حيدر أحمد خير الله

فيم نتشاور يا مجلس الشركاء؟!

 

اجتماع مجلس الشركاء المحترم عندما إجتمع أول أمس بشر أهل السودان بإعلان حكومة مابعد توقيع إتفاق سلام جوبا ، الحكومة التي إنتظرها شعبنا ردحاً من الزمن طويل ، وتقدمت ترشيحات المحاصصة القبيحة من الحرية والتغيير ومن المكون العسكري ومن أطراف العملية السلمية ، والذين وضعوا سلاح الحرب ليدخلوا دولاب العمل التنفيذي ، ولعل أول الكوارث تمثلت في التكالب على الكراسي ومع لعبة الكراسي برزت لعبة المحاصصات في واقع سوداني ينذر بسود العواقب ، والفهلوة السياسية كانت هي سيدة الموقف ، ففي ظل الوضع الإقتصادي المتردي ، والوضع السياسي الذي لايبشر بخير ، يقف إنسان السودان على حافة الإنفجار أو على هاوية الإنهيار ، ونرى مانرى ويقتلنا العجب وتأخذنا الحسرة على وطن موجوع ، ففي هذا المشهد الحزين نرى المكايدات السياسية تلقي القبض على صلاح مناع ، وأخرى تحمله على الأعناق ، هذه تشفي غليلها وتلك تكسر فتيلها ، فرحة إنتصار الجهتين تكتب على جدار الوطن عبارات تدين مسلك النخب السودانية التي إستمرأت لعبة العبث السياسي ، الذي جعلنا نترك كل ذلك خلفنا ونسأل: فيم نتشاور يامجلس الشركاء؟!

ومجلس الشركاء الذي وجد ليكون علاجاً للعلل صار بالأمس هو العلة !؟ فبعد تكالب الشركاء ومطامع أركان الجبهة الثورية والإستغلال المريع للتمييز الإيجابي لدارفور من ناحية أبنائها ، فإن الهزيمة الأولى لإتفاقية سلام جوبا حدثت عندما قرر مجلس الشركاء منطوق الإتفاق الموقع بين أطراف العملية السلمية والذي قسم الحصة الى 67%لدارفور و 20% للمنطقتين ،13% للمسارات ، وإعتمد مجلس الشركاء هذه النسب التي فرضها واقع معين ، وتجاهل مانصت عليه الإتفاقية في المادة 29/1وهي المرجعية الأساسية التي تنظم المشاركة ، وأسوأ من ذلك خرج مجلس الشركاء ببدعة إرجاء إعلان وزير التربية بحجة إخضاعها لمزيد من التشاور ، والعجب العجاب إنه لم يعد هنالك مايحتاج للتشاور ، فإن الوزارة قد جاءت كإستحقاق لمسارات الوسط والشرق والشمال والوسط قد تقدم بمرشحه للوزارة الأستاذ / محمد عكاشة الفضل والشمال تقدم بالبروفيسور محمد الامين التوم والذي تم إستبعاده في الفحص الأمني ، والشرق قدم الأستاذ أسامة سعيد ، وهنالك سؤال بسيط وغير برئ ، من الذي يريد تسويق الفتنة في هذا البلد الكظيم ، ومن ذالذي يجيبنا على السؤال : فيم نتشاور يا مجلس الشركاء؟!

هذا وقد اكتملت الصورة من صور مظاهر إقصاء الوسط والشمال بصورة لاتقبل الشك ، فإن كل المسيرة في التفاوض ومابعده قد أكدت أن هنالك أيادٍ تعمل بخبث ضد الوسط والشمال وعملت بشكل ثابت وكبير ضد الشرق فالذين يريدون أن يحولوا الوسط الى هامش جديد فإنهم يقومون بهذا العمل بهدف تمزيق نسيج بلادنا وهيهات ، والأزمة المفتعلة في وزارة التربية إن كانت الغاية منها إبعاد العلامة البروفيسور محمد الأمين التوم ، فلماذ لم يتم إختيار الاستاذ / محمد عكاشة الفضل ؟ وهو ابن حوش وزارة التربية والتعليم ؟ وهل ترانا بحاجة لنسأل : فيم نتشاور يا مجلس الشركاء؟!وسلام ياااااااااااوطن.

سلام يا

هل لاحظتم خلو وزارة الدكتور / عبدالله حمدوك من الإخوة المسيحيين عموماً والطائفة القبطية على وجه الخصوص؟! وقديما كانت حكوماتنا متقدمة وهي تضم وديع حبشي وغيره من الوزراء الاقباط ..مطلوب العدل والمساواة فالحقوق لاتقبل التجزئة!!وسلام يا.

 

سعر الجنيه السوداني الآن
كتاب آخرون
التسوية السياسية.. الفريضة الغابة وحياة الإمام
التسوية السياسية تعتمد على المكان الذي تقف عنده في النظر إليها، عند البعض هي صراع آيديولوجي بين برامج اليسار واليمين..
الردة مستحيلة.. ولكن
البيئة تصير بفعل الممارسات الخاطئة، فيستغلها(مغامرون)، ليستولوا على السلطة بليل..اليسار بقيادة الشيوعيين..
كرموا شهداء الجيش كما يليق بهم
لماذا لم يذهب رئيس وزراء السودان أو أي من مدنيي مجلس السيادة أو السياسيين إلى شرق البلاد لتحية ودعم جنود البلاد؟
رأي ومقالات
وردي...رحيل الصوت وبقاء القيم لأركان الوطن...
كدت أسقط وأنا أرى والدي يحضن وردي، وأنا أقف على أصابعي أتطلع إليهما من خلال حاجزِ مغطى بجرانيت أسوان المائل إلى الحمرة..
حكومة البدع : تعني غياب الولد الجدع!!
إن حمدوك في نسخته الثانية نخشى أن يكون في وضع أسوأ من حكومته الأولى، و لعل ما رشح في ذلك المؤتمر الصحفي من رئيس الوزراء
فيم نتشاور يا مجلس الشركاء؟!
هل لاحظتم خلو وزارة الدكتور / عبدالله حمدوك من الإخوة المسيحيين عموماً والطائفة القبطية على وجه الخصوص؟! وقديما كانت....
التسوية السياسية.. الفريضة الغابة وحياة الإمام
التسوية السياسية تعتمد على المكان الذي تقف عنده في النظر إليها، عند البعض هي صراع آيديولوجي بين برامج اليسار واليمين..