تصرفاً حكيماً.

. لكنه أيضاً لا يستدعي كل هذا الضجيج، إلا إذا كنا نصر على الإنسياق وراء هوامش الأمور ونرغب في الرضوخ لإرادة هولاء المخربين الذين يحاولون بين الفينة والأخرى شغلنا بتصرفاتهم الرعناء لننصرف عن الأهم.

. ومخجل للغاية أن ينبريء زعيم سياسي كبير ليذكرنا بمبدأ أساسي مثل الحرية لنا ولسوانا".

. فهذا يعبر عن تخاذل تحمر له الخدود، كما يعكس حالة لا وعي بالحقوق والواجبات.

. فهؤلاء المجرمين الذين نريد لهم أن يستمتعوا بحرية مهرها شباب الوطن بدمائهم الطاهرة خرقوا قانوناً صادق عليه المجلسان في أكثر من مناسبة، دون يجدوا العقاب الرادع علي محاولات تقويض الديمقراطية.

. ثم ما الذي وقع لهم ليستدعي كل هذا النواح! القليل من البمان! !!

. هل نسينا سريعاً أنهم قتلوا الصائمين في نهار رمضان وألقوا بجثث بعض أنضر شباب البلد في النيل!!

. رفقة الشافعة اليافعة كانت تصد البمبان وتعيد علبه لعساكرهم المدججين بالسلاح، فما الضير إن تذوقوا القليل جداً من أذى كثيراً ما ألحقوه بأبناء هذا الوطن.

. التعاطف مع القتلة والمجرمين ليس نبلاً ولا ليبرالية ولا سعة فهم، بل هي (عباطة) كثيراً ما أوردتنا المهالك وجعلت منا ضحايا دائمين لكل مجرم وفاسد وتاجر دين.

. قبل أن نطلب لهم الحرية دعونا نحاسبهم حساباً عسيراً على جرائمهم في حق الوطن ومواطنيه.

. دعونا نضعهم في (الركن) الذي يستحقونه وحينها لن تحتاج الشرطة لإطلاق البمبان لا على صائمين ولا مفطرين.

سعر الجنيه السوداني الآن
كتاب آخرون
دموع الدم النازف ..عن يوسف أحدثكم3 (لومومبا)
والدتي رأت في المولود جمالاً..بينما والدي قصدَ صلاح سيدنا يوسف
حمزوية..كولللللك حلو
من أبرز إفرازات الكرونا أنها جعلت الموت بلا طعم
رأي ومقالات
في المسألة الكيزانية " 2".. كذبة(القصر وكوبر)..!
ماذا ستقولون أمام الله،عن سحل"الخير وهزاع وسنهوري
في المسألة الكيزانية "1"
شيخكم رماكم بأفظع نعوت الفساد والإستبداد
تأملات.. ده من شوية بمبان..!!
ومخجل للغاية أن ينبريء زعيم سياسي كبير ليذكرنا بمبدأ أساسي مثل الحرية لنا ولسوانا
دموع الدم النازف ..عن يوسف أحدثكم3 (لومومبا)
والدتي رأت في المولود جمالاً..بينما والدي قصدَ صلاح سيدنا يوسف